افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 11 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
بوت: تصحيح أخطاء فحص ويكيبيديا
# أدب التكايا
==== الأدب الشعبي ====
{{طالع أيضا|الادب الشعبي}}
===== أدب العاشق =====
[[ملف:Ozan.jpg|200px|تصغير|يسار|شاعر متصفح الديار في الأناضول في القرن الثامن عشر]]
=== الروايات والقصص ===
[[ملف:Orhanpamuk2.jpg|190px|تصغير|يسار|[[أورخان باموق]] كاتب تركي، صاحب [[جائزة نوبل في الأدب]] 2006]]
تناول أدب العصر الجمهوري جميع حقائق وواقع [[تركيا]] بإهتمام كبير وفي مقياس شامل. وتناول هذا الأدب العمال الذين هاجروا خارج البلاد، وعلاقات الإنسان، وحياة المعيشة في القرى والمدن وفي جميع مناطق البلاد. وأحيا أبطالاً من جميع طبقات المجتمع ومن كل فئة، وقام بإقتراحات لمعالجة الخلل والإضطراب الإجتماعي الذي يحاصرهم. فتأثر عصر اللغة بالأدب عن قرب. وأضيف إلى الأدب أيضاً أشكال التعبير والإفادة وكلمات من فم المتكلم بجانب الكلمات التي تم إحيائها من جديد أو اشتقوها من لغات أخرى. وشوهدت إنطباعات من التجارب وإتجاهات متنوعة من [[الأدب]] العالمي وحتى الغناء الشعبي والتعبير. وتم إقامة مؤلفات تناولت تأسيس الجمهورية. وكتب يعقوب قدري من وقت قريب روايات تناول فيها الإضطرابات والصراعات التي في الحياة السياسية والتغييرات الإجتماعية مستنداً على أحداث ومواقف شاهدها بنفسه. وأصبحت رواية «مقفر\موحش» ([[1932]]) هي الرواية الأكثر تأثيراً والتي شرحت التعارض والفوارق بين المثقف و[[الفلاح]]. وأضيفت إلى الموضوعات الإجتماعية قضايا فردية وتجارب وحلول حيوية<ref>Peyami Safa, Dokuzuncu Hariciye Koğuşu, 1930</ref> مثل التأثيرات المدمرة للفهم الخاطىء عن التغريب<ref>R. N. Güntekin, Yaprak Dökümü, 1930</ref> والتغييرات في المجتمع ومناقشة قيم المواطنين والأخلاق التقليدية في مواجهة الحضارة الغربية،<ref>H. E. Adıvar, Sinekli Bakkal, 1926</ref> وحلول أيضاً مع الإنتهازيون والمتعاونون مع دول العدو والذين حاولوا التكيف مع العصر الجديد،<ref>H. E. Adıvar, Vurun Kahpeye, 1923; R. N. Güntekin, Yeşil Gece, 1928</ref> وتجارب المثقفين والشعب الذين شاركوا في [[حرب الإستقلال التركية]] خلال العشر سنوات الأولى من إعلان الجمهورية. وقد أحيت رواية شوكت اسندال «[[المستأجر (فيلم)|المستأجر]]» ([[1934]])، ورواية الحياة والعاصمة [[أنقرة]] في السنوات الأولى للجمهورية. وأحيا [[سعيد فائق عباسي ]] (عاشق البحر) مع مجموعة كبيرة من الأدباء حب الناس في مدينة صغيرة وصيادون [[يونانيون]] على جزيرة بورجاز التي يعيشون فيها. وأما رواية عندما «تتوقف المغازل\البكرات» [[1931]] فهي من الروايات القروية وأول عمل لـ«صدري آرتم» والذي تناول فيها كيفية تأثير الحياة على شكل الإنتاج ومن ناحية أخرى فقد أثرت على التغيير في شكل الإنتاج بدقة تامة. وتزعم [[صباح الدين علي]] القرية الروائية من أجل تطويرها حتى بعد 20 عاماً من رواية «بئر يوسف»،<ref>a b Gündüz Akıncı, Türk Romanında Köye Doğru, Ankara Üni. {{وصلة إنترويكي|عر=Ankara_Üniversitesi_Dil_ve_Tarih-Coğrafya_Fakültesi|تر=Ankara_Üniversitesi_Dil_ve_Tarih-Coğrafya_Fakültesi|لغ=tr|نص=Dil Ve Tarih-Coğrafya Fak}}. Yayınları, Ankara, 1961</ref> وكتب قصصاً تناول فيها التناقضات بين طبقات المجتمع والفلاحون والمولعون بالنساء.
 
