افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 83 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
بوت: تعريب
التقدير التقريبي لعمر هولمز في قصة "قوسه الأخير" تبين أنه ولد حوالي سنة 1854م، حيث أن القصة قد نشرت في أغسطس 1914م، وكان عمر هولمز فيها 60 عامًا، يعتقد بعض الباحثين أن يوم ميلاده هو [[6 يناير]].<ref>{{مرجع كتاب | الأخير = Klinger | الأول = Leslie | العنوان = The New Annotated Sherlock Holmes | الناشر=W.W. Norton | المكان = New York | السنة = 2005 | الرقم المعياري = 0-393-05916-2 |الصفحة=xlii}}</ref>
 
أولى محاولات هولمز لتطوير مهاراته في الاستنتاج كانت قبيل تخرجه من الجامعة، أولى القضايا التي حلها -وقتما كان لايزال هاويًا- كانت من أحد أصدقائه في الجامعة.<ref name="musgrave1989"/> ووفقًا لهولمز، فإن لقاءً غير متوقع بوالد أحد زملائه هو ما دفعه إلى اتخاذ قرار باحتراف التحري والتحقيق،<ref>"[[Theسفينة Adventureغلوريا of the Gloria Scott|The Adventure of the ''Gloria Scott''سكوت]]"</ref> فقضى الست سنوات التالية لتخرجه من الجامعة يعمل كـ "محقق استشاري"، قبل أن تضطره ظروفه المالية إلى قبول [[دكتور واطسون|واطسون]] كشريك سكن، وهي النقطة التي بدأت عندها روايات وقصص هولمز.
 
منذ 1881م، أصبح هولمز يسكن في [[221ب شارع بيكر]]، [[لندن]]. حيث كان يبدأ من هناك مغامراته، ويقدم خدماته كمحقق استشاري. [[221ب شارع بيكر]] هو عنوان شقة لها سلم من 17 درجة،<ref name="en.wikisource">{{citation|الأخير=Conan Doyle|الأول=Arthur|وصلة المؤلف=Arthur Conan Doyle|السنة=1892|العنوان=[[Theمغامرات Adventuresشرلوك of Sherlock Holmesهولمز]]|isbn=978-0-7607-1577-2|chapter-url=http://en.wikisource.org/wiki/A_Scandal_in_Bohemia|chapter=A Scandal in Bohemia}}{{Gutenbergغوتنبرغ|name=1661|no=1661}}.</ref> وكانت هذه الشقة في الماضي تمثل النهاية العليا ل[[شارع بيكر]]. قبل وصول [[دكتور واطسون|الدكتور واطسون]]، كان هولمز يعمل منفردًا، وكان أحيانًا يوظف وكيلًا عنه من الطبقة الفقيرة في [[لندن]]. ولعل أهم من تعاونوا مع هولمز من الطبقات الفقيرة، مجموعة من أطفال الشوارع كان هولمز يطلق عليهم مشردو شارع بيكر، أو '''فرقة شارع بيكر''' ([[الإنجليزية|بالإنجليزية]]: the Baker Street Irregulars)، حيث ظهرت هذه المجموعة في ثلاث قصص هي "[[دراسة بالقرمزي|دراسة في اللون القرمزي]]" و"[[علامة الأربعة]]" و"مغامرة الرجل الأحدب".
 
أورد [[كونان دويل]] القليل من المعلومات حول عائلة هولمز، فلم يذكر شيئًا حول والديه، واكتفى بالإشارة إلى أن أسلافه كانوا من [[الإقطاع]]يين. في قصة "مغامرة المترجم اليوناني" ادعى هولمز أن أحد أقاربه هو الفنان الفرنسي الشهير فرنيه. لدى هولمز أخ أكبر منه بسبع سنوات يدعى "'''[[مايكروفت هولمز]]'''"، مايكروفت هو موظف حكومي ظهر في ثلاث قصص، هي "مغامرة المترجم اليوناني"، و"المشكلة الأخيرة"، و"مغامرة خطة بروس-بارتينجتون"، و وورد ذكر اسمه في قصة "مغامرة المنزل الفارغ"، ويشغل وظيفة فريدة من نوعها في الحكومة البريطانية، حيث يعمل كقاعدة بيانات بشرية للقوانين والسياسات الحكومية. ذكرت الروايات أن مايكروفت أكثر ذكاءً وقدرة على التحليل والاستنتاج من هولمز، إلا أنه لايهتم بالجانب الميداني من التحقيقات، حيث يفضل قضاء معظم وقته في "نادي ديوجينز"، وُصف هذا النادي بأنه مخصص للأشخاص الأكثر انعزالية في [[لندن]].
قضى هولمز أغلب سنوات عمله كمحقق استشاري مع صديقه المقرب وكاتب سيرة حياته، [[دكتور واطسون|الدكتور جون هـ. واطسون]]، الذي عاش مع هولمز فترة طويلة قبل أن يتزوج في 1887م من "ماري مورستان"، ثم عاد للإقامة معه مرة أخرى بعد وفاة زوجته. المنزل الذي أقاما فيه في [[شارع بيكر]] كان ملكًا لأرملة تدعى "السيدة هدسن" التي كانت مسؤولة أيضًا عن صيانته.
 
