مستقبل شبيه بالتول: الفرق بين النسختين

تم إضافة 1٬863 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
(خطأ في الاملاء)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
عند دخول اي كائن مجهري إلى الجسم فاإن [[جسم مضاد|الأجسام المضادة]] (Ig-M) تتعرف على أجزاء معينة(Lipopolysaccharids= LP) من هذا الكائن وليكن [[بكتيريا]] مثلا، هذا الاِرتباط يوًدي بدوره إلى تنشيط [[جملة المتممة|النظام المتمم]] (complement system) وتكون نتيجة هذا التنشيط ان يتحول كلا من C3وC5 إلى C3aوC3a.C5aوC5a لديها القدرة على جذب [[بلعم|الخلايا البلعمية]] و[[خلية متعادلة|الخلايا المتعادلة]] اِلى مكان تواجد البكتيريا. بعد تعرف ال TLRs على PAMPs ترسل اِشارة إلى اِلى داخل الخلية وهناك يتم [[نسخ (وراثة)|استنساخ]] بروتينات لها علاقة ببلعمة الكائنات المجهرية.
مستقبل شبيه بالتول تعتبر هدفا لكثير من الادوية منها:Imiquimod وHeplisav وغيرها.
==ماذا يعمل مستقبلات شبيهه التول==
عدد قليل من مستقبل شبيهه بالتول يمكن لها الكشف عن مجموعة واسعة من مسببات الأمراض البشرية، فضلا عن مجموعة متنوعة من الجزيئات الأخرى التي تشير إلى تلف الأنسجة، من خلال عملية تسمى التعرف على الأنماط. هذه المستقبلات تبدأ بسلاحين من الاستجابة المناعية - الردود الفطرية والتكيفية - التي تعمل معا لمكافحة العدوى في الثدييات. الاستجابة الفطرية يوفر حماية فورية. ومع ذلك، الاستجابة غير محددة في وضع للهجوم على مسببات الأمراض، مما يؤدي إلى تلف الأنسجة السليمة إذا كانت الاستجابة المناعية الفطرية تستغرق وقتا طويلا. من ناحية أخرى، إفراز الأجسام المضادة يولد خلايا B وخلايا التائية السامة التي هي محددة وفعالة في استهداف الممرض.لسوء الحظ، هذه العملية تستغرق وقتا أطول للتطوير من الاستجابة الفطرية.
لأن مستقبلات شبيهه بالتول وظيفتها كأول المستجيبين لإشارات الخطر، فهي كبير مركزيا في الجهود البحثية لمكافحة الأمراض المعدية والتهابات. استراتيجيات جديدة لمعالجة الاستجابات المناعية تعتمد على فهم بيولوجيا الخلايا مستقبلات تول مثل، بما في ذلك هيكلها، توطين الخلية، مسارات نقل الإشارة، وأنماط التعبير.
 
== المراجع==
11

تعديل