أيرلندا الشمالية: الفرق بين النسختين

تم إضافة 83 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:استبدال وصلات ISBN السحرية.+تنظيف+صيانة المراجع
ط (قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12142))
ط (بوت:استبدال وصلات ISBN السحرية.+تنظيف+صيانة المراجع)
'''أيرلندا الشمالية''' هي جزء من [[المملكة المتحدة]] في الشمال الشرقي من [[جزيرة أيرلندا]]. وقد توصف بأنها بلد،أو مقاطعة أو دويلة أو مستعمرة أو منطقة من مناطق المملكة المتحدة ،هناك الكثير من وجهات النظر المتباينة في هذا الموضوع .<ref name="alphabeticalNI">{{Citation|المؤلف1=S. Dunn|المؤلف2=H. Dawson|السنة=2000|العنوان=An Alphabetical Listing of Word, Name and Place in Northern Ireland and the Living Language of Conflict|الناشر=Edwin Mellen Press|المكان=Lampeter|اقتباس=One specific problem - in both general and particular senses - is to know what to call Northern Ireland itself: in the general sense, it is not a country, or a province, or a state - although some refer to it contemptuously as a statelet: the least controversial word appears to be jurisdiction, but this might change.}}</ref><ref name="interpretingNI">{{Citation|المؤلف1=J. Whyte|المؤلف2=G. FitzGerald|السنة=1991|العنوان=Interpreting Northern Ireland|الناشر=Oxford University Press|المكان=Oxford|اقتباس=One problem must be adverted to in writing about Northern Ireland. This is the question of what name to give to the various geographical entities. These names can be controversial, with the choice often revealing one's political preferences. some refer to Northern Ireland as a 'province'. That usage can arouse irritation particularly among nationalists, who claim the title 'province' should be properly reserved to the four historic provinces of Ireland-Ulster, Leinster, Munster, and Connacht. If I want to a label to apply to Northern Ireland I shall call it a 'region'. Unionists should find that title as acceptable as 'province': Northern Ireland appears as a region in the regional statistics of the United Kingdom published by the British government.}}</ref><ref name="placeApart">{{Citation|المؤلف=D. Murphy|السنة=1979|العنوان=A Place Apart|الناشر=Penguin Books|المكان=London|اقتباس=Next - what noun is appropriate to Northern Ireland? 'Province' won't do since one-third of the province is on the wrong side of the border. 'State' implies more self-determination than Northern Ireland has ever had and 'country' or 'nation' are blatantly absurd. 'Colony' has overtones that would be resented by both communities and 'statelet' sounds too patronizing, though outsiders might consider it more precise than anything else; so one is left with the unsatisfactory word 'region'.}}</ref> سهم أيرلندا الشمالية على الحدود مع [[جمهورية أيرلندا]] في الجنوب والغرب. اعتبارا من عام [[2011]]، كان عدد سكانها 1810900، يشكلون حوالي 30% من سكان الجزيرة الكلي وحوالي 3% من [[سكان المملكة المتحدة]]. منذ توقيع [[اتفاق الجمعة العظيمة]] عام [[1998]]،تمتع أيرلندا الشمالية بمقدار كبير من الحكم الذاتي. نص الاتفاق على تعاون أيرلندا الشمالية مع جمهورية أيرلندا - التي انفصلت في عام [[1921]] - في بعض مجالات السياسة العامة، في حين أن أغلب الحقوق السياديه تابعه لحكومة المملكة المتحدة، على الرغم من أن لجمهورية أيرلندا الحق في تقديم وجهات النظر والمقترحات".<ref name="gfa">{{citation|المسار=http://www.nio.gov.uk/agreement.pdf|العنوان=Agreement reached in the multi-party negotiation|المؤلف1=Government of the United Kingdom of Great Britain and Northern Ireland|المؤلف2=Government of Ireland|السنة=1998}}</ref>
 
