افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

فعرف ابن رشيد أن لا فائدة ، وأن علوش يتكلم عن علم وحاسة قوية ، وهذه الذائقة لا يتحلى بها ويدركها ويقوى عليها سوى شخص صاحب قهوة ولديه حس وذوق حولها فأمر له عند كل هلال شهر بما يلزمه منها تصله في مكانه تقديرا له .
 
ولهذا قال الشاعر [[محمد بن عقاب الذويبي]] احد مشائخ قبيلة حرب يصف تلك الحالة ويمتدح الشيخ علوش بن ظويهر :
 
{{بداية قصيدة}}