كان لواطسون مهمتان رئيسيتان في حياة هولمز، '''المهمة الأولى:''' أنه كان بمثابة اليد اليمنى له، فبالإضافة إلى تقديم المساعدة لهولمز في الجزء الطبي من التحقيقات -بحكم كونه طبيبًا-، كان [[دكتور واطسون|واطسون]] يقوم بمهمات مساعدة أخرى، كالبحث، والتنكر، والمراسلة بالنيابة عنه. '''المهمة الثانية:''' أنه كان كاتب سيرة حياته، وتفاصيل القضايا التي يحلها (أو "بوزويل الخاص بي" كما يسميه هولمز <sub>نسبة إلى جيمس بوزويل، كاتب السير الذاتية المشهور</sub>). معظم القضايا التي حلها هولمز دُونت من قبل [[دكتور واطسون|واطسون]]، على شكل قصة تلخص مراحل سير القضية، كان هولمز ينتقد أسلوب [[دكتور واطسون|واطسون]] في الكتابة ويصفه بالعاطفي والشعبوي (السوقي)، مضيفًا إلى ذلك، أن أسلوب واطسون يفتقر إلى الدقة والموضوعية في توثيق "الجانب العلمي" من القضايا.<ref>''[[The Sign of theعلامة Fourالأربعة]]''; Chapter 1 ''The Science of Deduction''; p. 90; Copyright [[Sir Arthur Ignatiusآرثر Conanكونان Doyleدويل]]; Edition published in 1992&nbsp;– [[Barnes & Noble, Inc.]]".</ref>
 
صداقة هولمز و[[دكتور واطسون|واطسون]] كان أهم علاقة في قصص وروايات [[كونان دويل]]. في العديد من القصص، وبالرغم من حالة تبلد المشاعر الواضحة لدى هولمز، إلا أن تقديره واحترامه لواطسون سرعان ما يظهر بوضوح. عندما أصيب واطسون بطلق ناري، أبدى هولمز تعاطفًا واضحًا مع صديقه المصاب، رغم أن الإصابة كانت سطحية، وقد كتب واطسون عن مشاعر هولمز قائلًا أن الأمر كان يستحق أن تُصاب من أجله.<ref name="garridebs">"[[The Adventure of the Three Garridebs]]"</ref> وبشكل عام، ظل هولمز يعمل محققًا استشاريًّا طيلة ثلاث وعشرين عامًا، وثق منها [[دكتور واطسون|د.واطسون]] سبعة عشر عامًا.<ref name="veiled">"[[The Adventure of the Veiled Lodger]]"</ref>
كذلك، فلم يشجب [[دكتور واطسون|واطسون]] أو يستنكر استعداد هولمز لليّ عنق الحقيقة أو تجاوز القوانين من أجل مصلحة موكليه وزبائنه (كالكذب على الشرطة، أو إخفاء الأدلة، أو اقتحام المنازل والملكيات الخاصة) مادام يمكنه تبرير ذلك أخلاقيًا.<ref>"[[مغامرة تشارلز أغسطس ميلفرتون]]" و "[[مغامرة العميل المشهور]]"</ref> إلا أن واطسون لم يغض الطرف عن مخططات هولمز تلك عندما يتعلق الأمر بالتلاعب بالأشخاص الأبرياء، كما فعل هولمز -مثلًا- عندما تلاعب بقلب ومشاعر امرأة شابة في "مغامرة تشارلز أغسطس ميلفرتون" على الرغم من أنه قد حمى أموالها من أن يسرقها ميلفرتون.
 
