بنية تحتية وبنية فوقية: الفرق بين النسختين

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
يزودنا كولن جنكينز (2014) بنقد لدور الدولة الرأسمالية في عصر [[نيوليبرالية|الليبرالية الجديدة]] ، وذلك باستخدام البنية التحتية والبنية الفوقية نظرية بالإضافة إلى مؤلفات نيكوس بولانتزاس وتحديدا فيما يتعلق بالتطورات في الولايات المتحدة خلال هذه الحقبة (بشكل عام 1980-2015) ، جنكينز يسلط الضوء على كون الأحزاب السياسية والنظام السياسي نفسه بطبيعته قد صمم بهدف حماية القاعدة الاقتصادية للرأسمالية، وبذلك أصبحت "مركزية، منسقة ومتزامنة على نحو متزايد، على مدى نصف القرن الماضي." وهذا وفقا جنكينز ، أدى إلى "الشركات الفاشية الدولة" هددت التوازن الهش لتلك العلاقة. وقد عني وجه التحديد بتحليل دور كلا الحزبين الكبيرين، الديمقراطي والجمهوري في الولايات المتحدة:{{اقتباس|It reminds us of John Dewey's claim that, 'As long as politics is the shadow cast on society by big business, the attenuation of the shadow will not change the substance.' In the US, the two-party political system has proven extremely effective in this regard. Aside from differences on social issues like abortion and gay marriage, as well as socioeconomic issues like unemployment insurance and public assistance, both parties ultimately embrace capitalist/corporatist interests in that they both serve as facilitators for the dominant classes: The Republican Party in its role as forerunner, pushing the limits of the capitalist model to the brink of fascism; and the Democratic Party in its role as governor, providing intermittent degrees of slack and pull against this inevitable move towards a 'corporate-fascistic state of being.<ref>{{استشهاد بخبر| title = Calibrating the Capitalist State in the Neoliberal Era: Equilibrium, Superstructure, and the Pull Towards a Corporate-Fascistic Model |url = http://www.hamptoninstitution.org/calibrating-capitalism-in-the-neoliberal-era.html | publisher = The Hampton Institute | author = Colin Jenkins | date = 2014-02-04 | accessdate = 2014-12-25 }}</ref>}}
 
== انظرراجع أيضا ==
* [[لوي ألتوسير]]
* [[ماركسية كلاسيكية]]
1٬740

تعديل