افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 123 بايت، ‏ قبل سنتين
{{إسلام|نصوص}}
'''التوسل''' هو طلب الوساطة والدعاء بكل ما يعتقد بعلو شأنه عند الله لقضاء حاجة ما. وأيضا يعني التقرب الى الله تعالى بشيء يحبه ويريده، بل قد يكون هو الذي أمر به عباده أن يطلبوا منه الأشياء من خلال طريق معينة، ويعتقد بهذا المعنى أغلب المسلمين . ويعتقد أغلب المسلمين بالتوسل ويرون مشروعيته.'''
 
== '''التوسل في [[القرآن]]''' ==
* '''{{قرآن مصور|المائدة|35}} '''([[سورة المائدة]]: 35).'''.
* '''{{قرآن مصور|النساء|64}} '''([[سورة النساء]]: 64).'''.
* '''{{قرآن مصور|الإسراء|57}} '''([[سورة الإسراء]]: 57).'''.
* '''{{قرآن مصور|يوسف|97|98}} '''([[سورة يوسف]]: 97-98).'''.
* '''{{قرآن مصور|التوبة|99}} '''([[سورة التوبة]]: 99).'''.
* '''{{قرآن مصور|التوبة|103}} '''([[سورة التوبة]]: 103).'''.
* '''{{قرآن مصور|القصص|15}} '''([[سورة القصص]]: 15).'''.
 
== '''التوسل بالنبي في أحاديث [[أهل السنة]]''' ==
* '''قال الإمام [[جلال الدين السيوطي]] في [[الدر المنثور في التفسير بالمأثور]] عند تفسير قوله تعالى: {فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه}: {{اقتباس مضمن|أخرج [[الطبراني]] في [[المعجم الصغير]] و[[الحاكم]] و[[أبو نعيم الأصبهاني|أبو نعيم]] و[[البيهقي]] كلاهما في الدلائل و[[ابن عساكر]] عن [[عمر بن الخطاب]] قال قال رسول الله [[صلى الله عليه وسلم]]: " لما أذنب [[آدم]] الذنب الذي أذنبه، رفع رأسه إلى السماء فقال: أسألك بحق [[محمد]] إلا غفرت لي؟ فأوحى الله إليه: ومن محمد؟ فقال: تبارك اسمك. لما خلقتني رفعت رأسي إلى عرشك فإذا فيه مكتوب "لا إله إلا الله محمد رسول الله" فعلمت أنه ليس أحد أعظم عندك قدراً ممن جعلت اسمه مع اسمك. فأوحى الله إليه: يا آدم انه آخر النبيين من ذريتك، ولولا هو ما خلقتك".}}<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=53&idto=53&bk_no=203&ID=56#docu تفسير الدر المنثور في التفسير بالمأثور/ (سورة البقرة: آية 37).]</ref>'''
 
* '''حديث [[فاطمة بنت أسد]]:''' {{اقتباس مضمن|عن [[أنس بن مالك]]، قال: لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي، دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس عند رأسها، فقال: "رحمك الله يا أمي، كنت أمي بعد أمي، تجوعين وتشبعيني، وتعرين وتكسونني، وتمنعين نفسك طيب الطعام وتطعميني، تريدين بذلك وجه الله والدار الاخرة"، ثم أمر أن تغسل ثلاثا وثلاثا، فلما بلغ الماء الذي فيه الكافور، سكبه عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، ثم خلع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه فألبسها إياه، وكفنت فوقه، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد، وأبا أيوب الأنصاري، وعمر بن الخطاب، وغلاما أسود يحفروا، فحفروا قبرها، فلما بلغوا اللحد حفره رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وأخرج ترابه بيده، فلما فرغ، دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاضطجع فيه، وقال: '''"الله الذي يحيي ويميت وهو حي لا يموت، اغفر لأمي فاطمة بنت أسد، ولقنها حجتها، ووسع عليها مدخلها، بحق نبيك و[[الأنبياء]] الذين من قبلي، فإنك أرحم الراحمين"'''، ثم كبر عليها أربعا، ثم أدخلوها القبر، هو والعباس، و[[أبو بكر الصديق]] رضي الله عنهم.}}<ref>[http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=475&hid=196&pid=674343 نص الحديث.]</ref>'''
 