ظهر هولمز في بعض القصص نيابة عن الحكومة البريطانية في مسائل متعلقة ب[[الأمن القومي]]،<ref>"[[The Adventure of the Bruce-Partington Plans]]" and "[[Theوثائق Adventureالمعاهدة of the Naval Treatyالبحرية]]".</ref> كما قام ببعض مهام مكافحة [[التجسس]] في قصة "قوسه الأخير" التي كُتبت قبيل اندلاع الحرب العالمية الأولى. في أوقات ضجره، وباستخدام مهارته في [[إطلاق النار]]، زين هولمز جدار مقر إقامته في [[شارع بيكر]] بالرمز "VR" (والذي يرمز لـ"Victoria Regina" وهي كلمة رومانية تعني: [[الملكة فكتوريا]]) مستخدمًا رصاصات أطلقها من مسدسه من طراز ريفولفر.<ref name="musgrave1989"/>
 
كان هولمز يتمتع بثقة زائدة وغرور قاتل يصل أحيانًا إلى حدود الغطرسة، وإن كان هذا الأمر مبررًا، فهو دائمًا ما يرى بعينيه محققي الشرطة يقفون عاجزين أمام استنتاجاته المذهلة، ومع ذلك فهو لم يكن باحثًا عن [[الشهرة]]، فعادةً ما كان يسمح لرجال الشرطة أن يحصلوا على كل التقدير والثناء حتى ولو كانت القضية حُلّت بفضل استنتاجاته.<ref>In ''[[The Adventure of theوثائق Navalالمعاهدة Treatyالبحرية]]'', Holmes remarks that, of his last fifty-three cases, the police have had all the credit in forty-nine.</ref> كانت مكاتب الشرطة خارج لندن تطلب مساعدة هولمز عندما يكون بالقرب منهم، حتى أثناء إجازته.<ref name="reigate">"The Adventure of the Reigate Squire"</ref> فقط عندما كان [[دكتور واطسون|واطسون]] ينشر تفاصيل القضايا كان دور هولمز يبدو واضحًا، وبسبب منشورات واطسون ومقالات [[الصحف]]، صار هولمز معروفًا كمحقق جيد، وصار الناس يطلبون مساعدته بدلًا من -أو بالتوازي مع- [[الشرطة]]،<ref>"The Adventure of the Reigate Squire" and "The Adventure of the Illustrious Client" are two examples.</ref> ويشمل ذلك موظفي الحكومة وأفراد العائلة الملكية. تذكر الروايات والقصص أن رئيس وزراء بريطانيا،<ref>"The Adventure of the Second Stain"</ref> وملك بوهيميا،<ref>قصة "فضيحة في بوهيميا"</ref> زار كل منهما هولمز في مقر إقامته في [[221ب شارع بيكر]] طالبين مساعدته، كذلك، فقد منحته الحكومة الفرنسية [[وسام جوقة الشرف]] لمساهمته في حل إحدى القضايا،<ref>"The Adventure of the Golden Pince-Nez"</ref> وقد رفض هولمز [[فارس (بريطانيا)|لقب الفروسية]] عن "خدماته المجهولة التي ربما تظهر للعلن يومًا ما".{{r|garridebs}} تشمل قائمة عملاء هولمز [[ملك اسكندنافيا]] أيضًا،<ref>"[[The Adventure of theمغامرة Nobleالنبيل Bachelorالأعزب]]"</ref> إضافة إلى مساعدته الفاتيكان مرتين على الأقل.<ref>''The Hound of the Baskervilles'' and "The Adventure of Black Peter"</ref> أصبح هولمز مسرورًا عندما أدرك حجم قدراته الفذة، وبدت استجاباته للإطراء واضحة -وفقًا لملاحظات واطسون- كفتاة معجبة بالتعليقات على مدى جمالها.
 
