الحشد الشعبي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 2٬047 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
(←‏الإنتقام الطائفي: قمن بنقل فقرة الانتقام الطائفي الى فقرة الاتهامات، لأنه لم ترد كلمة الانتقام او تم اثباتها)
 
ذكر زعيم [[التيار الصدري]] [[مقتدى الصدر]] أن ميليشيات وصفها بالوقحة تعمل بمعية الحشد الشعبي تقوم بعمليات ذبح واعتداء بغير حق ضد مواطنين عراقيين لا ينتمون لتنظيم [[داعش]]، وأكد أن مثل هذه الممارسات ستؤدي إلى فشل التقدم والنصر الذي حققه الحشد المطيع للمرجعية والمحب للوطن، ودعى الصدر إلى عزل هذه المليشيات<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.aljazeera.net/news/arabic/2015/3/3/الصدر-يتهم-مليشيات-شيعية-بذبح-مواطنين-أبرياء|العنوان=الصدر يتهم مليشيات شيعية بذبح مواطنين أبرياء|التاريخ=2015|الناشر=الجزيرة نت|اللغة=العربية|تاريخ الوصول=4 مارس 2015}}</ref>. وذكرت [[هيومن رايتس ووتش]] تعرض المناطق السنية إلى انتهاكات قد يرقى بعضها إلى جرائم الحرب. وذكرت أيضاً أن بعض المناطق تعرضت إلى هجمات تبدو وكأنها جزء من حملة تشنها المليشيات لتهجير السكان من المناطق السنية والمختلطة<ref>{{مرجع ويب | العنوان = العراق ـ المليشيات تُصعّد من انتهاكات قد يرقى بعضها إلى جرائم الحرب | المسار = http://www.hrw.org/ar/news/2015/02/15 | تاريخ الوصول = 2015-03-04}}</ref>. وفي سياق متصل صرح الرئيس السابق ل[[وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية]] [[ديفيد بتريوس]] بتصريحات نقلتها صحيفة [[واشنطن بوست]] قال إن ميليشيات الحشد الشعبي المدعومة من [[إيران]] سوف تشكل خطر على العراق أكثر من تنظيم [[داعش]] الإرهابي وقال إن هذه المليشيات "تقوم بفظاعات ضد المدنيين السنة"، وشدد بتريوس على أن مهمة دحر [[داعش]] في [[العراق]] يجب أن تنجز من خلال القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي، مشيراً إلى ضرورة خلق قوات سنية مناوئة لداعش، ووقف تجاوزات الميليشيات الشيعية بحق المواطنين السنة التي تزيد من حدة التوتر الطائفي في البلاد<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.skynewsarabia.com/web/article/732264/بتريوس-ميليشيات-الحشد-الشعبي-أخطر-داعش|العنوان=بتريوس: الحشد الشعبي أخطر من داعش بالعراق|الناشر=سكاي نيوز عربية|اللغة=العربية|تاريخ الوصول=20 مارس 2015}}</ref>. وأوضح بتريوس أن السنة لعبوا دوراً بارزاً في هزيمة تنظيم "[[القاعدة]]" في العراق، مشدداً على خطورة الميليشيات الشيعية التي تحارب في الصفوف الأولى ضد تنظيم "داعش"، وعبر عن تخوفه من قيامها بعمليات تطهير طائفي، وتهجير السنة من مناطقهم.<ref>{{مرجع ويب | العنوان = جنرال أميركي: ميليشيات إيران أخطر من داعش خبر من العربية.نت | تاريخ الوصول = 2015-03-21 |المسار=http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/iraq/2015/03/20/جنرال-أميركي-ميليشيات-إيران-أخطر-من-داعش-على-المنطقة.html#}}</ref>
 
بعض الميليشيات التابعة للحشد الشعبي اتهمت بإرتكاب [[جرائم حرب]] بدافع الإنتقام الطائفي، وفقاً ل[[منظمة العفو الدولية]] فإن هذه الميليشيات إختطفت وعذبت وقتلت عدداً كبيراً من المدنيين [[أهل السنة والجماعة|السنة]]. ووفقا لمصادر غربية في تكريت قامت الميليشيات بإرتكاب عدة إنتهاكات.<ref>{{استشهاد بخبر
|مؤلف =مصطفى الكاظمي
|مسار= http://www.al-monitor.com/pulse/ar/contents/articles/originals/2014/12/iraq-popular-mobilization-shiite-achievements-violations.html
|عنوان= "الحشد الشعبيّ"... بين "الشيطنة" و"التّقديس"
|ناشر = Al-Monitor
|تاريخ= 22 ديسمبر 2014
|تاريخ الوصول=31 مارس 2017
}}</ref>
 
وقالت دوناتيلا روفيرا، كبيرة مستشاري منظمة العفو الدولية لشؤون الأزمات: "لقد ظل العراق غارقاً في حالة من العنف المتصاعد منذ أن اجتاحت قوات تنظيم الدولة الإسلامية أجزاء واسعة من البلاد قبل عام. وقوبلت الجرائم البشعة التي اقترفها التنظيم بهجمات طائفية متنامية من قبل المليشيات الشيعية، التي تنتقم من التنظيم على جرائمه باستهداف العرب السنة."<ref>{{استشهاد بخبر
|مسار= https://www.amnesty.org/ar/press-releases/2015/06/a-deadly-spiral-of-sectarian-violence-a-year-on-from-is-onslaught-on-iraq-4/
|عنوان= تصاعد العنف الطائفي المميت بعد مرور عام على الهجوم الشرس لتنظيم "الدولة الإسلامية" على العراق
|ناشر = [[منظمة العفو الدولية]]
|تاريخ= 10 حزيران / يونيو 2015
|تاريخ الوصول=31 مارس 2017
}}</ref>
 
=== إتهامات بحرق ممتلكات ونهب في [[تكريت]] ===
10٬351

تعديل