افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 4 بايت، ‏ قبل سنتين
تهذيب
|الصورة = Kulan.jpg
|التعليق =
|حالة الحفظ = خم
|النطاق = [[حقيقيات النوى]]
|المملكة = [[حيوان|الحيوانات]]
|تعليق خريطة الانتشار =الموطن الحالي والسابق لسلالات الأخدر المختلفة
}}
'''الأخدر''' [[نوع (تصنيف)|نوع]] من [[ثدييات|الثدييات]] ينتمي إلى فصيلة [[خيليات|الخيليات]] كان يستوطن [[صحراء|صحاري]] [[بلاد الشام]] و[[العراق]] و[[شبه الجزيرة العربية]] و[[إيران]] و[[باكستان]] و[[الهند]] و[[تبت|التبت]]، أما الآن فإن موطنه محصور بالدول الأربعة الأخيرة. يُعرف الأخدر [[لغة عربية|بالعربيّة]] أيضا '''بالحمار البرّي الآسيويّ''' و'''الفراء''' و'''العير'''.<ref>مجلة البيئة والتنمية، العدد 10، يناير - فبراير 1998، صفحة 26.</ref> تعرض موطن الأخدر كغيره من الحيوانات الراعية الأخرى إلى التقليص بشكل كبير بسبب الصيد المكثّف وفقدان المسكن، وقد انقرضت فعليًا إحدى سلالات الأخدر الستة لهذه الأسباب وأصبحت اثنتين أخرتين معرضتان للانقراض. وللأخدر قريب وثيق الصلة به هو [[فراء التبت]] وهو نوع آخر من الحمر البريّة والذي كان يعتقد في السابق أنه سلالة له إلا أن الدراسات الجينيّة الجديدة أظهرت أنه نوع مستقلّ بذاته.<ref>AZA Taxon Advisory Group, unknown. "Information for the Upper Level Scientist, Onager (Equus hemionus onager)" (On-line). WILD HORSE RESOURCE. Accessed March 04, 2005 at [http://equid.topcities.com/onager.html. Equid Topicities, Onager]
</ref>
 
كان موطن الأخدر يمتد من [[منغوليا]] حتى [[شبه الجزيرة العربية|الجزيرة العربية]]، وشمالا حتى جنوبي [[روسيا]] و[[كازاخستان]]، بالإضافة لشمال غرب الهند والتبت. ومنذ حوالي 40,000 سنة خلال أواخر حقبة البليستوسين (العصر الحديث الأقرب)، كان موطن الحمار البري الآسيوي يصل للحدود الغربية [[ألمانيا|لألمانيا]] الحاليّة،<ref>Goyal, S.P., Reading, R., Rowen, M., Shah, N. and Feh, C. (2002) Status and Action Plan for the Asiatic Wild Ass (Equus hemionus). In: Moehlman, P.D. Ed. Equids: Zebras, Asses, and Horses: Status Survey and Conservation Action Plan. IUCN/SCC Equid Specialist Group, IUCN (The World Conservation Union), Gland Switzerland and Cambridge. Available at:
[http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/docs/part2chapter5.pdf IUCN, Equids, Onager]
</ref> أما اليوم فقد تقلّص موطن الأخدر بشكل كبير جدا عمّا كان عليه في السابق،<ref name="IUCN, Equids, Asiatic Wild Ass">Asiatic wild ass- IUCN/ AAC Equid Specialist Group (March, 2004)
[http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/ASWAss.html IUCN, Equids, Asiatic Wild Ass]
</ref> بحيث تعتبر الجمهرة في جنوبي منغوليا أكبر الجمرات عددا حيث تمثّل نسبة 80% من جميع الحيوانات الباقية على قيد الحياة من هذا النوع،<ref name="iucn.org">Goyal, S.P., Reading, R., Rowen, M., Shah, N. and Feh, C. (2002) Status and Action Plan for the Asiatic Wild Ass (Equus hemionus). In: Moehlman, P.D. Ed. Equids: Zebras, Asses, and Horses: Status Survey and Conservation Action Plan. IUCN/SCC Equid Specialist Group, IUCN (The World Conservation Union), Gland Switzerland and Cambridge. Available at:
[http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/docs/part2chapter5.pdf IUCN, Equids, Asiatic Wild Ass]
</ref> أما باقي الجمهرات فيبلغ عدد أفرادها جميعا أقل من مئة. وقد تمّ مؤخرا إعادة إدخال الأخدر إلى بعض المناطق التي انتشر فيها سابقا في منغوليا، [[إيران]]،<ref>("Iran Nature and Wildlife Magazine", 2004; "IUCN SSC Equid Specialist Group", 2003; Wilson and Reeder, 1993)
* '''كولان غوبي''': (سلالة الغوبي، سلالة [[صحراء جوبي|صحراء غوبي]]، ''Equus hemionus luteus'')، تتواجد هذه السلالة في جنوبي منغوليا وشمالي [[جمهورية الصين الشعبية|الصين]] على الأرجح.