مشاعر هولمز وتصرفاته يمكن وصفها بأنها باردة وصلبة، وقلبه كان قاسيًا بحيث أنه وبالرغم من كونه في وسط مغامرة ما، والأخطار تحيط به، كان بإمكانه التألق بعدد من الملاحظات العاطفية التي لا تناسب صعوبة الموقف. هولمز -كذلك- كان موهوبًا في الاستعراض، وكان يتمتع بحضور قوي، كما كان مميزًا في إعداد الأفخاخ التي يمكنه من من خلالها القبض على الجاني متلبسًا، وغالبًا ما يفعل ذلك بطريقة معينة يبهر من خلالها [[دكتور واطسون|واطسون]]، أو أحد مفتشي [[سكوتلاند يارد]].<ref>See, for example, Inspector Lestrade at the end of "[[The Adventure of the Norwood Builder]]".</ref>
كان هولمز يتعاطى المخدرات بين الحين والآخر، خصوصًا في الوقت الذي لا تكون هناك قضايا تشغل باله، وتُستنفذ قواه في حلها. كان يؤمن بأن [[الكوكايين]] يحفز دماغه ويقوم بالوظيفة التي تقوم بها القضايا المعقدة، فكان يتعاطى [[الكوكايين]] في محلول بتركيز 7% بواسطة محقن كان يحمله في حافظة من الجلد المغربي، كما كان يتعاطى [[المورفين]] كذلك، لكنه لم يكن يفضل الأفيون، حيث أظهر امتعاضه أثناء زيارته لإحدى أوكار بيع الأفيون (هذه المخدرات ظلت قانونية في [[إنجلترا]] حتى نهاية [[القرن التاسع عشر]]). كلٌّ من هولمز و[[دكتور واطسون|واطسون]] كانا يستخدمان [[التبغ]]، و[[السجائر]] (وإن كان هولمز يستخدم السجائر بشكل أقل)، و[[السيجار]]، و[[الغليون]] (الذي كان استخدامه عادة اجتماعية مقبولة في ذلك الوقت). ظهر هولمز في القصص والروايات قادرًا على التمييز بين الأنواع المختلفة لبقايا رماد التبغ، كما كتب [[أفرودة]] حول هذا الموضوع إلا أنها لم تنشر.
 
[[دكتور واطسون|واطسون]] لم يكن موافقًا أبدًا على فكرة تعاطي هولمز لل[[كوكايين]]، واصفًا إياها بأنها "خطيئته الوحيدة"، وعبر لهولمز عن قلقه كثيرًا من أن يؤثر التعاطي على حالته العقلية، ومستوى ذكائه.<ref>{{citeCite journal |المؤلف=Dalby, J. T. |العنوان= Sherlock Holmes's Cocaine Habit | journal=Irish Journal of Psychological Medicine |السنة = 1991 |volume = 8 |الصفحات = 73–74 |المسار=http://bakerstreetdozen.com/coca.html}}</ref><ref>"The Sign of Four"</ref> في قصة "مغامرة العملة المفقودة" ذكر [[دكتور واطسون|واطسون]] أن هولمز "أقلع حديثًا" عن المخدرات، إلا أنه عاد ووصف عادة هولمز في التعاطي بأنها "لم تمت، بل كانت -بكل بساطة- نائمة".
 
=== شؤونه المالية ===
==== آيرين أدلر ====
[[آيرين أدلر]] هي [[أوبرا (موسيقى)|مغنية أوبرا]] [[أمريكية]] سابقة، وهي أبرز شخصية نسائية ظهرت في القصص والروايات، رغم أنها لم تظهر سوى مرة واحدة فقط، في قصة "فضيحة في بوهيميا". آيرين هي المرأة الوحيدة التي شكلت تحديًا فكريًا لهولمز، وهي الشخص الوحيد الذي فاق هولمز ذكاء في معركة فكرية. في بداية القصة كتب [[دكتور واطسون|واطسون]] عنها:
{{quoteاقتباس|بالنسبة لهولمز فهي دائمًا "المرأة"، نادرًا ماكان يشير إليها بأي اسم آخر. بالنسبة له فإنها تفوق كل بنات جنسها وتسودهن جميعًا. لا يمكنني القول أنه شعر بأي عاطفة حب تجاهها.. لكن بالنسبة له، فلم يكن هناك سوى امرأة واحدة فقط، واسمها آيرين أدلر.}}
احتفظ هولمز ب[[فوتوغرافيا|صورة فوتوغرافية]] لها كمقابل من ملك [[بوهيميا]] عن الدور الذي أداه في هذه القضية.
 