كانت أيرلندا الشمالية لسنوات عديدة موضع صراع عنيف ومرير بين الطوائف ،سببه الخلاف بين القوميين، الذين يرون أنفسهم على أنهم الأيرلندية وهم في الغالب من [[الرومان الكاثوليك]]، و الاتحاديين المواليون للتاج البريطاني الذين يعتبرون أنفسهم بريطانيين وهم من [[البروتستانت]] في الغالب. (بالإضافة إلى ذلك، هناك فئة من كلا الجانبين من المجتمع يصفون أنفسهم بأنهم أيرلنديون شماليون.)<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.ark.ac.uk/nilt/2010/Community_Relations/NINATID.html |العنوان=Which of these best describes the way you think of yourself? |السنة=2011 |العمل=Northern Ireland Life and Times Survey |تاريخ الوصول=21 August 2011}}</ref> الاتحاديون يريدون أن تبقى أيرلندا الشمالية جزء من [[المملكة المتحدة]]،<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.uup.org/policy/standing-up-for-northern-ireland/index.php |مسار الأرشيف=http://web.archive.org/web/20090504140541/http://www.uup.org/policy/standing-up-for-northern-ireland/index.php |تاريخ الأرشيف=4 May 2009 |العنوان=Standing up for Northern Ireland |الناشر=[[Ulsterحزب Unionistألستر Partyالوحدوي]] |تاريخ الوصول=2 August 2008}}</ref> في حين أن القوميين يريدون اعادة التوحيد مع بقية [[أيرلندا]] و الاستقلال عن الحكم البريطاني.<ref>Richard Jenkin, 1997, ''Rethinking ethnicity: arguments and explorations'', SAGE Publications: London: "In Northern Ireland the objectives of contemporary nationalists are the reunification of Ireland and the removal of British government."</ref><ref>Peter Dorey, 1995, ''British politics since 1945'', Blackwell Publishers: Oxford: "Just as some Nationalists have been prepared to use violence in order to secure Irish reunification, so some Unionists have been prepared to use violence in order to oppose it."</ref><ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.sinnfein.ie/policies/document/155 |العنوان=Strategy Framework Document: Reunification through Planned Integration: Sinn Féin’s All Ireland Agenda |مسار الأرشيف=http://web.archive.org/web/20060716075752/http://www.sinnfein.ie/policies/document/155 |تاريخ الأرشيف=16 July 2006}} Sinn Fein. Retrieved 2 August 2008.</ref><ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.sdlp.ie/policy_details.php?id=78 |العنوان=Policy Summaries: Constitutional Issues |مسار الأرشيف=http://web.archive.org/web/20090618145438/http://www.sdlp.ie/policy_details.php?id=78 |تاريخ الأرشيف=18 June 2009 |الناشر=[[SDLPالحزب الاشتراكي العمالي]] |تاريخ الوصول=2 August 2008}}</ref> ومنذ عام [[1998]] معظم الجماعات شبه العسكرية التي شاركت في الاضطرابات قد اوقفت حملاتها المسلحة.
 
وكانت أيرلندا الشمالية تقليديا في المنطقة الصناعية الأكثر تقدما في الجزيرة. وقد تعرضت لتراجع نتيجة الاضطرابات السياسية والاجتماعية في النصف الثاني من القرن 20، ولكنها عادت للنمو بشكل ملحوظ منذ 1990s. وهو ما يعزى في جزء منه لمنح "عائد السلام"، وأيضاً إلى الروابط وزيادة حجم التجارة مع [[جمهورية أيرلندا]].