* '''الحمار البري المنغولي''': (السلالة المنغوليّة، ''Equus hemionus hemionus'')، تعيش في شمالي منغوليا.
* '''الحمار البري السوري''': (السلالة السورية، ''Equus hemionus hemippus'')، كانت السلالة السوريّة تستوطن معظم الدول العربيّة الآسيوية حتى أوائل [[قرن 20|القرن العشرين]]، فقد كانت تعيش في جبال وصحاري وسهوب [[سوريا]] و[[شبه الجزيرة العربية]] و[[بلاد الرافدين|بلاد ما بين النهرين]] و[[فلسطين]] وجنوب شرق [[الأردن]] وورد ذكر الحمار البرّي السوريّ كثيراكثيرًا في [[شعر عربي|الشعر العربي]].
[[ملف:Kulaani Korkeasaari.jpg|تصغير|يمين|كولان تركماني.]]
ومن الشعراء الذين وصفوه [[الشماخ بن ضرار|الشمّأخ بن ضرار الذبياني]] الذي عاش في [[نجد]] وبرع في وصف الأخدر والصيادين الذين كانوا يطاردونه في المناطق الشماليّة والوسطى والغربيّة من [[السعودية]] كما وصف ملامحها الخارجيّة ورحلاتها في الصحراء وغير ذلك، وقام [[الجاحظ]] أيضا بذكر الأخدر في [[كتاب الحيوان]] كما ووصفها [[كمال الدين الضامري]] في مؤلفه "[[الكتاب الكبير عن حياة الحيوانات]]" و[[أبو يحيى زكريا القزويني]] في مؤلفه "[[عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات]]".<ref name="مولد تلقائيا1">مجلة البيئة والتنمية، العدد 10، يناير - فبراير 1998، صفحة 26 - 27</ref>
== الوصف والخواص الأحيائية ==
=== الوصف الخارجي ===
عند مقارنة الأخدر مع أنواع الحمر البرية الآسيوية الأخرى يُلاحظ أنه أصغر حجماً منها بقليل (لأن قوائمه أقصر) <ref name="Online">Animal Diversity Web (March, 2004)
[http://animaldiversity.ummz.umich.edu/site/accounts/information/Equus_hemionus.html Online]
</ref> وأبهت لونا، فالأخدر له معطف رمليّ باهت ضارب إلى الحمرة بالإضافة إلى خط بني باهت على ظهره يحيط به خطان أبيضان يمتدان حتى القسم الخلفي من الجسد حيث يختلطان مع لون هذا القسم الأبهت من باقي الجسد.<ref name="Online"/> تمتلك هذه الحيوانات أيضا خطا على [[كتف]]يها وتكون جوانبها بالإضافة للقسم السفلي منها بيضاء اللون، وفي الشتاء ينمو معطف الأخدر ويصبح لونه ضارباً إلى الرمادي كما وتصبح الأقسام البيضاء منه ظاهرة للعيان بشكل أوضح. هناك اختلافات خارجية ضئيلة بين الجنسين حيث يكون [[ذكر|الذكر]] أكبر حجما من [[أنثى|الأنثى]] بقليل فقط، ويبلغ ارتفاع الذكر عند الكتفين 1.5 أمتار، ويصل في طوله إلى حوالي المترين، ويزن حوالي 250 كيلوغراماً.<ref>("Iran Nature and Wildlife Magazine", 2004)</ref>
=== القوت ===
[[ملف:Equus hemionus kulan.JPG|تصغير|كولان تركماني يقتات في حديقة حيوانات.]]