* '''حديث الأعمى:''' {{اقتباس مضمن|عن [[عثمان بن حنيف]] أن رجلاً ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني قال: إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خير لك قال: فادعه قال فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ويدعو بهذا الدعاء: '''(اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي اللهم فشفعه في)'''.}} فعاد وقد أبصر - وفي رواية - قال ابن حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا كأن لم يكن به ضر. رواه [[الإمام أحمد]] و[[الطبراني]] و[[الحاكم]] و[[الترمذي]] و[[ابن ماجة]] و[[ابن خزيمة]]. قال [[أبو إسحاق السبيعي]] هذا [[حديث صحيح]].<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=5&bookhad=1385 سنن ابن ماجه، كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها، باب ما جاء في صلاة الحاجة.]</ref> وقال الإمام [[الترمذي]] هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث أبي جعفر وهو الخطمي وعثمان بن حنيف هو أخو [[سهل بن حنيف]].<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=2&bookhad=3578 سنن الترمذي، كتاب الدعوات، باب في دعاء الضيف.]</ref> وقال [[الحاكم النيسابوري]] في [[المستدرك]]: هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه.<ref> [http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=74&bookhad=1795 المستدرك على الصحيحين، كتاب الدعاء والتكبير والتهليل والتسبيح والذكر، دعاء رد البصر.]</ref> أي لم يخرجه [[البخاري]] و[[مسلم]] في [[الصحيحان|صحيحيهما]].'''
 
* '''حديث عام الفتق:''' روى [[الدارمي]] في مسنده المعروف ب[[سنن الدارمي]] عن أبي الجوزاء قال: قحط أهل المدينة قحطاً شديداً فشكوا إلى [[عائشة]] رضي الله عنها: فقال انظروا إلى قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاجعلوا منه كوة إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمي عام الفتق.<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=79&ID=281&idfrom=11823&idto=11846&bookid=79&startno=6 مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، كتاب الفضائل، باب الكرامات.]</ref>'''
 
* '''حديث اللهم إني اسألك بحق السائلين عليك:''' {{اقتباس مضمن|عن [[أبي سعيد الخدري]] قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "ما خرج رجل من بيته إلى الصلاة فقال: '''(اللهم إني أسألك بحق السائلين وبحق ممشاي هذا فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت إلا وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له وأقبل عز وجل عليه بوجهه حتى يفرغ من صلاته)'''".}} رواه [[الإمام أحمد]]، و[[ابن أبي شيبة]]، و[[ابن ماجة]]، و[[ابن السني]] في [[كتاب عمل اليوم والليلة]].<ref>[http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=488&hid=85&pid=126940 عمل اليوم والليلة لابن السني.]</ref> وهذا [[حديث حسن]] حسَّنه: أمير المؤمنين في الحديث [[شيخ الإسلام]] [[ابن حجر العسقلاني]] في كتاب نتائج الأفكار. والحافظ [[زين الدين العراقي]] في المغني عن حمل الأسفار. والحافظ [[شرف الدين الدمياطي]] في المتجر الرابح في ثواب العمل الصالح. والحافظ [[أبو الحسن المقدسي]] كما في [[الترغيب والترهيب]]. والحافظ [[جلال الدين السيوطي]] في تحفة الأبرار بنكت الأذكار.<ref>[http://www.a7bash.com/textshow-653.html الحديث: اللهم إني اسألك بحق السائلين عليك.]</ref>'''
 
* '''قصة [[الإمام مالك]] مع [[أبي جعفر المنصور]]:''' وفيها أنه سأل مالكاً فقال: يا أيا عبد الله أأستقبل القبلة وأدعو أم استقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك [[آدم]] عليه السلام إلى [[يوم القيامة]]، بل استقبله واستشفع به.<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-37535/page-187#page-187 قصة مالك مع أبي جعفر المنصور.]</ref>'''
 
* '''حديث استسقاء [[بلال بن الحارث]] بعد وفاة الرسول:''' روى [[البيهقي]] و[[ابن أبي شيبة]]: أن الناس أصابهم قحط في خلافة [[عمر]] - رضي الله عنه - فجاء بلال بن الحارث - رضي الله عنه - وكان من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وقال يا رسول الله: استسق لأمتك فإنهم هلكوا فأتاه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في المنام وأخبره أنهم سيسقون.<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-37535/page-187#page-188 حديث استسقاء بلال بن الحرث بعد وفاة الرسول - صلى الله عليه وسلم -.]</ref>'''
 