 
== الاضطرابات ==
تألف المتاعب، بدء من أواخر عقد 1960، من حوالي ثلاثين عاما من الأعمال المتكررة من العنف الشديد بين عناصر المجتمع في أيرلندا الشمالية وطني (أساسا [[الروم الكاثوليك]])، والمجتمع الوحدوي ([[بروتستانتي]] أساسا) التي قتل خلالها 3254 شخص.<ref>Malcolm Sutton’s book, “Bear in Mind These Dead: An Index of Deaths from the Conflict in Ireland 1969–1993.</ref> وقد تسبب النزاع عن طريق وضع المتنازع عليها من أيرلندا الشمالية ضمن [[المملكة المتحدة]]، والتمييز ضد الأقلية القومية بأغلبية النقابي المهيمن.<ref>{{مرجع ويب|المسار=http://cain.ulst.ac.uk/hmso/cameron2.htm#chap16 |العنوان=The Cameron Report – Disturbances in Northern Ireland (1969) |الناشر=http://cain.ulst.ac.uk |تاريخ الوصول=29 October 2011}}</ref> من [[1967]] إلى [[1972]] في أيرلندا الشمالية جمعية الحقوق المدنية، والنمذجة نفسها على حركة الحقوق المدنية الأميركية، قاد حملة المقاومة المدنية لمكافحة التمييز في العمل الكاثوليكي، والإسكان، الشرطة، والإجراءات الانتخابية (التي تقتصر على حق الانتخاب ومن أصحاب الأملاك دافعي معدل، مما يستبعد معظم [[الكاثوليك]]). لكن ثبت أن حملة NICRA، وورد الفعل عليه، ليكون تمهيدا لفترة أكثر عنفا.<ref>Richard English, “The Interplay of Non-violent and Violent Action in Northern Ireland, 1967–72”, in [[Adam Roberts (scholar)|Adam Roberts]] and [[Timothy Garton Ash]] (eds.), ''Civil Resistance and Power Politics: The Experience of Non-violent Action from Gandhi to the Present'', Oxford University Press, 2009, ISBN {{ردمك|978-0-19-955201-6}}, pp. 75–90. [http://books.google.com/books?id=BxOQKrCe7UUC&dq=Civil+resistance+and+power+politics&source=gbs_navlinks_s]</ref> وكما حملات مسلحة من الجماعات شبه العسكرية في وقت مبكر عام [[1969]]، بدأت، بما في ذلك حملة [[الجيش الجمهوري الأيرلندي]] المؤقت [[1969]]-[[1997]] والذي يهدف إلى نهاية الحكم البريطاني في أيرلندا الشمالية، وخلق نظام عالمي جديد "أيرلندا للجميع"، "32 مقاطعة" الجمهورية الأيرلندية، وقوة متطوعي ألستر، وشكلت في عام [[1966]] استجابة للتآكل المدركة للطابع كل من بريطانيا والنقابي هيمنة من أيرلندا الشمالية. وشارك أيضا في اعمال العنف - قوات أمن الدولة - [[الجيش البريطاني]] والشرطة (في شرطة ألستر الملكية). وجهة نظر الحكومة البريطانية من القول: أن قواتها كانت محايدة في الصراع، في محاولة لدعم القانون والنظام في أيرلندا الشمالية، وعلى حق شعب أيرلندا الشمالية إلى الديمقراطية وتقرير المصير. يعتبر الجمهوريون الأيرلندية قوات دولة "كمقاتلين" في النزاع، بزعم تواطؤ بين القوات الحكومية والقوات شبه العسكرية الموالية للحكومة والدليل على ذلك (الموالين هي ضد الاتحاد من [[أيرلندا]]). أكدت "الصابورة" التحقيق من قبل المحقق الشرطة ان القوات البريطانية، وعلى وجه الخصوص شرطة ألستر الملكية، ولم يتواطأ مع القوات شبه العسكرية الموالية للحكومة، وكانت المشاركة في [[جريمة قتل]]، وفعلت عرقلة سير العدالة عندما كان قد سبق هذه الادعاءات التحقيق،<ref name="Ballast">[http://www.policeombudsman.org//Publicationsuploads/BALLAST%20PUBLIC%20STATEMENT%2022-01-07%20FINAL%20VERSION.pdf The Ballast report]: ".the Police Ombudsman has concluded that this was collusion by certain police officers with identified UVF informants."</ref> على الرغم من أن مدى تواطؤ من هذا القبيل لا يزال الخلاف.
