علم المعاني (لسانيات): الفرق بين النسختين

تم إضافة 2 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
استرجاع تعديلات 196.131.2.26 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Mr.Ibrahembot
(←‏عند المسلمين: تم تصحيح خطأ مطبعي)
وسم: تعديل في تطبيق الأجهزة المحمولة
ط (استرجاع تعديلات 196.131.2.26 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Mr.Ibrahembot)
== عند المسلمين ==
 
ظهرت بدايات هذا العلم عند العرب والمسلمين وقالوا بالعلاقتين الطبعيةالطبيعية أو العرفية بين اللفظ والمعنى ، وأشهر من قال بالعلاقة الطبعية بين اللفظ والمعنى هو عباد بن سليمان الصيرمي كما أشار إلى ذلك السيوطي ، كذلك يفهم من رأي ابن فارس في النشأة التوقيفية للغة أن العلاقة بين اللفظ والمعنى ذاتية لا عرفية.
أما جمهور اللغويين المسلمين فيرون أن العلاقة بينهما عرفية اصطلاحية ولكن أغلبهم ظل يلتمس مناسبة بين أصوات الألفاظ ومعانيها دون أن يزعموا اطراد ذلك.
كما بحث البلاغيون كالجرجاني والسكاكي وغيرهم، والذين وصلوا إلى دراسة معنى الكلمة (الدال والمدلول)، ومعنى الجملة (الإشارة، والاستدلال)، وتناوله اللغويون الغربيون المحدثون بالبحث والدراسة في أواسط القرن المنصرم؛ حتى غدا اليوم علماً متكاملاً يدرس في أكثر جامعات العالم.
71٬938

تعديل