الأخدر حيوان عاشب يقتات على أصناف [[نبات|النبات]] النادرة في [[صحراء|الصحراء]]، وهي تقتات على [[حشيش|الأعشاب]] إجمالا بحال توافرها، كما أنها سترعى [[شجرة|الشجيرات]] و[[شجرة|الأشجار]] في أوقات أخرى أو في المناطق الأكثر جفافاً من موطنها،<ref name="IUCN, Equids, Asiatic Wild Ass"/> وقد شوهدت هذه الحيوانات وهي تقتات على قرون البذور وأيضا وهي تضرب النباتات المتخشبة بحوافرها لتصل إلى الأعشاب ذات العصارة التي تنمو في قاعدتها، وعلى الرغم من أن هذه الحمر تحصل على معظم حاجتها من [[ماء|الماء]] من النباتات التي تتغذى عليها إلا أنها يجب أن تبقى بالقرب من مصدر دائم للمياه. تأكل هذه الحيوانات [[ثلج|الثلج]] أيضا في منغوليا خلال فصل [[شتاء|الشتاء]] كتعويض لها عن النقص في المياه، وغالبا ما تقوم بحفر بعض الحفر في مجاري الأنهار الجافة للحصول على الماء.<ref name="iucn.org"/> يرعى الأخدر غالبا خلال فترات النهار الأكثر برودة أي خلال فترة الصباح والمساء.<ref>"Iran Nature and Wildlife Magazine" (On-line). Species Fauna and Flowers. Accessed November 18, 2004 at [http://www.hamshahri.org/musiems/daarabad/inwm/no.2/english/fau_flow/ir_mammalia01.html. Hamshahri, Musiems, Mammals, Onager]
2003. "IUCN SSC Equid Specialist Group" (On-line). Accessed October 31, 2004 at [http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/ASWAss.html.. IUCN, Equids, Asiatic Wild Ass]
</ref>
 
=== أمد الحياة ===
يقول البعض بأن أمد حياة الأخدر يبلغ أقصى حد له في سن الأربعين، إلا أنه لا يُعرف ما إذا كانت هذه المعلومة مبنية على مراقبة الأخدر في البرية أم في الأسر.<ref>2004. "Iran Nature and Wildlife Magazine" (On-line). Species Fauna and Flowers. Accessed November 18, 2004 at [http://www.hamshahri.org/musiems/daarabad/inwm/no.2/english/fau_flow/ir_mammalia01.html. Hamshahri, Musiems, Mammals, Onager]
</ref>
 
 
=== التناسل ===
[[تزاوج|تتناسل]] الحمر البرية الآسيوية بشكل موسميّ، وتدوم [[حمل|فترة الحمل]] 11 شهرا وتحصل معظم [[ولادة|الولادات]] بين أبريل وسبتمبر. يعرف بأن ذكور الأخدر تسيطر على حريم خاص بها، بينما تفترض دراسات أخرى بأنها تدافع عن منطقة خاصة بها لتجذب إليها الإناث وغالبا ما تكون هذه المنطقة هي إحدى المناطق التي تمر بها قطعان الإناث أثناء تنقلها بين المراعي المختلفة، ويدافع الذكر المسيطر الأقوى في العادة عن المنطقة التي تحوي أفضل مرعى ليضمن دخول الإناث إليها. يُرجّح بأن الاختلاف في العادات والتركيبة الاجتماعية لهذه الحيوانات تعود للاختلاف في المناخ، أصناف النباتات، ودرجة الصيد في المنطقة التي تقطنها.<ref name="IUCN, Onager">Goyal, S.P., Reading, R., Rowen, M., Shah, N. and Feh, C. (2002) Status and Action Plan for the Asiatic Wild Ass (Equus hemionus). In: Moehlman, P.D. Ed. Equids: Zebras, Asses, and Horses: Status Survey and Conservation Action Plan. IUCN/SCC Equid Specialist Group, IUCN (The World Conservation Union), Gland Switzerland and Cambridge. Available at:
[http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/docs/part2chapter5.pdf IUCN, Onager]
</ref>
== الحفاظ على النوع والمخاطر التي تواجهه ==
[[ملف:Kulane im Stralsunder Tierpark.JPG|تصغير|حمر برية تركمانية في إحدى حدائق الحيوان الأوروبية.]]
