حصار السبعين: الفرق بين النسختين

تم إزالة 399 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
ط
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
وكانت خطة الجمهوريين تعتمد بالمثل على مجابهة هذه المحاور. وقد قامت القيادة باستدعاء القوات إلى داخل العاصمة فأمرت قوات المظلات و[[قوات خاصة|الصاعقة]] بالعودة من طريق [[حديدة (مدينة)|الحديدة]] وأعادت لواء النصر من ثلا، وكان البطل االفريق / حسن العمري رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ومعه النقيب عبدالرقيب عبدالوهاب نعمان (بطل حصار السبعين) ومرعب الملكيين الدور الأكبر والبارز في انتصار الجمهورين في حصار السبعين حيث يحاول البعض محو تاريخ النقيب عبدالرقيب الذي اطلق شعار «الجمهورية أو الموت» وشكل تواجده في رئاسة هيئة الأركان وقيادة الصاعقه ثقه لجميع افراد جيش الجمهوريين حيث كانت علاقته بهم إيجابيه ويحبه الجميع وقد شهد له قادة الملكيين بجرائته وحنكته ودهائه الذي مكن الجمهورين من الدفاع عن صنعاء ووصفه القائد قاسم منصر ببطل حرب السبعين.
 
ولولا ثبات النقيب عبدالرقيب عبدالوهاب نعمان قائد الصاعقة ومن معة لتم هزيمة الجمهوريين والسبب يعود إلى أن معطم الرتب الكبيرة من القيادات والضباط فرت من صنعاء وفضلت عدم تواجدها تخوفاً من مخاطر السقوط التي تحبط بالعاصمة .
وقد استمرت معركة الحصار سبعين يوماً ربحها الجمهوريون في النهاية. وشارك الطيران الحربي والمدني الجمهوري مشاركة فعالة في كسب المعركة كما دعمت بعض الدول مثل [[الصين]] و[[مصر]] و[[سوريا]] و[[الاتحاد السوفيتي]] بالإضافة إلى الدعم [[دبلوماسية|الدبلوماسي]] [[الجزائر]]ي.