مياه جوفية: الفرق بين النسختين

تم إزالة 260 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
(←‏مصادر: رامي مشاعلة ق.م ص.287 كتاب الجغرافيا العالمي)
 
و في مطلع القرن الحالي ومع التطور الكبير في أدوات الحفر فقد تضافرت عدة جهود لدراسة المياه الجوفية ومنذ ذلك الحين فقد بدأ الاعتماد على المياه الجوفية بشكل ملحوظ خاصة مع تزايد السكان في جميع أنحاء العالم وعدم كفاية المصادرالسطحية لتغطية الاحتياجات المائية.
 
وتعتبر المياه الجوفية من أهم المياه الموجودة على سطح الأرض بسبب عذوبة مياهها وقلة الملح فيها ، فهي عبارة عن ماء الأمطار النقي الذي يخزن تحت الأرض .
 
==أصل المياه الجوفية==
 
هي عبارة عن مياه موجودة في مسام الصخور الرسوبية تكونت عبر أزمنة مختلفة تكون حديثة أو قديمة جدا لملايين السنين. مصدر هذه المياه غالبا [[مطر|المطر]] أو الأنهار الدائمة أو الموسمية أو الجليد الذائب وتتسرب المياه من سطح الأرض إلى داخلها فيما يعرف بالتغذية {{إنج|Recharge}}.
عملية التسرب تعتمد على نوع التربة الموجودة على سطح الأرض التي تلامس المياه السطحية (مصدر التغذية) فكلما كانت التربة مفككة وذات فراغات كبيرة ومسامية عالية ساعدت على التسرب الأفضل للمياه وبالتالي الحصول على مخزون مياه جوفية جيد بمرور الزمن. وتتم الاستفادة من المياه الجوفية بعدة طرق منها حفر الآبار الجوفية أو عبر الينابيع أو تغذية الأ[[نهر|نهار]].
 
المياه الجوفية هي كل المياه التي تقع تحت سطح [[الأرض]] وهي المسمى المقابل للمياه الواقعة على سطح الأرض وتسمى المياه السطحية، وتقع المياه الجوفية في منطقتين مختلفتين وهما [[المنطقة المشبعة بالماء]] و[[المنطقة غير المشبعة بالماء]].