قصبة الوداية: الفرق بين النسختين

أُضيف 4 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
وسمان: تحرير من المحمول تعديل في تطبيق الأجهزة المحمولة
'''قصبة الأوداية'''، أو '''قصبة لوداية''' هي [[قصبة (عمارة)|قصبة]] تاريخية، و حي سكني و موقع سياحي في [[الرباط]]، [[المغرب]]، على الضفة الجنوبية [[أبو رقراق|لنهر بورقراق]].
 
كانت قصبة الوداية في الأصل قلعة محصنة، تم تشييدها من طرف [[المرابطين]]<ref>[http://www.abdelazizbenabdallah.org/Articles/Docs/Art_maqal_Oudayas.pdf قصبة لأوداية] عبد العزيز بن عبد الله</ref> لمحاربة قبائل [[برغواطة|برغواطية]]، في عهد [[يوسف بن تاشفين]]، <ref>ابن عذارى ج3 ص 20 طبعة الرباط</ref><ref>تاريخ تطوان ج1 ص 217</ref>. ازدادت أهميتها في عهد [[موحدون|الموحدين]]، الذين جعلوا منها رباطا على مصب نهر [[أبي رقراق]]، وأطلقوا عليها اسم المهدية. بعد الموحدين أصبحت مهملة إلى أن استوطنها [[موريسكيون|الموريسكيون]] [[هورناتشوس|الحرناشيون]]، الذين طردوا من الأندلس في مطلع القرن السابع عشر، فأعادوا إليها الحياة بتدعيمها بأسوار محصنة. بين [[1627]] و [[1668]]، كانت قصبة الأوداية عاصمة للكيان السياسي، الذي عرف ب[[جمهورية بورقراق]]، و الذي اعتمد على [[القرصنة]] البحرية.<ref>[http://habous.gov.ma/daouat-alhaq/item/1670 جمهورية بورقراق. مجلة دعوة الحق، عدد 75. موقع وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المغربية]</ref>
 
وفي عهد [[علويون|العلويين]] عرفت قصبة الأوداية عدة تغييرات وإصلاحات ما بين سنة (1757-1789)، وكذلك ما بين سنة (1790 و 1792)، من بينها ترميم برج الصراط على يد المهندس المعماري [[أحمد الإنجليزي]]. وقد عرف هذا الموقع تاريخا متنوعا ومتميزا، يتجلى خصوصا في المباني التي تتكون منها قصبة الأوداية فسورها الموحدي وبابها الأثري (الباب الكبير) يعتبران من رموز الفن المعماري الموحدي بالإضافة إلى مسجدها المعروف ب[[الجامع العتيق]]، أما المنشآت العلوية فتتجلى في الأسوار الرشيدية، و[[القصر الأميري]] الذي يقع غربا وكذلك منشئتها العسكرية برج صقالة
132

تعديل