ثر أبيض: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬907 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
(أنشأ الصفحة ب'{{تحرر}} {{معلومات مرض | الاسم = | صورة = | بديل = | تعليق = | عرض...')
 
يتم تشخيصه عن طريق فحصه مجهريًّا ورؤية أكثر من 10 كريات دم بيضاء.
 
== الثر الأبيض المرضيالطبيعي ==
لا يعد الثر الأبيض في بعض الأحوال مشكلة صحية تتطلب علاجًا فوريًّا، بل آلية فسيولوجية يستخدمها المهبل للحفاظ على توازنه الكيميائي ومرونة أنسجته، ويتم تنبيهها عن طريق [[الإستروجين]].
 
قد يظهر أثناء الحمل بسبب زيادة الإستروجين التي تتبعها زيادة في الإمداد الدموي للمهبل. وقد يفرزه مهبل الفتاة حديثة الولادة بسبب التعرض لإستروجين الأم أثناء الحمل.
 
== الثر الأبيض الناتج عن الالتهابات ==
ينتج عن التهاب أو احتقان في [[الغشاء المخاطي]] للمهبل، يشير اصفراره أو انبعاث رائحة سيئة منه إلى حدوث عدوى بكتيرية هوائية أو عدوى منقولة جنسيًّا.
 
بعد الولادة يكون الثر الأبيض مصحوبًا بمخاط ودم وأنسجة من المشيمة؛ وقد يشير ذلك إلى فشل المشيمة في الانكماش إلى حجمها ما قبل الحمل بسبب العدوى. يتم إجراء عدة اختبارات ك[[صبغة غرام]] و[[لطاخة بابانيكولاو]] وأخذ [[خزعة|عينة]] لتأكيد التشخيص.
 
== الثر الأبيض الطفيلي ==
[[File:Trichomonas vaginalis phase contrast microscopy.jpg|thumb|المشعرات المهبلية تحت الميكروسكوب]]
ينتج الثر الأبيض أيضًا عن الإصابة ب[[طفيليات]] [[الأوليات |أولية]] لا سيما [[المشعرات المهبلية|مشعرات مهبلية]]. وتؤدي الإصابة بها إلى حرقة وحكة وإفراز مخاط سميك رغوي أبيض أو أصفر اللون.
 
== العلاج ==
 
== مراجع ==