 
نتيجة لتدهور الوضع الأمني، علقت الحكومة الإقليمية المتمتعة بالحكم الذاتي لأيرلندا الشمالية في عام [[1972]]. جنبا إلى جنب مع أعمال العنف، وكان هناك الجمود السياسي بين الأحزاب السياسية الرئيسية في أيرلندا الشمالية، بما في ذلك أولئك الذين أدان العنف، وعلى الوضع المستقبلي لأيرلندا الشمالية، وشكل الحكومة يجب أن يكون هناك في أيرلندا الشمالية. في عام [[1973]]، الذي عقد أيرلندا الشمالية اجراء استفتاء لتحديد ما إذا كان ينبغي أن يبقى في المملكة المتحدة، أو أن تكون جزء من أيرلندا موحدة. ذهبت للتصويت بكثافة لصالح (98.9%) من الحفاظ على الوضع الراهن مع ما يقرب من 57.5% من الناخبين الكلي في الدعم، ولكن 1% فقط من [[الكاثوليك]] صوتوا بعد المقاطعة التي نظمتها.<ref>{{استشهاد بخبر| المسار=http://news.bbc.co.uk/onthisday/hi/dates/stories/march/9/newsid_2516000/2516477.stm |العمل=BBC News | العنوان=1973: Northern Ireland votes for union | التاريخ=9 March 1973 | تاريخ الوصول=20 May 2010}}</ref>
وقد استخدمت الأيرلندي لكرة القدم لعبة [[الركبي]] الاتحاد وكنيسة أيرلندا قطاعات منفصلة ذات لون والقديس باتريك أو "صليب القديس باتريك". تم إنشاء هذا X حمراء على حقل أبيض في القرن 18، وكان يستخدم لتمثيل أيرلندا في [[علم المملكة المتحدة]] لبريطانيا وأيرلندا. لا يزال يستخدم من قبل بعض أفواج [[الجيش البريطاني]]. وتوجد أيضا [[أعلام أجنبية]]، مثل [[الأعلام الفلسطينية]] في بعض المناطق القومي و[[الأعلام الإسرائيلية]] في بعض المناطق الوحدوي.
 
[[النشيد الوطني المملكة المتحدة]] من "[[حفظ الله الملكة]]" لعبت في كثير من الأحيان على أحداث حالة في أيرلندا الشمالية. في دورة العاب الكومنولث وبعض الأحداث الرياضية الأخرى، وفريق أيرلندا الشمالية يستخدم الستر راية كما علمها - على الرغم من افتقارها للصفة رسمية - والهواء لندنديري (تحدد عادة على كلمات مثل داني بوي)، والتي لا تملك صفة رسمية، كما نشيدها الوطني.<ref>''Sport, Nationalism and Globalization: European and North American Perspectives'' by Alan Bairner (ISBN {{ردمك|978-0-7914-4912-7}}), p38</ref><ref>''Sport, Sectarianism and Society in a Divided Ireland'' by John Sugden and Alan Bairner (ISBN {{ردمك|978-0-7185-0018-4}}), p60</ref> وفريق كرة القدم أيرلندا الشمالية كما يستخدم الستر راية كما علمها لكنه يستخدم "[[فليحفظ الله الملكة]]" ونشيدها الوطني.<ref>{{مرجع ويب |المسار=http://www.fifa.com/en/organisation/confederations/associationdetails/0,1483,NIR,00.html?countrycode=NIR |العنوان=FIFA.com: Northern Ireland, Latest News |مسار الأرشيف=http://web.archive.org/web/20051210203557/http://www.fifa.com/en/organisation/confederations/associationdetails/0,1483,NIR,00.html?countrycode=NIR |تاريخ الأرشيف=10 December 2005}}</ref> يتم فتحها الرئيسية الغيلية مباريات جمعية رياضية من قبل الأيرلندية النشيد الوطني، "Amhrán NA bhFiann (أغنية الجندي)"، والذي يستخدم أيضا من قبل معظم غيرها من المنظمات الرياضية جميع أيرلندا.<ref>{{مرجع ويب
|المسار=http://cain.ulst.ac.uk/csc/reports/sugdenharvie/sugdenharvie95-3.htm
|العنوان=Sport and Community Relations in Northern Ireland 3.2 Flags and anthems
* [[Robert Kee]], ''The Green Flag: A History of Irish Nationalism'' (Penguin, [[1972]]–[[2000]]), ISBN 0-14-029165-2
* Osborne Morton, ''Marine Algae of Northern Ireland'' (Ulster Museum, Belfast, [[1994]]), ISBN 0-900761-28-8
* Henry Patterson, ''Ireland Since 1939: The Persistence of Conflict'' (Penguin, [[2006]]), ISBN {{ردمك|978-1-84488-104-8}}
* P. Hackney (ed.) ''Stewart's and Corry's Flora of the North-east of Ireland'' 3rd edn. (Institute of Irish Studies, Queen's University of Belfast, [[1992]]), ISBN 0-85389-446-9(HB)
</div>