=== الاستنتاج الهولمزي ===
[[ملف:Charles Frohman presents William Gillette in his new four act drama, Sherlock Holmes (LOC var 1364) (edit).jpg|thumb|200px|alt=Painting of a seated man, lighting a cigar and looking intently to the side|غلاف مسرحية "شرلوك هولمز" عام 1900م، كتبها كونان دويل، وأدى دور هولمز الممثل [[ويليام جيليت]]، حيث تضمنت المسرحية عبارة "أولًا، عزيزي واطسون" التي لم ترد في القصص]]
بشكل أساسي، استخدم هولمز أسلوب '''[[احتمال، بحث|الاحتمال المنطقي]] - Abductive reasoning''' للوصول إلى استنتاجات.<ref name=Bird/><ref>{{harvardاستشهاد citationبهارفارد noدون bracketsأقواس|Sebeok|Umiker-Sebeok|1984|pp=19–28, esp. p. 22}}</ref> كتب هولمز: "من قطرة ماء واحدة، يمكن للشخص المنطقي أن يحدد ما إذا كان مصدرها المحيط الأطلنطي، أو شلالات نياجرا، دون أن ترى أو تسمع أيًّا منهما".<ref>A Study in Scarlet</ref> الاستنتاج الهولمزي يتكون بشكل أساسي من استنتاجات مبنية على الملاحظة، مثل دراسة أعقاب السجائر.<ref name="Bird">{{مرجع كتاب|المسار=http://books.google.com/?id=yMDWLq2FdrIC|العنوان=Oxford studies in epistemology|editors=Tamar Szabo Gendler and John Hawthorne |المؤلف=Alexander Bird |chapter=Abductive Knowledge and Holmesian Inference |الصفحة=11 |الرقم المعياري=978-0-19-928590-7 |date=27 June 2006}}</ref><ref>{{مرجع كتاب |العنوان=Encyclopedia Sherlockiana |المؤلف=Matthew Bunson |المسار=http://books.google.com/?id=aSgfAQAAIAAJ |الصفحة=50 |الرقم المعياري=978-0-671-79826-0 |date=19 October 1994}}</ref><ref>{{مرجع كتاب |العنوان=Fact and feeling: Baconian science and the nineteenth-Century literary imagination |الصفحة=214 |المؤلف=Jonathan Smith |السنة=1994 |المسار=http://books.google.com/?id=hFn1Zx_desIC |الرقم المعياري=978-0-299-14354-1}}</ref> مبدأ أساسي آخر من مبادئ الاستنتاج الهولمزي هو إحدى مقولاته الشهيرة التي وردت في "علامة الأربعة" حيث يقول: "عندما تستبعد المستحيلات، فإن المتبقي -مهما كان مستبعدًا- هو الحقيقة".
استخدم هولمز أسلوب '''[[استنباط|الاستنتاج المنطقي]] - Deductive reasoning''' لمعرفة وظائف الناس، كما فعل مع رقيب البحرية المتقاعد في "دراسة في اللون القرمزي"، ومراقب طاولة البلياردو (الشخص الذي يقوم بمراقبة سير اللعبة وإحصاء نقاط اللاعبين) وضابط الصف بسلاح المدفعية في "مغامرة المترجم اليوناني"، ونجار السفن المغرم بلعب القمار في "مغامرة عصابة الرؤوس الحمراء". وبدراسة الأشياء والأدوات، فإنه يستطيع الوصول لاستنتاج عن شخصية مالكيها، مثلما فعل مع ساعة جيب واطسون في "علامة الأربعة"، ومع قبعة،<ref>"[[Theمغامرة Adventureالجوهرة ofالزرقاء the Blue Carbuncle(قصة)]]".</ref> وغليون،<ref name="ReferenceA">"[[The Adventure of theلغز Yellowالوجه Faceالأصفر]]"</ref> وعصًا<ref>''The Hound of the Baskervilles''</ref> في قصص أخرى.
لم يسعَ كونان دويل إلى إظهار هولمز بمظهر المعصوم من الخطأ دائمًا، ففي نهاية قصة "[[لغز الوجه الأصفر|مغامرة الوجه الأصفر]]"<ref name="ReferenceA"/> يقول هولمز محدثًا مؤرخه: "إن رأيتني يومًا واثقًا بكل مبالغ فيه من قدراتي، أو مبديًا اهتمامًا أقل مما ينبغي تجاه قضية ما، فقط اهمس في أذني قائلًا 'نوربوري - Norbury' وسأكون ممتنًا لك للأبد".
 
=== التنكر والتمويه ===
أظهر هولمز قدرة عالية على التنكر و التمثيل، في عدد من الروايات و القصص كان هولمز قادرًا على استخدام التنكر ليساعده على جمع الأدلة. وفي هذه الحالات فإن تنكره يكون مقنعًا لدرجةٍ يصعب معها حتى على [[دكتور واطسون|واطسون]] نفسه أن يكتشف أن الواقف أمامه هو هولمز متنكرًا، وقد كتب [[دكتور واطسون|واطسون]] في ملاحظاته أن "خشبة المسرح فقدت ممثلًا جيدًا حين قرر هولمز أن يتخصص في تحقيقات الجرائم"<ref>{{مرجع كتاب |العنوان=[[Aفضيحة Scandalفي in Bohemiaبوهيميا]]|المؤلف=Arthur Conan Doyle|السنة=1891}}</ref> في إشارة منه إلى براعة هولمز في التمثيل. وقد تنكر هولمز في أشكال مختلفة عبر الروايات والقصص، ومنها:
* بحار، في رواية "[[علامة الأربعة]]".
* شحاذ، في رواية "[[كلب آل باسكرفيل]]".
 