* '''حديث استسقاء [[عمر بن الخطاب]] في [[عام الرمادة]] ب[[العباس بن عبد المطلب]]:''' روى [[البخاري]] في [[صحيح البخاري|صحيحه]]: {{اقتباس مضمن|عن [[أنس بن مالك]] أن عمر بن الخطاب [[رضي الله عنه]] كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال: '''اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا.''' قال: فيسقون.}}<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=0&bookhad=3507 صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب ذكر العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه.]</ref>'''
 
* '''حديث العتق:''' روى في [[الجوهر المنظم]] أن أعرابياً وقف على القبر الشريف وقال: {{اقتباس مضمن|اللهم إن هذا حبيبك وأنا عبدك والشيطان عدوك، فإن غفرت لي سرّ حبيبك وفاز عبدك وغضب عدوك، وإن لم تغفر لي غضب حبيبك ورضي عدوك وهلك عبدك، وأنت أكرم من أن تغضب حبيبك وترضي عدوك وتهلك عبدك، اللهم إن العرب الكرام إذا مات فيهم سيد أعتقوا على قبره، وإن هذا سيد العالمين فأعتقني على قبره، قال الصمعي فقلت: يا أخا العرب إن الله قد غفر لك وأعتقك بحسن هذا السؤال.}}<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-23695/page-1026 وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى.]</ref>'''
 
* '''حديث السؤال بمحمد و[[الأنبياء]]:''' يروى عن عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده أن [[أبا بكر الصديق]] أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: إني أتعلم [[القرآن]] ويتفلت مني فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: قل {{اقتباس مضمن|'''اللهم إني أسألك بمحمد نبيك وإبراهيم خليلك وبموسى نبيك وعيسى روحك وكلمتك وبتوراة موسى وإنجيل عيسى وزبور داود وفرقان محمد بكل وحي أوحيته وقضاء قضيته.'''}}<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-37535/page-187#page-191 حديث السؤال بمحمد والأنبياء.]</ref>'''
 
* '''حديث دعاء حفظ [[القرآن]]:''' ذكره موسى بن عبد الرحمن الصنعاني صاحب التفسير بإسناده عن [[ابن عباس]] مرفوعاً أنه قال: {{اقتباس مضمن|'''من سَرَّه، أن يوعيه الله عز وجل حفظ القرآن، وحفظ أصناف العلم، فليكتب هذا الدعاء في إناء نظيف، أو في صحفة قوارير ب[[عسل]]، و[[زعفران]]، وماء [[مطر]]، ويشربه على الريق، وليصم ثلاثة أيام، وليكن إفطاره عليه، فإنه يحفظها إن شاء الله عز وجل، ويدعو به في أدبار صلواته المكتوبة: "اللهم إني أسألك بأنك مسئول ، لم يسأل مثلك، ولا يسأل، أسألك بحق محمد رسولك ونبيك، و[[إبراهيم]] خليلك وصفيك، و[[موسى]] كليمك ونجيك، و[[عيسى]] كلمتك وروحك...'''}} وذكر تمام الدعاء.<ref>[http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=474&hid=1238&pid=280249 حديث دعاء حفظ القرآن.]</ref>'''
 
* '''حديث استفتاح ال[[يهود]] على ال[[مشرك]]ين بمحمد - صلى الله عليه وسلم -. يروي عن عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن [[سعيد بن جبير]] عن [[ابن عباس]] قال: كانت يهود [[خيبر]] تقاتل [[غطفان]] فكلما التقوا هزمت يهود فعاذت بهذا الدعاء: '''اللهم إنا نسألك بحق محمد النبي الأمي الذي وعدتنا أن تخرجه لنا آخر الزمان إلا نصرتنا عليهم''' فكانوا إذا دعوا بهذا الدعاء هزموا غطفان فلما بعث النبي - صلى الله عليه وسلم - كفروا به فأنزل الله تعالى: (وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا...).<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-37535/page-187#page-191 حديث استفتاح اليهود على المشركين بمحمد - صلى الله عليه وسلم -.]</ref>'''
 
