افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنتين
{{مصادر أكثر|تاريخ=أغسطس 2015}}
اعتقل تركي حميدان للمرة الأولى وزوجته سارة الخنيزان في [[نوفمبر]]، [[2004]] بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة. وفي [[2 يونيو]]، [[2005]] اعتقل الزوجين مرة أخرى، ووجهت لهما تهمة إساءة التعامل مع الخادمة، واحتجازها في منزلهما، واحتجاز أوراقها الثبوتية. وقد أدين حميدان بتهمة التحرش الجنسي بخادمته الإندونيسية وسرقة أموالها.<ref>http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=3275&id=118065&groupID=0</ref>
وتحت القسم ولدى سؤال المتهم إن كان اغتصب الخادمة، استخدم المتهم حق الصمت، أي أنه صمت ولم يقل أنه لم يتحرش أو يغتصب الخادمة.<ref>[http://www.alarabiya.net/programs/2007/09/16/39180.html مقابلة حميدان ومحاميه ومدعي ولاية كولورادو على العربية]</ref> كما أدين بعدم دفع الخادمة مستحقاتها شهريا، وهو ما أنكره المتهم معللا بأن الخادمة طلبت من ربة البيت وضع راتبها عندها حتى يتجمع المال لارساله لأهلها. أدانته المحكمة بجريمة الاختطاف من الدرجة الأولى، لمنعه الخادمة من مغادرة المنزل لمدة أربعة سنوات، كما كان يحتجز جواز سفرها وكافة وثائقها الثبوتية، ولدى سؤاله من المحكمة لماذا امتنع عن دفع راتبها قال أن العادة جرت في بلاده أن يدفع راتب الخادمة وقت سفرها بإجازة إلى بلدها.
 
== الحكم القضائي ==
مستخدم مجهول