حقبة الحياة القديمة: الفرق بين النسختين

تم إضافة 196 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12143)
ط (قوالب الصيانة و/أو تنسيق باستخدام أوب (12143))
| البروز =
}}
'''الحقبة الأولية''' أو '''المبكرة''' أو '''الحياة القديمة''' {{لات|Paleozoic}}، (ب[[الاغريقية]]:παλαιός-ζωή)، وتتكون من كلمتين: (palaios = παλαιός = قديم) + (zoe = ζωή = حياة)، هي أول وأطول [[حقبة (جيولوجيا)|الحقب]] الجيولوجية الثلاثة ل[[دهر البشائر]]، والتي تمتد من (541.0 ± 1.0) حتي (252.17 ± 0.06) مليون سنة مضت.<ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار= http://www.stratigraphy.org/ICSchart/ChronostratChart2014-10.pdf|titleالعنوان= International chronostratigraphic chart 2014}}</ref><ref name="GSSP Table - Paleozoic Era">{{citeمرجع webويب|titleالعنوان=GSSP Table - Paleozoic Era|urlالمسار=https://engineering.purdue.edu/Stratigraphy/gssp/index.php?parentid=77|accessdateتاريخ الوصول=15 November 2012}}</ref> وتنقسم إلى ست عصور جيولوجية (من الأقدم إلى الأحدث): [[الكمبري]]، [[اوردوفيكي]]، [[السيلوري]]، [[الديفوني]]، [[الفحمي]]، و[[البرمي]]. تأتي الحقبة الأولية بعد [[حقبة الطلائع الحديثة]] من [[دهر الطلائع]]، وتتبعها [[الحقبة الوسطى]].
 
كان الفترة الزمنية للحقبة الأولية مثيرة من الناحية الجيولوجية، والمناخية، والتغيرات التطورية. فقد شهد عصر [[الكمبري]] تنوع سريع للحياة وعلى نطاق واسع في تاريخ الأرض، وتعرف هذه الفترة ب[[الانفجار الكمبري]]، فيه أول ظهور لمعظم الكائنات الحية الحديثة. تطور كل من [[الأسماك]]، [[المفصليات]]، [[البرمائيات]] و[[الزواحف]] خلال الحقبة الأولية. بدأت الحياة في المحيطات ولكن في نهاية المطاف انتقلت إلى الأرض، وبحلول أواخر الحقبة الأولية سيطر عليها أشكال مختلفة من الكائنات الحية. غطت [[غابات]] كبيرة من النباتات البدائية جميع القارات، وكثير منها شكل طبقات فحمية في [[أوروبا]] وشرق [[أمريكا الشمالية]]. في نهاية الحقبة، هيمنت [[الزواحف]] الكبيرة المتطورة وظهرت أول النباتات الحديثة ([[المخروطيات]]).
 
أنتهت الحقبة الأولية مع أكبر [[انقراض جماعي]] في [[تاريخ الأرض]]، حدث [[انقراض العصر البرمي الترياسي]]. وكانت آثار هذه الكارثة المدمرة بأن انهكت الحياة على الأرض مدة 30 مليون سنة حتى تعافت في [[الحقبة الوسطى]].<ref name="SahneyBenton2008RecoveryFromProfoundExtinction">{{cite journal|urlالمسار=http://journals.royalsociety.org/content/qq5un1810k7605h5/fulltext.pdf | authorالمؤلف=Sahney, S. | author2المؤلف2=Benton, M.J. | last-author-amp=yes|dateالتاريخ=2008|titleالعنوان=Recovery from the most profound mass extinction of all time|journal=Proceedings of the Royal Society: Biological|doi=10.1098/rspb.2007.1370 | volume = 275|pagesالصفحات = 759–65|formatالتنسيق=PDF|pmid=18198148|issue=1636|pmc=2596898}}</ref> وكان انتعاش الحياة في البحر أسرع بكثير.<ref>
http://www.economist.com/node/16524904 [[ذي إيكونوميست]]</ref>
 
==المناخ==
 
كان عصري [[الأوردوفيشي]] و[[السيلوري]] دافئين، مع ارتفاع لمستويات سطح البحر (200 متر أعلى مما هي عليه اليوم)؛ ولم يشمل هذه الفترة الحارة سوى 30 مليون سنة فقط فترة باردة، وبلغت ذروة البرودة في بداية الحقبة الأولية في تجلد مرحلة [[الهيرنانتي]] (Hirnantian).<ref name=Munnecke2010>{{Cite journal | last1الأخير1 = Munnecke | first1الأول1 = A. | last2الأخير2 = Calner | first2الأول2 = M. | last3الأخير3 = Harper | first3الأول3 = D. A. T. | last4الأخير4 = Servais | first4الأول4 = T. | titleالعنوان = Ordovician and Silurian sea-water chemistry, sea level, and climate: A synopsis | journal = Palaeogeography, Palaeoclimatology, Palaeoecology | volume = 296 | issue = 3–4 | pagesالصفحات = 389–413 | yearالسنة = 2010 | doi = 10.1016/j.palaeo.2010.08.001 }}</ref>
 
يعتقد أن مناخ [[الكمبري]] المبكر كان معتدل في البداية، ثم اصبح يميل إلى الدفء شيئا فشيئا على مدار عصر الكمبري، وقد تسبب ثاني اكبر ارتفاع مستمر ل[[ارتفاع منسوب البحار|مستوى سطح البحر]] في [[دهر البشائر]] وما زال مستمرا. وقد نتج عن ذلك تحرك القارة الكبرى [[غندوانا]] باتجاه الجنوب بسرعة كبيرة، وفي الأوردوفيشي أصبح معظم غندوانا الغربية (أفريقيا وأمريكا الجنوبية) فوق [[القطب الجنوبي]].