* '''روى [[الإمام أحمد]] و[[الترمذي]] {{اقتباس مضمن|عن [[أنس بن مالك]] عن أبيه قال سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يشفع لي يوم القيامة فقال أنا فاعل قال قلت يا رسول الله فأين أطلبك قال اطلبني أول ما تطلبني على ال[[صراط]] قال قلت فإن لم ألقك على الصراط قال فاطلبني عند الميزان قلت فإن لم ألقك عند الميزان قال فاطلبني عند الحوض فإني لا أخطئ هذه الثلاث المواطن.}} قال [[الترمذي]] هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه.<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=2&bookhad=2433 سنن الترمذي، كتاب صفة القيامة والرقائق والورع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، باب ما جاء في شأن الصراط.]</ref>'''
 
* '''روى [[ابن السني]] في [[كتاب عمل اليوم والليلة]]، و[[ضياء الدين المقدسي|الضياء المقدسي]] في الأحاديث المختارة، و[[النووي]] في [[الأذكار المنتخب من كلام سيد الأبرار]] أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر أن يقول العبد بعد [[صلاة الفجر|ركعتي الفجر]] ثلاثاً: {{اقتباس مضمن|'''اللهم رب [[جبريل]]، و[[إسرافيل]]، و[[ميكائيل]]، و[[محمد]] النبي [[صلى الله عليه وسلم]]، أعوذ بك من النار.'''}}<ref>[http://library.islamweb.net/hadith/hadithServices.php?type=2&cid=3021&sid=4049 الشواهد والروايات المتعلقة بحديث اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل ومحمد أعوذ بك من النار.]</ref>'''
 
* '''روى [[البخاري]] و[[الطبراني]] {{اقتباس مضمن|قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما يزال الرجل يسأل الناس حتى يأتي [[يوم القيامة]] وليس في وجهه مزعة لحم". وقال: "إن [[الشمس]] يوم القيامة تدنو حتى يبلغ العرق نصف [[الأذن]]، فبينا هم كذلك [[استغاثة (إسلام)|استغاثوا]] ب[[آدم]]، فيقول: لست بصاحب ذلك، ثم [[موسى]]، فيقول كذلك، ثم [[محمد]] صلى الله عليه وسلم، [[شفاعة|فيشفع]]، فيقضى بين الخلق، فيمشي حتى يأخذ بحلقة [[الجنة]]، فيومئذ يبعثه [[الله]] مقاما محمودا، يحمده أهل الجمع كلهم".}}<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=85&bookhad=8692 المعجم الأوسط للطبراني.]</ref>'''
 
== '''التوسل بالنبي والأئمة في أحاديث [[الشيعة]]''' ==
'''تعتقد الشيعة بأن التوسل بالنبي والأئمة، باب من أبواب التوجه لله سبحانه، وقد يكون لأجل كون الشخص محبوباً لدية سبحانه وتعالى والمتوسل به، لا يؤثر في المسائل على نحو الإستقلال.<ref>[http://makarem.ir/compilation/Reader.aspx?lid=2&mid=48858&catid=0&pid=61969 التوسل فی الآیات الکریمة<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref>'''
* '''[[بحار الأنوار]]: (اللهم إني أتوسل إليك بهم وأتقرب إليك وأتوجه إليك اللهمَّ اغفر لي بهم وتجاوز عن سيئاتي بهم وارحمنا بهم وأشفعني بهم اللهمَّ أني أسئلك بهم حسن العافية).<ref>بحار الأنوار 84/ 211</ref>'''
 
