عقد اجتماعي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 4٬617 بايت ، ‏ قبل سنتين
اضافة بعض المعلومات عن الموضوع.
(اضافة بعض المعلومات عن الموضوع.)
وسمان: تحرير مرئي لفظ تباهي
'''العقد الاجتماعي''' هي نظرية اجتماعية تصف الحالة التي يكون فيها للجماعات البشرية سلطة عليا او قيادة او حاكم او اي شكل من اشكال ممارسة السياسة او السلطة.
 
يتردد مصطلح '''العقد الاجتماعي (Social Contract )''' على امتداد تاريخ أدبيات الفكر الإنساني منذ القدم وفي عدّة مجالات مختلفة منه، ابتداءً من ظهوره في فلسفات ([[سقراط]] و[[أفلاطون]] 400 ق.م), ومن ثمّ دراسته وبلورته بشكل "نظرية علمية" علي يد بعض علماء الاجتماع أمثال الانجليزي ([[توماس هوبز]] 1588-1679م), الانجليزي([[جون لوك]] 1632-1704م) و الفرنسي ([[جان جاك روسو]] 1712-1778م)، لتظهر في ما بعد ذلك انعكاساته بوصفه رمزا محركا لأحداث سياسية غيّرت مجرى التاريخ مثل (الثورة الفرنسية 1789م).وايضا هو بدأ من فرنسا الى انحاء اوروبا من تمة العالم.
 
== نظريات تفسير العقد الاجتماعي ==
=== أولاً توماس هوبز ===
ولد هوبز في ويستبورت عام 1588م و يعتبر هوبز من اوائل الكتاب الذين تناولوا نظرية العقد بالبحث وكون حولها فلسفة سياسية متكاملة.
في محاولة لدراسة نشوء المجتمعات الإنسانية، انطلق [[هوبز]] من السؤال التالي:
 
خالف هوبز الفكرة التي تقول ان حالة الفطرة الاولي كانت خيرة و التي كانت سائدة في<nowiki><u> القرن السابع عشر</u></nowiki> قائلا ان حالة الطبيعة الاولي كانت مليئة بالشرور.قال البعض ان الهدف من ذلك هو تأييد الحكم الملكي المستبد، وقال البعض الاخر انه كان من اعداء الملكية المستبدة و الدليل علي ذلك الهجوم الذي شنه في حوالي منتصف القرن السابع عشر علي انصار الملكية المستبدة.
 
 لم يكن هوبز من انصار الملكية المطلقة لكنه ايضا لم يكن من انصار الحكم الشعبي و انما كان غرضه الاساسي هو تبرير السلطة المطلقة و توضيح كيف نشأت و لماذا وجدت .ادي تغير الظروف الاقتصادية و الحاجة لنظريات سياسية جديدة الي تغير النظرة الي حالة الطبيعة الاولي في اوروبا ففي حين انه في العصور الوسطي كان ينظر للطبيعة علي انها خيرة و ان العصر البدائي عصر فضيلة و عدالة. تغيرت النظرة و اصبح الكتاب السياسيون يرونه علي انه كان مليئا بالشر و تتحكم فيه قوانين القوة الغاشمة. وان الفرد بعقله و حكمته خرج من هذا العصر طواعية، ليبني و يقيم المجتمع السياسي الذي ينقذه من هذا العصر و الوسيلة لذلك هي العقد بين الافراد و بعضهم البعض.
 
كان هوبز يري ان العقد اوجد حاكما كما اوجد مجتمعا سياسيا. ومن نتائج هذا العقد السياسية ان الحاكم او الملك يتمتع بسلطة مطلقة و غير محدودة لان الناس هم من اعطوها له و لذلك هم عاجزون عن الخروج علي طاعته لانه اذا حدث ذلك يعتبر خروجا عن العقد و بالتالي العودة لحالة الفطرة الاولي و هذا غير متصور، فاذا حاول شخص او فئة الخروج عن العقد يملك الحاكم مبرر طبيعي في القضاء عليه.
 
في هذا العقد طرفي العقد هم الافراد وحدهم، و الشخص الذي اخذ كل هذه الصلاحيات و السلطات ليس طرفا، و بالتالي لا يملك هذا الشخص التزامات او واجبات، و غير خاضع لاي شرط و يتمتع بكافة الحقوق والسلطات، و لا يمكن لاحد ان يحاسبه او ينازعه في حقوقه او سلطانه او فيما يتخذ من اجراءات.
 
في محاولة لدراسة نشوء المجتمعات الإنسانية، انطلق [[هوبز]] من السؤال التالي:
 
'''لماذا يجب علينا أن نخضع للسلطة؟'''
 
كما انه يرى ان الطريقه الصحيحه والوحيده لتشكيل الحكومة هي الملكية المطلقة والتي تعطي الحق للملك بان يمتلك صلاحيات مطلقه وغير قابلة لتقييم او المحاسبه، وقد عبر عن ذلك في اشهر اعماله السياسية لفايثن leviathan والذي صدر بعد عودته من فرنسا في 1651.
 
’’’صلاحيات الحاكم:’’’
 
قرر (هوبز) مجموعة من الصلاحيات و الامتيازات للحاكم صاحب السيادة و التي من اهمها:
 
1-له الحق ان يحكم و يقرر النظريات و المبادئ الصالحة للانتشار بين شعبه ،وتنظيم شؤون الدولة و من ضمن ذلك التدخل في تدبير موارد الدولة بما يحفظ لها الاستمرار و البقاء.
 
2-له الحق في ان يقوم بدور القاضي في النزاع و اقرار الجزاء و العقاب ، و اعلان الحرب و عقد السلم حسب ما يراه في صالح للدولة.
 
3-له الحق في منح مراتب الشرف و تكريم الاشخاص ،و له حرية اختيار وزرائه و مستشاريه.
 
4-له الحق في اصدار القرارات التي تنظم الملكية و ما يدخل تحت سيطرة القوانين المدنية .
 
’’’خصائص السيادة:’’’
 
وضع هوبز مجموعة من الخصائص للسيادة و التي تتمثل في <nowiki><mark style=”background:blue”>شخص الحاكم </mark></nowiki> و من اهمها:
 
1-ان السيادة مطلقة
 
2-انها لا تقبل التجزئة، "لان تجزئتها يؤدي الي هدمها و القضاء عليها".
 
3-لا يجوز ان تفوض او تمنح لشخص او هيئة اخري.
 
ومن اجل اثبات ذلك اخترع هوبس نظرية العقد الاجتماعي Social Contract ثم لاحقا تحدث فيها جون لوك وجون جاك روسو.
مستخدم مجهول