==== العصا ====
كعادة النبلاء في ذلك الزمان، كان هولمز عادة ما يحمل بحوزته عصًا أو عكازًا، وقد أشار [[دكتور واطسون|واطسون]] إلى خبرته في استخدام [[عصا غليظة|الهراوات]]، وقد استخدم هولمز عصاه كسلاح مرتين.<ref>See "[[Theعصبة Red-Headedذوي Leagueالشعر الأحمر]]" and "[[The Adventure of the Illustrious Client]]".</ref>
==== السيف ====
ذكر [[دكتور واطسون|واطسون]] في رواية "[[دراسة بالقرمزي|دراسة في اللون القرمزي]]" أن هولمز كان بارعًا في استخدام [[السيف]]، إلا أن لم يرد في أيٍّ من القصص أو الروايات أن هولمز استخدمه في حل القضايا. ذُكر أيضًا في "مغامرة جلوريا سكوت" أن هولمز كان يتدرب على [[المبارزة]].
=== الأدب العلمي ===
في عام 1999م،<ref>{{مرجع كتاب |الأخير=Radford |الأول=John |العنوان=The Intelligence of Sherlock Holmes and Other Three-pipe Problems |الناشر=Sigma Forlag |السنة=1999 |الرقم المعياري=82-7916-004-3}}</ref> قام جون رادفورد بمحاولة تقدير ذكاء هولمز، مستخدمًا البيانات والمعلومات الواردة في قصص وروايات كونان دويل، وباستخدام ثلاثة أساليب لقياس [[نسبة الذكاء|مستوى ذكاء]] المحقق الشهير، توصل رادفورد إلى استنتاج مفاده أن مستوى ذكاء هولمز كان حوالي 190.
في عام 2004م، فام سنايدر<ref>{{citeCite journal |المؤلف=Snyder LJ|العنوان= Sherlock Holmes: Scientific detective | journal=Endeavour |السنة = 2004 |volume = 28 |الصفحات = 104–108|doi= 10.1016/j.endeavour.2004.07.007 |pmid= 15350761 |issue= 3
}}</ref> باختبار أساليب هولمز في سياق المستوى الذي وصل إليه علم الجرائم في أواسط ونهايات القرن التاسع عشر، وفي 2006م، قام كمبستر<ref>{{citeCite journal |المؤلف=Kempster PA |العنوان= Looking for clues | journal=Journal of Clinical Neuroscience |السنة = 2006 |volume = 13 |الصفحات = 178–180|doi= 10.1016/j.jocn.2005.03.021 |pmid= 16459091 |issue= 2
}}</ref> بمقارنة المهارات التي يملكها أطباء المخ والأعصاب بمهارات المحقق. في 2008م،<ref>{{citeCite journal |المؤلف=Didierjean, A & Gobet, F |العنوان= Sherlock Holmes&nbsp;– An expert's view of expertise | journal=British Journal of Psychology |السنة = 2008 |volume = 99 |الصفحات = 109–125|المسار= http://bura.brunel.ac.uk/handle/2438/854 |doi= 10.1348/000712607X224469 |pmid= 17621416 |issue= Pt 1
}}</ref> قام عالمان بنشر مراجعة علمية حول الأدب من وجهة نظر سيكلوجية مستخدمين هولمز كمثال للمناقشة.
 
أحد التفاصيل التي تم مناقشتها في اللعبة، هي تاريخ ميلاد هولمز، حيث اقترح كريستوفر مورلي أن تاريخ ميلاد هولمز هو السادس من يناير عام 1854م.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.sherlockian.net/world/ |العنوان=The world of Holmes and Watson |الناشر=Sherlockian.Net |تاريخ الوصول=2012-08-28}}</ref><ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.bsiweekend.com/ |العنوان=Baker Street Irregulars Weekend |الناشر=Bsiweekend.com |التاريخ=2011-11-05 |تاريخ الوصول=2012-08-28}}</ref> الكاتبة الأمريكية لوري ر. كينج<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Laurie_R._King|تر=Laurie_R._King|لغ=en|نص=Laurie R. King}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> تحرت تاريخ ميلاد هولمز بناء على ما ورد في "دراسة في اللون القرمزي"، و"مغامرة جلوريا سكوت"؛ حيث تشير التفاصيل في "مغامرة جلوريا سكوت" إلى أن هولمز أنهي عامه الثاني والأخير من الجامعة في 1880 أو 1885م، بينما تشير "دراسة في اللون القرمزي" إلى أن إصابة واطسون في [[الحرب الإنجليزية الأفغانية الثانية]]، وعودته إلى بريطانيا وانتقاله للسكن مع هولمز كانت أوائل عام 1881 أو 1882م. وفقًا للكاتبة كينج، فإن هذه التفاصيل ترجح أن يكون هولمز غادر الجامعة في 1880م، وإذا كان هولمز قد بدأ دراسته الجامعية في عمر السابعة عشرة، فإنه من المحتمل أن يكون من مواليد عام 1861م.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://www.laurierking.com/?page_id=769#chronology |العنوان=LRK on: Sherlock Holmes : Laurie R. King: Mystery Writer |الناشر=Laurie R. King |تاريخ الوصول=10 January 2011}}</ref>
 