== '''حكم التوسل عند طوائف المسلمين''' ==
'''التوسل إلى الله بدعائه، وبأسمائه وصفاته، وبصالح الأعمال هي أمور متفق عليها بين جميع المسلمين. أما التوسل بالنبي في حياته وبعد مماته، وبسائر الأنبياء والصالحين، فهي مسألة خلافية بين علماء المسلمين:'''
* '''جانب كبير من علماء [[أهل السنة والجماعة]] ومن بينهم علماء [[صوفية|الصوفية]] يعتقدون أن التوسل بالنبي في حياته وبعد وفاته هو أمر متفق عليه بين المسلمين طيلة فترة السلف ولم يكن محل نقاش إلا بعد مضي ستة قرون على وفاة النبي محمد فكان أن أثير الخلاف في التوسل بالنبي بعد مماته والتوسل بغيره كالأئمة ووالأولياء، ويستشهدون بنصوص من الكتاب والسنة وفعل السلف الصالح من بينها الحديث الذي رواه عثمان بن حنيف وقصة الرجل مع [[عثمان بن عفان]] والتي صححها الطبراني وغيره، والذي ورد فيه النص التالي بجواز التوسل بالنبي محمد في حياته وبعد وفاته: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمــد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي" <ref>روى الحافظ الطبراني في معجميه الصغير والكبير والترمذي من المتقدمين والحافظ البيهقي في الدلائل وابن الجزري من المتأخرين، وصححه الحافظ الطبراني وغيره. عن عثمان بن حنيف : أن رجلا ً كان يختلف (أي يتردد) إلى عثمان بن عفان في حاجة له، فكان عثمان لا يلتفت إليه، ولا ينظر في حاجته. فلقي عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك ، فقال له عثمان بن حنيف : إيت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ثم قل ((اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يــا محمــد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي )) وتذكر حاجتك، ثم رح حتى أروح معك. فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان ، فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان فأجلسه معه على الطنفسة وقال له : ما حاجتك؟ فذكر حاجته فقضاها له، ثم قال مــا ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة، وقال : ما كانت لك من حاجة فائتنا. ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له : جزاك الله خيرًا، ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته في. فقال عثمان بن حنيف : والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله وأتاه رجلٌ ضريرٌ فشكا إليه ذهاب بصره فقال له النبي :<<أو تصبر>> ؟فقال : يا رسول الله إنه ليس لي قائد وقد شق علي ذهاب بصري. فقال له النبي : <<إيت الميضأة فتوضأ ثم صل ركعتين ثم ادع بهذه الدعوات>> قال عثمان بن حنيف : فوالله ما تفرقنا ولا طال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط.[http://alsunna.org/aaldlyl-ela-jwaaaz-aaltwasl-baalnby-ssla-aallh-elyh-waslm.html موقع السنّة]</ref>. واستمر جمهور العلماء يجمعون على جواز التوسل بالنبي والرجال الصالحين إلى أن أعيد النقاش قبل حوالي مائتي عام. ويرى هذا الجانب من علماء أهل السنة والجماعة أن [[ابن تيمية]] هو أول من ابتدع القول بحرمة التوسل<ref>[http://www.bouti.net/fatawas.php?lvl=2&PHPSESSID=aqfoxfqbdrzqaodf&id=440 '''موقع البوطي:''' الفتاوى]</ref>. ومنهم من قال أنه لا يجوز التوسل بأحد من الخلق إلاّ بالنبي [[محمد]] وحده دون التفريق بين حياته أو مماته، ومن القائلين بهذا الإمام العز بن عبد السلام<ref>http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?pagename=IslamOnline-Arabic-Ask_Scholar/FatwaA/FatwaA&cid=1122528623340</ref>.'''
* '''بينما ال[[سلفية]]: يعتقدون بجواز التوسل بدعاء النبي واستغفاره في حياته دون مماته. أما التوسل إلى الله بذات النبي وذوات غيره من الأنبياء والصالحين (كأن يقول: اللهم إني أسألك بفلان، أو أتوسل إليك بحق فلان، أو بجاه فلان)، فهي عبادة غير مشروعة لم ترد بها نصوص صحيحة حسب اعتقادهم، ولم يفعلها أحد من السلف، وإن كانوا يقرون بأنها مسألة خلافية لا يجوز الغلو في الإنكار على فاعلها، أو تكفيره<ref>يقول ابن تيمية في "مجموع الفتاوى" ج1 ص106 ((ولم يقل أحد: إن من قال بالقول الأول -أي التوسل بالذوات- فقد كفر. ولا وجه لتكفيره، فإن هذه مسألة خفية ليست أدلتها جلية ظاهرة، والكفر إنما يكون بإنكار ما علم من الدين بالضرورة، أو بانكار الأحكام المتواترة والمجمع عليها ونحو ذلك. بل المكفر بمثل هذه الأمور يستحق من تغليظ العقوبة والتعزير ما يستحق أمثاله من المفترين على الدين، لا سيما مع قول النبى: ((أيما رجل قال لأخيه: يا كافر، فقد باء بها أحدهما)).</ref><ref>يقول [[محمد بن عبد الوهاب]] في فتاواه: "وإن كان الصواب عندنا قول الجمهور من أنه مكروه، فلا ننكر على من فعله، ولا إنكار في مسائل الاجتهاد، ولكن إنكارنا على من دعا لمخلوق أكثر مما يدعو الله ويقصد القبر يتضرع عند ضريح..يطلب فيه تفريج الكربات..، فأين هذا ممن يدعو الله أحدًا ولكن يقول في دعائه: أسألك بنبيك أو..بعبادك الصالحين، أو يقصد قبرًا معروفًا أو غيره يدعو عنده، لكن لا يدعو إلا الله..فأين هذا مما نحن فيه" (فتاوى محمد بن عبد الوهاب، مجموعة المؤلفات، القسم الثالث، ص 68، منشورات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)</ref>. أما التوسل إلى الأنبياء والصالحين بعد وفاتهم، بالتوجه إلى قبورهم وطلب قضاء الحاجات منهم ظناً أنهم يقضون هذه الحوائج، فهو ما ينكره السلفية بشدة، ويرون أنه غير مشروع، وأنه مخالف لمقتضيات التوحيد وإخلاص العبادة لله<ref>"قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة" لابن تيمية</ref>. ويعتقدون أن حديث عثمان بن حنيف كان مثالاً للتوسل بدعاء النبي حال حياته، وليس فيه توسل بذات النبي، لقول الضرير في الحديث "ادع الله ان يعافيني". وأن الزيادة التي وردت وفيها قصة الضرير مع عثمان بن عفان، فهي زيادة لم يصح إسنادها عند الألباني{{بحاجة لمصدر}}'''
* '''[[الشيعة]]: اتفق الشيعة مع علماء السنة المجوزين للتوسل بالأنبياء والصالحين سواءً كانوا أحياءً أو أمواتاً. ويأخذ كل أهل السنة على الشيعة مبالغتهم في التوسل بآل البيت وغلوهم في ذلك.'''
 
