الدوامة الحلقية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
==النظرية==
===دراسات تاريخية===
عُرفت الدوامتالدوامات الحلقية منذ عرف البشر [[تدخين|التدخين]]، لكن الفهم العلمي لطبيعتها تأخر حتى تطوير نماذج رياضية [[ديناميكا الموائع|لديناميكا الموائع]]، مثل [[معادلات نافييه-ستوكس|معادلات نافير ستوك]]. خضعت الدوامات الحلقية للتحليل الرياضي لأول مرة بواسطة الفيزيائي الألماني [[هيرمان فون هيلمهولتز]] في بحثه المنشور في عام 1858 عن تكاملات معادلات [[ديناميكا الموائع]]، والذي وضح [[دوامية|الحركة الدوامية]].<ref>von Helmholtz, H. (1858), "[https://books.google.com/books?id=6gwPAAAAIAAJ&pg=PA25#v=onepage&q&f=false Über Integrale der hydrodynamischen Gleichungen, welcher der Wirbelbewegungen entsprechen" [On Integrals of the Hydrodynamical Equations which Express Vortex-motion<nowiki>]</nowiki>], Journal für die reine und angewandte Mathematik (in German), 56: 25–55</ref><ref>von Helmholtz, H. (1867). "[http://www.21stcenturysciencetech.com/Articles_2009/Helmholtz.pdf On Integrals of the hydrodynamical equations, which express vortex-motion]" (PDF). Philosophical Magazine Series 4 (1851–1875). 33 (226). doi:10.1080/14786446708639824. (1867 translation of 1858 journal article)</ref><ref>Moffatt, Keith (2008). "[https://link.springer.com/chapter/10.1007%2F978-1-4020-6744-0_1 Vortex Dynamics: The Legacy of Helmholtz and Kelvin]". IUTAM Symposium on Hamiltonian Dynamics, Vortex Structures, Turbulence. IUTAM Bookseries. 6: 1–10. doi:10.1007/978-1-4020-6744-0_1.</ref> منذ ذلك الحين، تُدرس بغزارة تشكيل وحركة وتفاعل الدوامات الحلقية.<ref>An Introduction to Fluid Dynamics, [[جورج باتشيلور|Batchelor, G. K.]], 1967, Cambridge UP</ref>
 
===دوامات كروية===
يُمكن لعدة أغراض اعتبار أن الدوامة الحلقية بداخلها دوامة مركزية تقريباً، ذات مساحة مقطع صغيرة. ومع ذلك، يوجد حل نظري بسيط، يُسمى '''دوامة هيل الكروية'''،<ref>Hill, M. J. M. (1894), Phil. Trans. Roy. Soc. London, A, Vol. 185, p. 213</ref> ويقول أن [[دوامة (فيزياء)|الدوامة]] موزعة داخل كرة (بالرغم من ذلك، يبقى التماثل الداخلي [[جريان الموائع|لتدفق المائع]] حلقي الشكل).<br />
 
هذا التكوين المشابه للكهرومغناطيسية، اقتُرح لتفسير التركيب الداخلي [[كرة البرق|لكرة البرق]]. استخدم شارنوف، على سبيل المثال، قياس [[ديناميكا الموائع المغناطيسية]] لدوامة هيل الميكانيكية المائعية الساكنة، لدراسة حالات اتزان التماثل المحوري لتكوينات [[ديناميكا الموائع المغناطيسية|ديناميكا المائع المغناطيسية]]، مخفضاً المعضلة إلى نظرية التدفق الساكن لمائع غير قابل للإنضغاط.<br />