وتناول [[يشار كمال]] في رواية «محمد النحيل»<ref>4 c. 1955-1987</ref> حياة قطاع الطرق الذين ارتكبوا الجرائم والذين يعيشون في [[برج الثور]] في عام [[1930]]، وبينما كان يعكس القضايا الراهنة والطبيعة والجذور التاريخية لهذه المنطقة وأيضاً منطقة «كوكوروفا» لفت الإنتباه إلى الألوان التي في التصوير وإلى الحماس الذي كان في التعبير. وتناول [[أورخان كمال]] مغامرات الفتيات الصغيرات والأطفال المظلومين وهجرة السكان من القرى إلى المدن ومعيشتهم في الجزء الفقير من [[إسطنبول]]. وكتب كمال طاهر روايات عن القرى<ref>Sığırdere, 1955; Körduman, 1957; Yedi Çınar Yaylası, 1958; Köyün Kamburu, 1962</ref> وقدم بانوراما واسعة لتنمية وتطوير القرى. وشهد كُتّاب مثل: [[سميمو]] [[الجاحظ]]، نجاتي جمعة، فاكر بايكورت حياة المدينة والقرى وكتبوها في روايات وقصص.<ref>Bakınız:Köy Edebiyatı</ref> وتناول «بكير يلدز» نفس القضايا وأصبح من الكُتّاب الذين تناولوا حياة المهاجرين إلى خارج البلاد. ويعتبر كل من [[عزيز نيسين]] ورفعت ايلجاز من الكُتّاب الروائيين الذين ناقشوا أمام مجتمع كبير من القراء الإضطراب الإجتماعي برويات وقصص فكاهية حيث أن هناك كُتّاب روايات ينظرون إلى الواقع والحقائق بسخرية وعلى سبيل المثال: خلدون تانر. وكان هناك «طارق بوغرا» أيضاً الذي علق في شكل معارض للكُتّاب الواقعيين والإجتماعيين وتعارض مع العصر الجمهوري وحرب الإستقلال.
== الشعر في الأدب التركي ==
[[ملف:Fuzûlî.jpg|140px|تصغير|فضولي]]
تجمع [[الشعر التركى]] من أفواه الشعراء والأدباء في [[ديوان]] [[اللغات]] [[الترك]] وهو من أقدم وأشهر الأشعار. وتشمل أشعار الأدب التركي على أقدم الموضوعات وأكثرها شيوعاً مثل: العشق، البطولات، النصائح الأخلاقية وهذه الأشعار تشير إلى اسم الشاعر التركي وكان يذكر اسم الشاعر في البيت الأخير أو مخلص له. ومن هنا أُعطيت أمثلة لأشعار قيلت بوزن الهجا وتكونت من رباعيات متوافقة. وهناك أشعار خاصة بـ[[الأويغور]] (ماني\ بودا) وتحمل اسم الـ«طويوغ، الكوشوغ» من القرن الثامن وحتى القرن الثاني عشر. وقد استفيد من الجناس ومن تكرار الشطرات ومن القوافي التي على رأس الشطرة بالإضافة إلى عناصر أخرى مثل [[القافية]] و[[وزن]] الهجا في إنتاج شعراء هذا العصر، والذي عرفت اسماء بعضهم بـ«أربينتشور تيجن، سبنجكو، سلي توتنج». أما شعراء الشعر التركي الشعبي هم النماذج الأولى لإنتاج الشعر بعد إعتماد الشعر التركي القديم على [[الدين الإسلامي]]، والذي كان يقال بمصاحبة [[العود]] في الإحتفالات الدينية مثل الوليمة.
 
وعُرفت أيضاً أنواع الطويوغ الشرقي (الأغنية) كأشكال ثابتة بجانب الأشكال التي نُقلت بواسطة الشعر [[الإسلامي]] والشعر [[الإيراني]]. وتطّلب أن يكون المعنى سهل دائماً وألا يكون شعراً منغلقاً يصعب فهمه. واستمر الشعر في التقدم معتمداً على معلومات من مصادر الشعر القديم الذي كان يقوم على التمكن من فهمه في نطاق واسع وبسيط. وإعتباراً من القرن الثامن عشر فقد تأثر الشعر الشعبي بشعر الديوان بشكل عميق على الرغم من وجهات النظر المختلفة حول هذا الطريق، والذي ابتعد كثيراً عن المجتمع وواقع الحياة.
 
وتركت عناصر السرد في الخلف وابتعد عنها خطوة بخطوة مثل فن التعبير والكلام والقافية والوزن في شعر الحركات. ومال الشعر [[الغريب]] نحو مغامرات الرجل في الشارع والحياة اليومية ولغة الحديث وحركة الأدب القومي.
{{شريط بوابات|أدب|تركيا|إسلام}}
{{شريط مختارة|تاريخ=6 أبريل 2016|نسخة=19069132 }}
 
[[تصنيف:ثقافة تركية]]
[[تصنيف:أدب تركي]]
1٬095٬021

تعديل