== '''أنواع التوسل''' ==
{{تصوف}}
'''التوسل منه ما هو مشروع ومنه ما هو ممنوع ومنه ما هو مختلف فيه.'''
 
=== '''التوسل المشروع''' ===
'''وهو الذي دل عليه الكتاب والسنة وهو ثلاثة أنواع وهي:<ref name="مولد تلقائيا1">كتاب: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والإعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة، تأليف: عبد الفتاح بن صالح قديش اليافعي، الناشر: مكتبة الجيل الجديد، اليمن - صنعاء، الطبعة الأولى 2007م، ص: 86-91.</ref>'''
# '''التوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العليا لقوله تعالى: {{آية|ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها}}.'''
# '''التوسل إلى الله بالأعمال الصالحة. وأفضل شيء يتقرب به العبد إلى الله تعالى إيمانه وعمله الصالح حتى يستجيب الله توسله ودعاءه. ودليله ما جاء في الصحيحين من قصة أصحاب الغار، الذين دعوا الله بصالح أعمالهم فأنجاهم الله.'''
# '''التوسل بدعاء الرجل الصالح، للأحاديث الكثيرة التي فيها طالب ال[[صحابة]] الدعاء من النبي {{ص}}.'''
 
=== '''التوسل الممنوع (المحرم)''' ===
'''والتوسع الممنوع باتفاق هو:<ref name="مولد تلقائيا1" /> عبادة غير الله تعالى بحجة أن المعبود من دون الله سيشفع لمن عبده عند الله، وهذا عمل المشركين الذين قال الله عنهم: {{آية|والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى...}}. وقال سبحانه عنهم أيضاً: {{آية|ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله...}}.'''
 