موضوع آخر محل دراسة هو الجامعة التي درس فيها هولمز. تقترح الكاتبة [[دوروثي سايرز]]، أنه باستقراء المعلومات الواردة في اثنتين من قصص هولمز، فإنها المرجح أن يكون قد درس في [[جامعة كامبريدج]]، بدلًا من [[جامعة أوكسفورد]]، وأغلب الظن أن كلية سيدني ساسيكس<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Sidney_Sussex_College,_Cambridge|تر=Sidney_Sussex_College,_Cambridge|لغ=en|نص=Sidney Sussex College, Cambridge }}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> وفرت لشخص كهولمز أكبر قدر من المميزات، لذا، فإنه من المنطقي القول أنه درس فيها.<ref>[[Dorothyدوروثي L. Sayersسايرز]], "Holmes's College Career", for the ''Baker Street Studies'', edited by H. W. Bell, 1934. In the foreword to ''Unpopular Opinions'', in which her essay appeared, Sayers says that the "game of applying the methods of the [[Higherنقد Criticismأعلى]] to the [[Canon of Sherlock Holmes|Sherlock Holmes canon]]&nbsp;... has become a [[Sherlock Holmes speculation|hobby among a select set of jesters]] here and in America".</ref>
 
حالة هولمز العقلية وعواطفه من الأمور التي خضعت للتحليل في اللعبة. في أول لقاء لهما في "دراسة في اللون القرمزي" حذر هولمز واطسون من أنه يكون "فاشلًا في بعض الأحيان - in the dumps at times"، وأنه "لا يفتح فمه لأيام - doesn't open his mouth for days on end". ليسا س. كلينجر<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Leslie_S._Klinger|تر=Leslie_S._Klinger|لغ=en|نص=Leslie S. Klinger}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> (محررة كتاب The New Annotated Sherlock Holmes) افترضت إصابة هولمز ب[[اضطراب ذو اتجاهين|الهوس الاكتئابي]] (Bipolar mood disorder)، حالة نفسية تتلخص في فترات من الكآبة تتبعها فترات من الفرح غير الطبيعي. عدد من القراء اقترحوا مؤخرًا أن يكون هولمز مصابة ب[[متلازمة أسبرجر]]، بناء على اهتمامه الشديد بالتفاصيل، وعدم اكتراثه بالعلاقات الشخصية، والميل إلى الحديث مع نفسه. انعزال هولمز عن النساء وعدم ثقته بهن يفسر عادة برغبته في الهروب من الواقع، ويضيف وليام س. بارينج-جاولد<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=William_S._Baring-Gould|تر=William_S._Baring-Gould|لغ=en|نص=William S. Baring-Gould }}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> (مؤلف كتاب Sherlock Holmes of Baker Street: A Life of the World's First Consulting Detective)، وآخرون من ضمنهم نيكولاس ماير<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Nicholas_Meyer|تر=Nicholas_Meyer|لغ=en|نص=Nicholas Meyer}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> (مؤلف كتاب The Seven-Per-Cent Solution)، أن مشكلة هولمز مع النساء يمكن تفسيرها أيضًا بصدمة عائلية، قد تكون مقتل والدته.{{بحاجة لمصدر|تاريخ=أكتوبر 2015}}
• ظهر هولمز في عدد من الأفلام الأجنبية (بلغة غير الإنجليزية)، منها مسلسل تلفزيوني قصير باللغة الروسية في نوفمبر 2013م.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://radiovesti.ru/article/show/article_id/113563|العنوان=In the new 'Sherlock Holmes' everything is new|الأخير1=Podolyan|الأول1=Olga|التاريخ=13 November 2013|اللغة=Russian|تاريخ الوصول=29 October 2014}}</ref>
 
