افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

== فطنة علوش بن ظويهر وكرم الأمير ==
 
كان الأمير [[محمد بن عبد الله بن علي الرشيد]] يدعو الأمراء والشعراء وشيوخ القبائل بضيافته وكان ابرزهم الشيخ الشاعر [[علوش بن ظويهر]] شيخ الغضاورة من عنزه حيث حل ضيفا عنده ليومين أو ثلاثة ، وقد كان الشاعر علوش ممن يتذوق طعم القهوة ويميزها تماما وبشكل لا يماثله إلا القليل وربما لا يماثله أحد في هذه الخاصية في حينه .
 
فعندما أديرت فناجيل القهوة ، تذوق الشيخ علوش فنجاله لكنه لم يستسغ طعم القهوة فقيل إنه تعمد أن ينكب الفنجال حوله وعلى الزولية الصوفية وهو أمر عادي بالنسبة لما يتبقى في نهاية الفنجال من بقايا الهيل والقهوة أن يكون على الزل الصوفي فيطيب رائحته ، وقيل إنه كب فنجاله خلف المسند خلسة ودون أن ينتبه له أحد ، لأن ذلك ما لا يقبل .
 
لكن الأمير محمد انتبه لما صار من علوش .
فعرف ابن رشيد أن لا فائدة ، وأن علوش يتكلم عن علم وحاسة قوية ، وهذه الذائقة لا يتحلى بها ويدركها ويقوى عليها سوى شخص صاحب قهوة ولديه حس وذوق حولها فأمر له عند كل هلال شهر بما يلزمه منها تصله في مكانه تقديرا له .
 
ولهذا قال الشاعر [[محمد بن عقاب الذويبي]] احد مشائخ قبيلة حرب يصف تلك الحالة ويمتدح الشيخ [[علوش بن ظويهر]] :
 
{{بداية قصيدة}}
{{نهاية قصيدة}}
 
وقد أجابه الشيخ [[علوش بن ظويهر]] بقصيدة يمتدحه فيها :
 
{{بداية قصيدة}}
96

تعديل