=== '''التوسل المختلف فيه''' ===
'''والتوسل المختلف فيه هو: التوسل ب[[الأنبياء]] والصالحين، وقد اختلف أهل العلم في هذا التوسل على قولين:<ref name="مولد تلقائيا1" />'''
 
==== '''القول الأول''' ====
'''أن ذلك مشروع، وعلى هذا القول جماهير العلماء حتى قال [[شيخ الإسلام]] [[قاضي القضاة]] [[تقي الدين السبكي]]: "ولم ينكر ذلك أحد من السلف ولا من الخلف". وعلى هذا [[المذاهب الأربعة]]، وهو أحد قولي ابن تيمية في عدم منعه، ورأيه في جواز التوسل موجود في عدة مواضع، منها ما في [[البداية والنهاية]] [[ابن كثير الدمشقي|لابن كثير]]، و[[ذيل طبقات الحنابلة]] [[ابن رجب الحنبلي|لابن رجب]]، والعقود الدرية [[محمد بن عبد الهادي المقدسي|لابن عبد الهادي]]: "أن ابن تيمية قال: لا يستغاث إلا بالله، لا يستغاث بالنبي استغاثة بمعنى العبادة، ولكن يتوسل به ويتشفع به إلى الله، فبعض الحاضرين قال ليس عليه في هذا شيء".<ref name="مولد تلقائيا1" />'''
 
==== '''القول الثاني''' ====
'''أن ذلك ممنوع وهو أحد قولي [[ابن تيمية]] وهو المشهور عنه بنقل العلماء المعاصرين له وغيرهم ممن جاءوا بعدهم، وبه أخذ المتأخرين من الحركة [[السلفية الوهابية]] في تحريمهم التوسل بالأنبياء والصالحين بعد موتهم وفي حياتهم في غير حضورهم. قال ابن تيمية في كتابه التوسل والوسيلة ما نصه: "ولهذا لما ذكر العلماء الدعاء في [[صلاة الاستسقاء|الاستسقاء]] وغيره ذكروا الصلاة عليه ولم يذكروا فيما شرع للمسلمين في هذه الحال التوسل به، كما لم يذكر أحد من العلماء دعاء غير الله والاستعانة المطلقة بغيره في حال من الأحوال".<ref>كتاب: التوسل والوسيلة، ص: 150. وكتاب: المقالات السنية في كشف ضلالات أحمد بن تيمية، تأليف: الشيخ عبد الله الهرري، الناشر: شركة دار المشاريع، الطبعة السابعة 2007م، المقالة الحادية عشر في تحريمه التوسل بالأنبياء والصالحين والتبرّك بهم وآثارهم، ص: 216.</ref>'''
 
'''وقد علّق الشيخ [[عبد الله الهرري]] على كلام ابن تيمية في تحريمه التوسل ب[[الأنبياء]] والصالحين وال[[تبرك]] بهم فقال في كتابه [[المقالات السنية في كشف ضلالات أحمد بن تيمية]]: {{اقتباس مضمن|ناقض ابن تيمية نفسه فذكر في فتاويه ما يخالف ما ادَّعاه من أن العلماء لم يذكروا فيما شرع للمسلمين في الاستسقاء وغيره التوسل به، فقال ما نصه: "ولذلك قال أحمد في منسكه الذي كتبه [[المروزي (توضيح)|للمروزي]] صاحبه: إنه يتوسل بالنبي {{ص}} في دعائه، ولكن غير أحمد قال: إن هذا إقسام على الله به ولا يقسم على الله بمخلوق، وأحمد في إحدى الروايتين قد جوَّز التوسل به" اهـ. فهو كما تبين يتقوّل على الأئمة وذلك عادة له، فقد خالف [[الإمام أحمد]] والإمام [[إبراهيم بن إسحاق الحربي]]، وهو كما قال فيه [[تقي الدين السبكي|الحافظ السبكي]]: ولم يسبق ابن تيمية في إنكاره التوسل أحد من السلف ولا من الخلف، بل قال قولا لم يقله عالم قط قبله، قال في [[شفاء السقام]] ما نصه: "اعلم أنه يجوز ويحسن التوسل والاستعانة والتشفّع بالنبي {{ص}} إلى ربّه سبحانه وتعالى، وجواز ذلك وحسنُهُ من الأمور المعلومة لكل ذي دين، المعروفة من فعل [[الأنبياء]] والمرسلين وسير [[السلف]] الصالحين، والعلماء والعوام من المسلمين، ولم ينكر أحد ذلك من أهل الأديان ولا سمع به في زمن من الأزمان حتى جاء ابن تيمية فتكلم في ذلك بكلام يلبس فيه على الضعفاء الأغمار، وابتدع ما لم يسبق إليه في سائر الأعصار". اهـ.}}'''
 
