افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 149 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
تنقسم مواطن المياه العذبة من الناحية العلمية تبعاً لنظامها، فلدينا أنظمة [[لينتك]] ويقصد بها المياه الراكدة كما في [[البحيرات]] والبرك و[[المستنقعات]] والسيول، أنظمة [[لوتك]] ويقصد بها المياه الجارية، و[[المياه الجوفية]] وهي المياه التي تتدفق بين الصخور الرسوبية. وبالإضافة إلى ذلك، هناك منطقة تربط ما بين المياه الجوفية والمياه الجارية وتسمي [[منطقة هايبورك]] والتي تكمن وراء العديد من الأنهار الكبيرة وتحوي على كمية مياه أكبر من المياه الموجودة في القنوات المفتوحة، ومن المحتمل أن يكون على اتصال مباشر مع المياه الجوفية.
==بيئة المياه العذبة==
تتمثل المناطق الإحيائية للمياه العذبة بصورة اساسية [[بالينابيع]] و [[الجداول]] و[[الأنهار]] و [[البرك]] و [[البحيرات ]] و[[الاهوار]] وتكون المياه عذبة عندما تكون نسبة الملوحة فيها قليلة بحيث لا تزيد 0.5 جزء بالألف. والمياه العذبة اما ان تكون ساكنة كما هو الحال في [[البحيرات]] أو [[جارية ]] كما في الأنهار و[[الينابيع]] و[[الجداول]]
 
==المصادر==
يعد الماء قضية هامه لعيش كل الكائنات الحية، ويمكن لبعضها استخدام المياه المالحة ولكن يجب على العديد من الكائنات الحية بما في ذلك الغالبية العظمى من النباتات العليا و[[الثديات]] الحصول على المياه العذبة للعيش، ولكن بعض الثدييات البرية وخاصة [[القوارض]] الصحراوية تستطيع البقاء حية من دون ماء لأنها تولد المياه من خلال عملية [[التمثيل الغذائي]] لبذور [[الحبوب]] ولها أيضا آليات للحفاظ على المياه إلى أقصى درجة.
 
إن المياه العذبة لا تشكل سوى ٢2.٧٥75 بالمئه من مياه [[الأرض]] بما في ذلك ٢2.٠٥05 مياه متجمدة في [[الأنهار الجليدية]] و٠،٦٨بالمئهو0،68بالمئه [[مياه جوفيه]] و٠و0.٠١١011 بالمئه [[مياه سطحية]] في البحيرات والأنهار، <ref>[http://www.physicalgeography.net/fundamentals/8b.html 8(b) The Hydrologic Cycle<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> إن بحيرات المياه العذبة وخاصة [[بحيرة بايكال]] في روسيا ومنطقة [[البحيرات العظمى في (أمريكا الشمالية)|البحيرات العظمى]] في تستولي على سبعة أثمان هذه المياه السطحية العذبة، وتستولي المستنقعات على باقي النسبة مع كمية صغيرة فقط في الأنهاروأبرزها [[نهر الأمازون]].ويحتوي الغلاف الجوي على الماء بنسبة ٠0.٠٤٪04٪.<ref>{{مرجع كتاب |الأخير= Gleick |الأول= Peter |المؤلفين المشاركين=et al. |المحرر= Stephen H. Schneider |العنوان= Encyclopedia of Climate and Weather|الناشر= Oxford University Press |سنةالسنة= 1996}}</ref>
أما في المناطق الخالية من المياه العذبة على سطحها فتستمد المياه من هطول الأمطار لأن كثافة الأمطار القليله تجعله يطفو على المياه الجوفية المالحة، وبشكل عام فإن معظم المياه العذبة متجمدة على شكل صفائح الجليدية.
 
