فرانسوا بورغا: الفرق بين النسختين