ثم ذكر الشيخ الهرري اقتباس من كلام [[شيخ الإسلام]] [[ابن حجر الهيتمي]] المتوفى في القرن العاشر الهجري على جواز زيارة قبر الرسول {{ص}} ثم قال بعد ذلك: {{اقتباس مضمن|وهو أي ابن تيمية يحرّم التوسل والاستغاثة برسول الله وغيره من الأنبياء والأولياء وأخذ منه ذلك [[محمد بن عبد الوهاب]] وأتباعه وزادوا ال[[تكفير]] بما فهموه من تعبيراته، والذي أدّى بهم إلى ذلك هو جهلهم بمعنى العبادة الواردة في نحو قوله تعالى: (إياك نعبد وإياك نستعين) وقوله تعالى حكاية عن [[المشركين]]: (ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى). نقول لهم: ال[[عبادة]] في لغة العرب هي ما عَرّفها به اللغويون، فقد عرّفها الإمام اللغوي الشهير [[الزجاج]] بقوله: "العبادة في لغة العرب الطاعة مع الخضوع"، وقال الإمام اللغوي [[الراغب الأصفهاني|أبو القاسم الراغب الأصبهاني]] في [[المفردات في غريب القرآن|مفردات القرآن]]: "العبادة غاية التذلل"، وقال الإمام الحافظ الفقيه اللغوي المفسر [[تقي الدين السبكي|علي بن عبد الكافي السبكي]] في تفسيره لقوله تعالى: (إياك نعبد): "أي نخصك بالعبادة التي هي أقصى غاية الخشوع والخضوع"، وقال النحوي اللغوي المفسر [[أبو حيان الأندلسي]] في تفسيره عند قول الله تعالى: (إياك نعبد): "العبادة عند جمهور اللغويين التذلل، وقال [[ابن السكيت]]: التجريد،" اهـ، وقال [[الفيومي]] اللغوي في المصباح المنير: "عَبدْتُ الله أعبُدُهُ عبادة، وهي الانقياد والخضوع، والفاعل عابد، والجمع عُبّاد وعَبَدة مثل كافر وكفار وكفرة، ثم استُعمل فيمن اتخذ إلهاً غير الله وتقرّب إليه فقيل: عابد [[صنم|الوثن]] و[[الشمس]] وغير ذلك". اهـ. وكذلك جهل هؤلاء بمعنى الدعاء الوارد في [[القرآن]] في مواضع كقوله تعالى: (يدعوا لمن ضره أقرب من نفعه) وقوله تعالى: (ومن أضل ممن يدعوا من دون الله من لا يستجيب له)، ظنوا أن هذا الدعاء هو مجرد النداء، ولم يعلموا أن معناه العبادة التي هي غاية التذلل، فإن المفسرين قد أطبقوا على أن ذلك الدعاء هو عبادتهم لغير الله على هذا الوجه، ولم يفسره أحد من اللغويين والمفسرين بالنداء، لذلك صار هؤلاء يكفّرون من يقول: يا رسول الله، أو: يا [[أبا بكر]]، أو: يا [[علي]]: أو: يا [[عبد القادر الجيلاني|جيلاني]]، أو نحو هذا في غير حالة حضورهم في حياتهم وبعد وفاتهم، ظنّاً منهم أن هذا النداء هو عبادة لغير الله، هيهات هيهات، ألم يعلم هؤلاء أن القرآن والحديث لا يجوز تفسيرهما بما لا يوافق اللغة، وماذا يقول هؤلاء فيما رواه [[البخاري]] في [[الأدب المفرد]] عن [[ابن عمر]] أنه خدرت رجله (الخدر مرض شبه التشنج وليس ما يُسمى عند العامة التنميل) فقيل له: اذكر أحب الناس إليك، فقال: يا [[محمد]]، فهل يكفّرونه لهذا النداء أم ماذا يفعلون؟ وماذا يقولون في إيراد البخاري لهذا هل يحكمون عليه أنه وضع في كتابه الشرك ليعمل به؟.}}<ref>كتاب: المقالات السنية في كشف ضلالات أحمد بن تيمية، تأليف: الشيخ عبد الله الهرري، الناشر: شركة دار المشاريع، الطبعة السابعة 2007م، المقالة الحادية عشر في تحريمه التوسل بالأنبياء والصالحين والتبرّك بهم وآثارهم، ص: 216-219.</ref>
مستخدم مجهول