• مسرحية [[ويليام جيليت]] "شرلوك هولمز، أو قضية الآنسة فوكنر الغريبة"<ref>[[Sherlockشرلوك Holmesهولمز (playمسرحية)]]، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> (1899م) كانت دمجًا لأربع قصص كتبها كونان دويل، هي "فضيحة في بوهيميا"، والمشكلة الأخيرة"، ومغامرة أخشاب الزان النحاسية"، و"دراسة في اللون القرمزي". بحلول عام 1916م، كان الممثل هاري آرثر سانتسبري<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Harry_Arthur_Saintsbury|تر=Harry_Arthur_Saintsbury|لغ=en|نص=Harry Arthur Saintsbury}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> قد أدى دور هولمز على المسرح أكثر من 1000 مرة. شكلت تلك المسرحية الأساس لفيلم سينمائي كتبه ويليام جيليت وحمل نفس العنوان، شرلوك هولمز (1916م)، وفيه تم تقديم [[غليون]] هولمز للمشاهدين.<ref>Robert W. Pohle, Douglas C. Hart, ''Sherlock Holmes on the screen: the motion picture adventures of the world's most popular detective'' (A. S. Barnes, 1977), pp. 54, 56, 57</ref>
 
• بين عامي 1921 و1923م، قدمت شركة ستول<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Stoll_Pictures|تر=Stoll_Pictures|لغ=en|نص=Stoll Pictures}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> سلسلة<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Sherlock_Holmes_(Stoll_film_series)|تر=Sherlock_Holmes_(Stoll_film_series)|لغ=en|نص=Sherlock Holmes (Stoll film series)}}، للمزيد عن تلك السلسلة.</ref> من أفلام الأبيض والأسود [[فيلم صامت|الصامتة]] المبنية على قصص هولمز. تم إنتاج 45 قصة قصيرة، وفيلمين طويلين،<ref name="screen1">{{مرجع كتاب |المؤلف=Alan Barnes |العنوان=Sherlock Holmes on Screen |السنة=2002 |الناشر=Reynolds & Hearn Ltd |الصفحة=13 |الرقم المعياري=1-903111-04-8}}</ref> حيث لعب إيل نوروود<ref>[http://www.imdb.com/name/nm0636385/ Eille Norwood]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> دور هولمز، بينما كان دور واطسون من نصيب هوبرت ويليس<ref>[http://www.imdb.com/name/nm0932346/ Hubert Willis]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> (باستثناء المشكلة الأخيرة وعلامة الأربعة، حيث حل آرثر كولن<ref>[http://www.imdb.com/name/nm0191569/ Arthur Cullin]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> محل هوبرت ويليس).
• أدى رونالد هاورد<ref>[http://www.imdb.com/name/nm0397580/ Ronald Howard]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> دور هولمز في المسلسل الأمريكي "شرلوك هولمز"<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Sherlock_Holmes_(1954_TV_series)|تر=Sherlock_Holmes_(1954_TV_series)|لغ=en|نص=Sherlock Holmes (1954 TV series)}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> (1954م) على مدار 39 حلقة، مع هاورد ماريون كراوفورد<ref>[http://www.imdb.com/name/nm0548010/ Howard Marion-Crawford]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> بدور واطسون، وقد اختلفت تفاصيل وشخصيات هذا المسلسل بعض الشيء عن قصص كونان دويل.
 
• في 1959م، تألق [[بيتر كوشنغ|بيتر كوشينج]]<ref>[[Peterبيتر Cushingكوشنغ]]، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> بدور هولمز في فيلم من إنتاج شركة أفلام هامر<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=Hammer_Film_Productions|تر=Hammer_Film_Productions|لغ=en|نص=Hammer Film Productions}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> بعنوان "كلب آل باسكرفيل"،<ref>{{وصلة إنترويكي|عر=The_Hound_of_the_Baskervilles_(1959_film)|تر=The_Hound_of_the_Baskervilles_(1959_film)|لغ=en|نص=The Hound of the Baskervilles (1959 film)}}، على ويكيبيديا الإنجليزية.</ref> الذي كان أول ظهور لهولمز في فيلم بالألوان، أدى كوشينج دور هولمز مرات عديدة في الأفلام والتلفاز.
 
• لعب الممثل الأمريكي فريتز ويفر<ref> <nowiki/>[[imdbname:0915851|Fritz Weaver]]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.</ref> دور هولمز في المسرحية الموسيقية "شارع بيكر" التي جرى عرضها على [[مسرح برودواي]] بين 16فبراير و 14نوفمبر 1965م. لعب كل من بيتر سالس<ref>[[imdbname:0758608|Peter Sallis]]، على موقع قاعدة بيانات الأفلام Imdb.