==الكائنات المائية ==
تخلق المياه العذبة بيئة ناقصة التوتر [[نقص في توازن الماء]] للكائنات المائية مما يسبب مشكلة لبعض الكائنات مع جلودهم أو أغشيتهم القديمة حيث أنها من الممكن أن تنفجر أغشية الخلية إذا لم تفرز الماء الزائد، لكن [[الطلائعيات]] تستطيع التخلص من هذه المشكلة عن طريق [[تقليص فجواتها]]، في حين تستطيع أسماك المياه العذبة افراز المياه الزائدة عن طريق [[الكلى]].<ref>{{مرجع ويب | المسار=http://users.rcn.com/jkimball.ma.ultranet/BiologyPages/V/VertebrateKidneys.html | العنوان=Vertebrate Kidneys | التاريخ=2002-11-03 | تاريخ الوصول=2006-05-14}}</ref> وعلى الرغم من أن معظم الكائنات الحية المائية لديها قدرة محدودة على تنظيم التوازن [[التناضحي]] في نطاق ضيق من الملوحة إلا أن الأسماك المهاجرة بين المياه العذبة و[[المالحة (توضيح)|المالحة]] لديها القدرة على الانتقال بين المياه العذبة المياه المالحة بكل سهوله، حيث تخضع هذه الأسماك أثناء الهجرة لتغييرات تمكنها من التكيف مع البيئة المحيطة وهذه العملية تكون تحت سيطرة الهرمونات، فعلى سبيل المثال [[ثعبان البحر]] (''أنغيلا أنغيلا'') يستخدم [[هرمون]] [[البرولاكتين]] ،<ref>{{cite journal|lastالأخير=Kalujnaia|firstالأول=S.|coauthorsالمؤلفين المشاركين=et. al.|dateالتاريخ=2007 Jan 12.|titleالعنوان=Salinity adaptation and gene profiling analysis in the European eel (Anguilla anguilla) using microarray technology.|journal= Gen Comp Endocrinol.|publisherالناشر=National Center for Biotechnology Information|issue=2007 Jun-Jul|pagesالصفحات=274–80|pmid=17324422|doi=10.1016/j.ygcen.2006.12.025|volume=152}}</ref> بينما يستخدم سمك [[السلمون]] (''سالموسالار'') هرمون الكورتيزول الذي يلعب دورا رئيسيا في هذه العملية.<ref>{{cite journal|lastالأخير=Bisal|firstالأول=G.A.|coauthorsالمؤلفين المشاركين=Specker, J.L.|dateالتاريخ=24 Jan 2006|titleالعنوان=Cortisol stimulates hypo-osmoregulatory ability in Atlantic salmon, Salmo salar L.|journal=Journal of Fish biology |publisherالناشر=Wiley|volume=39|issue=3|pagesالصفحات=421–432|urlالمسار=http://www3.interscience.wiley.com/journal/119344565/abstract?CRETRY=1&SRETRY=0|doi=10.1111/j.1095-8649.1991.tb04373.x}}</ref>
 
يملك الكثير من [[الطيور البحرية]] غدد خاصة في قاعدة مناقيرها يتم من خلالها إفراز الملح الزائد، وبالمثل تفرز سحالي الإغوانا البحرية على [[جزر غالاباغوس]] حيث الملح الزائد من الغدة الأنفيه ومن ثم تخرج هذه الإفرازات علي هيئة عطاس
==الماء العذب كمصدر==
 
إن أهم مطلب للنظام البيئي المائي هو تأمين الحد الأدنى من تدفق المياه والحفاظ واستعادة مخصصات الماء على وجه الخصوص.<ref>{{مرجع كتاب |العنوان= The world's water, 2006-2007: the biennial report on freshwater resources |الأخير= Peter Gleick |الأول=Peter |وصلة المؤلف= |المؤلفين المشاركين=Heather Cooley, David Katz |سنةالسنة=2006 |الناشر=Island Press |مكانالمكان= |الرقم المعياري= 1597261068 |الصفحة= |الصفحات=29–31 |مسارالمسار= http://books.google.com/?id=Lttb1qPh4Z8C|تاريخ الوصول=2009-09-12}}</ref> ويعد الماء العذب مصدراً طبيعاً مهماً لبقاء واستمرار النظام البيئي، ويستخدم البشر الماء في عدة نشاطات لها تأثير ضار على النظام البيئي السفلي مثل الري والتطبيقات الصناعية، ويعد التلوث الكيميائي للمياه العذبة خطراً يهدد الأنظمة البيئية.
 
ويشكل التلوث الناجم عن النشاط البشري بما في ذلك تسرب النفط خطراً يهدد موارد المياه العذبة أيضاً، فقد حدث أكبر تسرب للنفط في المياه العذبة بسبب سفينة صهريج تدعى [[شل]] في ماغدالينا، [[الأرجنتين]] في 15 يناير 1999، ولوث البيئة والمياه الصالحة للشرب، والنباتات والحيوانات.<ref>[http://www.petroleomagdalena.com Petroleo en Magdalena - República Argentina<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>