كانت [[أسد|الأسود]] تفترس الأخدر في المناطق التي إستوطنها كل من هذان النوعان، أما بعد انقراض الأخيرة لم يعد للأخدر من مفترس طبيعي سوى [[إنسان|الإنسان]] بالإضافة للذئاب والكلاب الوحشية التي قد تفترس الصغار.<ref>Iran Nature and Wildlife Magazine", 2004; "IUCN SSC Equid Specialist Group", 2003; "UNEP-WCMC Species Database: CITES-Listed Species", 2004; Bennett, 1980; Moehlman and Feh, 2004; Wilson and Reeder, 1993)</ref> يعدّ القنص بغرض الحصول على [[لحم]] و[[جلد]] الأخدر الخطر الأكبر الذي يواجهه حاليا،<ref name="AAC Equid Specialist Group 2004">Asiatic wild ass- IUCN/ AAC Equid Specialist Group (March, 2004)
[http://www.iucn.org/themes/ssc/sgs/equid/ASWAss.html IUCN, Onager]
</ref> كما يظهر بأن هناك تجارة بأعضاء هذا النوع لأغراض طبيّة، إلا أن هذا الأمر غير مؤكد ولا يزال يحتاج لمزيد من التحقيقات للتأكد من صحته. ويعتبر انعزال بعض الجمهرات خطرا بحد ذاته إذ أنه يؤدي إلى توليد العديد من المشاكل [[مورثة|الجينيّة]] الناجمة عن [[تناسل داخلي|التناسل الداخلي]]،<ref name="AAC Equid Specialist Group 2004"/> وبالإضافة لذلك فإن الرعي الجائر للمواشي المستأنسة يقلّص من كمية الغذاء الذي تعتمد عليه هذه الحمر كما أن الرعاة يقومون أحيانا بالتقليل من كمية المياه في الينابيع الصحراوية عن طريق استغلالها بشكل مكثّف. يؤدي تقطيع الشجيرات والأجام كذلك الأمر إلى التقليل من كمية الغذاء اللازمة لبقاء هذه الحيوانات، كما أن سنوات الجفاف يمكن أن يكون لها تأثير مدمّر على هذه الحمير.<ref name="IUCN, Onager"/>
=== الأخدر كطريدة ===
منذ أقدم الأزمنة كان ينظر إلى الأخدر على أنه طريدة صيد أكثر منه دابة لحمل الأثقال. وتصور النقوش التي عثر عليها في [[سوريا]] و[[نينوى (محافظة)|نينوى]]، عاصمة بلاد [[آشوريون|الآشوريين]] القديمة، حملات الصيد التي كان يقوم بها الملك [[آشور|أشور]] [[نيبال|بنيبال]] قرابة العالم 650 ق.م. وتظهر إحدى اللوحات المنقوشة شخصين من أتباع الملك يصطادان أخدرا بواسطة الوهق، وهو حبل في طرفه أنشوطة يرمى بها الحمار فتشد على رقبته، وبدا في اللوحة قطيع من الحمر البرية الهاربة. أما السكان الفقراء في المنطقة فكانوا أقل فروسية، يصطادون من أجل الأكل ويركزون اهتمامهم على اصطياد الحمر الحديثة الولادة. كما وتظهر من الرسوم الأخرى أن الأخدر كان يصاد من قبل السلاطين [[مغول|المغول]] الذين حكموا الهند كالسلطان بابور الذي كان ينظم رحلات صيد إلى [[صحراء|الصحراء]] تُستخدم فيها [[فهد|الفهود]] و[[جوارح|الطيور الجارحة]].<ref name="ReferenceA">مجلة البيئة والتنمية، العدد 10، يناير - فبراير 1998، صفحة 27 - 28</ref>
[[ملف:أخدرين سوريين في كتاب عربي قديم.jpg|تصغير|رسم لحمر برية آسيوية في كتاب منافع الحيوان لإبنلابن بختيشوع من القرن الرابع عشر.]]
