افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل 10 سنوات
ط
تصحيح وتنسيق
وهو الزعيم فرج بن حسين القاضي، كان والدهوالدهُ قاضي عشائر الجاف، ولد عام 1305هـ، الموافق عام 1887م،[[1305هـ]]/[[1887]]م، وتعلم [[القرآن]] في صغرهصغرهِ ثم أكمل دراستهدراستهِ العسكرية وسافر إلى [[إستانبول]]، وتخرج ضابطاضابطاً خيالا،خيالاً، وحضر مؤتمر [[سوريا]]، وعين حاكماحاكماً عسكرياعسكرياً في [[حلب]] في عهد [[الملك فيصل الأول]]، ثم عاد إلى [[العراق]]، وعين في حامية العمارة، (وهي محافظة [[ميسان]] حالياحالياً)، وكان رجلارجلاً وديعاوديعاً كريم النفس، أحبه الجنود والضباط، ولقبوه بلقب (فرج عمارة)، وكانت هوايته الفروسية، وركوب الخيل ولعبة (البولو) وله فيها جوائز وكؤوس.
 
وفي عام 1941م[[1924]]م نال رتبة (نقيب)، وعين آمر مستودع لتدريب الخيالة ، وفي عام 1936م،[[1936]]م، عين آمرا لمعسكر الغزلاني في [[الموصل]]، وفي عام 1941م[[1941]]م كان رئيسا للمجلس العرفي العسكري في [[الموصل]] لمحاكمة الشباب الذين قتلوا القنصل [[بريطانيا|البريطاني]]، وسعى لتبرئتهم على الرغم من مطالبة [[بريطانيا|الإنكليز]] بهم لأعدامهم فأخروا ترفيعه العسكري لعدة سنوات، ثم عين مديرا عاما للتجنيد في [[بغداد]].
 
وكان رجلا نزيها عفيفا، عين في أواخر أيامه مديرا للحقل الحيواني في مزرعة (أبو غريب) فبقي مدة ثم ترك الوظيفة.
 
==صلاته==
كان له صلة مع الأمير [[زيد بن الحسين]]، وكذلك كانت له علاقة مع المجاهد الفلسطيني ([[فوزي القاوقجي]])، وجماعة مفتي [[فلسطين]] الحاج [[أمين الحسيني]]، وله صلات وثيقة مع ثوار [[ثورة مايس]] عام 1941م،[[1941]]م، وثورة [[14 يوليو / تموز 1958]]م، في [[العراق]]، وكان رجلارجلاً [[سياسة|سياسيا]] وقائدا بارعا.
 
==وفاته==