افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 20 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
WPCleaner v1.41b - باستخدام وب:فو (عناوين بخط عريض)
 
==''' علم [[الاجتماع]] و[[الاقتصاد]]:''' ==
يعتقد بعض الاقتصاديين المناصرين للمرأة و المعارضين كذلك (خصوصاً أنصار المادية التاريخية) أن قيمة عمل ربات البيوت في وضع معايير الانتاج الاقتصادي يعتبر مهملا ك[[الناتج المحلي الإجمالي]] و الأرقام الوظيفية. تعمل ربات البيوت العديد من الساعات الغير مدفوعة الأجر حيث تعتمدن على دخل أزواجهم أو والديهم كدعم مالي .
==''' المجتمعات التقليدية:''' ==
 
في مجتمعات الصيادين و جامعي الثمار كالمجتمع التقليدي للسكان الأصليين في [[أستراليا]]، فالرجل يذهب لصيد الحيوانات والمرأة تذهب لجمع الأطعمة كالحبوب والفواكة و الخضروات. يكمن السبب خلف هذا التقسيم للعمل بأنه من السهل العناية بالطفل أثناء تجميع الثمار مقارنتاً بإصطياد حيوان سريع الحركة. بالرغم من أن البيوت في ذلك الوقت كانت بسيطة وكان هنالك القليل من الممتلكات داخلها مازال هنالك اختلاف في مهام الرجل و المرأة.
• حصد المحاصيل.
في الدراسات الريفية كلمة ربة المنزل عادتاً تطلق على المرأة التي تقوم بمعظم أعمال المنزل بالإضافة إلى المزرعة بدلاً من العمل في الحقل و تربية المواشي.
==''' المجتمع الحديث:''' ==
بخصوص العمل, أن تكون المرأة ربة منزل ينظر إليه كالنقيض لأن تكون امرأة عاملة. وعلى أية حال فإن كون المرأة عاملة قد يتعارض مع التزامها بالأمومة أو مشاركتها أبوية الزواج.
وفيما يتعلق بحجم العائلة فقد أجريت دراسة على ثلاث مدن مكسيكية و أدلت النتائج بأنه ليس هناك فارق كبير بأعداد الأطفال بالنسبة لعائلات ربات المنازل مقارنتةً بالنساء اللاتي يعملن دوام كلي أو جزئي.
وقد أصبح حصول الزوج والزوجة على عمل مدفوع الأجر و أن يتشاركوا أشغال المنزل ورعاية الأطفال أمراً مؤلفاً بينهم مؤخراً. وبالرغم من ذلك ففي بعض العائلات لاتزال الفكرة التقليدية بأن أشغال المنزل مسؤولية المرأة فقط؛ ولذلك فإنه عندما يرجع الزوجان للمنزل بعد العمل فإن الزوجة تعمل على أشغال المنزل بينما يأخذ الزوج قسطاً من الراحة أو يسعى للترفيه عن نفسه.
تعتمد ربات المنازل مالياً على أفراد الأسرة الموظفين وبالرغم من ذلك فالأشخاص الذين يعملون بدوام كامل (خصوصاً تحت إجراءات "التوظيف بكامل الإرادة" (ويتيح هذا التوظيف إمكانية فصل الموظف في أي وقت ولأي سبب ماعدا بعض الأسباب الغير قانونية) يستفيدون من الأعمال الغير مأجورة المقدمة من ربات المنازل وعلى العكس من ذلك فإن تأدية هذه الأعمال كـ(العناية بالطفل و الطبخ و تنظيف المنزل والتعليم والنقل وغيرها) تكلف المال في غيابها. وأظهرت الدراسات أن نسبة النساء الغير عاملات لم ترتفع باستمرار مقارنةً بارتفاع مكاسب الزوج. في الحقيقة, فإن النساء ذوات الأزواج الأقل كسباً هنَ أكثر احتمالا للبقاء في المنزل من النساء ذوات الأزواج الأعلى مكاسب.
==''' [[التعليم]]:''' ==
نوقشَ أسلوب وضرورة واستمرار تعليم ربات المنازل منذ القرن العشرين على الأقل.
=='''أغاني عن حياة ربات المنازل''':==
وفقاً لدراسة أحد علماء النفس في عام 2006, فإن 12% من الرجال الغير متزوجين يعتبرون رباً للمنزل وذلك نسبةً إلى دراسة إحصائية أجرتها صحيفة بزنس توداي. سمى سوشما تولزابوركار العالم النفسي هذا بأنه نقلة في المجتمع الهندي وذلك بقوله أنه منذ عقودٍ مضت "لم يكن هذا المفهوم موجود ولا داعي للذكر أنه غير متقبل اجتماعيا للرجل بأن يترك وظيفته ويجلس في البيت." ومع ذلك فإنه 22.7% من النساء الهنديات فقط يعدون جزء من القوة العاملة مقارنةً بـ51% من الرجال؛ وبالتالي فإن النساء أكثر عرضه ليصبحوا مقدمين للرعاية وذلك لأنهن لا يعملن خارج المنزل.
=='''في [[كوريا]]''':==
==''' [[كوريا الشمالية]]:''' ==
حتى عام 1990 تطالب ولاية كوريا الشمالية كل رجل سليم الجسم بالعمل في بعض المؤسسات التابعة للدولة. بالرغم من ذلك فإن 30% من النساء الغير متزوجات واللاتي في عمر العمل قد سمح لهن بالجلوس في المنزل كـربة منزل بدوامٍ كامل(أقل من بعض الدول في نفس المنطقة كـ كوريا الجنوبية واليابان وتايوان ؛ و أكثر من الاتحاد السوفيتي السابق والصين القارية و المدن الشمالية كـالسويد و تقريباً مشابهةً للولايات المتحدة الأمريكية.)
وفي بداية 1990 حوالي 900,000 إلى 3,500,000 شخص لقوا حتفهم بسبب حادثة المجاعة في كوريا الشمالية وبدأ النظام القديم بالانهيار. وفي بعض الحالات بدأت النساء ببيع الطعام المعد منزلياً وبعض أغراض المنزل التي يمكن الاستغناء عنها. واليوم فـ ثلاث أرباع باعة السوق الكورية الشمالية هن نساء. هناك مزحة يتداولها سكان يونج يانج وهي " ما هو الشيء المشترك بين الكلب والزوج؟" الإجابة " لا يعملون ولا يجنون المال ولكن جميعهم لطفاء ويجلسون في المنزل ويخيفون اللصوص أيضاً."
1٬128٬508

تعديل