ويعتقد أن الحمر البرية الآسيوية كانت تصاد من أجل لحمها منذ أن استوطن [[إنسان|الإنسان]] [[الشرق الأوسط]] و[[آسيا الوسطى]]، فقد ذكر [[زينوفون]] الذي عاش بين عاميّ 434 و355 ق.م. وكان قائدا عسكريا ومؤرخا وكاتباوكاتبًا من [[أثينا]] أمضى سنوات في الشرق الأوسط، أن الأخدر كان يقتل من أجل لحمه الذي قيل بأنه كان ألذ من لحم [[غزال|الغزال]]. وفي العام [[1905]] ذكر عالم الأثار البريطاني السير [[أوستن لايارد]]" '''''إن [[بدو|البدو]] كانوا يربون صغار الحمر البرية على [[حليب|الحليب]] في خيامهم وكان لونها باهتا يميل إلى الوردي. ولا يزال بعضهم يأكل لحمها'''''".<ref name="ReferenceA"/>
 
كانت [[غريزة]] الحمر البرية تدفعها إلى الهرب إلى السهول المكشوفة عندما يطاردها الخيالة المسلحون [[قوس (توضيح)|القوس]] و[[نشاب|النشاب]]. ويذكر النويري أن أكثر وسائل الصيد انتشارا في [[قرن 14|القرن الرابع عشر]] كانت الطيور الجارحة أو [[كلب صيد|كلاب الصيد]] لمطاردة الحمر البرية، والمسامير المعدنية الكبيرة التي توضع في طريقها لتغرز في حوافرها وتشل حركتها، و[[سهم|السهام]] و[[حربة|الحراب]] لقتلها. ويشير القزويني إلى أن الحمر البرية كانت تعيش في قطعان مما يسهّل صيدها. فإذا ما كمن صياد في ممر ضيق وترك عددا منها يمر، فيمكنه أن يظهر مكشوفا أمام البقية ويطلق نباله عليها، فهي لا ترتد إلى الوراء وتهرب بل تتبع سابقاتها على نحو أعمى.<ref name="ReferenceA"/>
كان الاعتقاد السائد أن الأخدر لا يمكن [[استئناس|تدجينه]] بما أنه حيوان ذو مزاج سيئ مما يجعله غير كفؤ للعمل النهاري اليومي. وقد أثار ذلك بعض الالتباس حول حيوانات الجر التي كانت تقتنى في [[بلاد الرافدين|بلاد ما بين النهرين]]. ولكن أظهرت دراسة رسوم المقبرة الملكية في أور العائدة لعام 2500 ق.م. أن [[سومر|السومريين]] استعملوا الأخدر لجر عربات بأربع عجلات، ويبدو الذيل القصير الذي يكسوه [[شعر (توضيح)|الشعر]] واضحا في الرسوم.<ref name="ReferenceB">مجلة البيئة والتنمية، العدد 10، يناير - فبراير 1998، صفحة 28</ref> وأثبتت ذلك دراسة [[عظم|للعظام]] المأخوذة من [[تل أسمر]]. كما ويعتقد بأن [[رومان (توضيح)|الفيالق الرومانية]] في سورية القديمة استخدمت هذه الحيوانات لتقوم بجرّ ألياتهم الحربيّة.
 
وكان الأخدر [[لجام|يلجم]] بطريقة مختلفة عن الأحصنة، بواسطة حلقة على [[أنف|الأنف]] أثناء الراحة وطوق يربط حول الخطم عندما يسرج. وهذا يوحي بأن استعماله لأغراض الجر كان مبنيّا على تجربة سابقة مع [[بقرة|الثيران]] وليس على محاكاة الأحصنة. وعندما وصل الحصان إلى بلاد ما بين النهرين، في أوائل الألف الثاني قبل الميلاد، لم يعد الأخدر مرغوبا فيه، فالحصان أكبر وأقوى وأسهل قيادا، ولجامه يوفر لسائق العربة المزودة بعجلتين سيطرة أفضل كثيراكثيرًا مما هي الحال مع الأخدر.<ref name="ReferenceB"/>
 
=== الأخدر كحيوان نافع ومضرّ ===