افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 2٬631 بايت، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
{{معلومات راوي حديث
'''عامر بن ربيعة العنزي''' العدوي حليف [[عمر بن الخطاب]] كان بدرياً وهو من ولد عنز بن وائل أخي [بكر بن وائل] وعدد العنزيين في الأرض كثير .واسمه عامر بن ربيعة بن كعب بن مالك بن ربيعة بن عامر بن سعد بن عبد الله بن الحارث بن رفيدة بن عنز بن وائل بن قاسط.
| اسم_الميلاد = عامر بن ربيعة
| تاريخ_الميلاد =
| مكان_الميلاد =
| تاريخ_الوفاة = 36 هـ
| مكان_الوفاة =
| الطبقة =
| الكنية = أبو عبد الله
| اللقب =
| النسب = العنزي
| إشتهر_بأنه =
| مرتبتة_عند_ابن_حجر=
| مرتبتة_عند_الذهبي =
| تاريخ_الإسلام =
| عدد_الأحاديث =
| الغزوات = [[غزوات الرسول محمد|غزوات النبي محمد]]
| أبوه =
| أمه =
| زوجاته = [[ليلى بنت أبي حثمة]]
| أبنائه = [[عبد الله بن عامر بن ربيعة]]
| أقاربه =
| روى_له =
| لم_يروى_عنه =
}}
 
'''عامر بن ربيعة العنزي''' (المتوفي سنة 36 هـ) [[صحابة|صحابي]] كان حليفًا [[الخطاب بن نفيل|للخطاب بن نفيل العدوي]] الذي تبناه. أسلم قديمًا، وهاجر وامرأته [[ليلى بنت أبي حثمة]] إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي [[محمد]] [[غزوات الرسول محمد|غزواته كلها]]، وتوفي بعد وفاة [[عثمان بن عفان]] بأيام.
== إسلامه ==
أسلم عامر بن ربيعة قديماً بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة مع امرأته ثم هاجر إلى المدينة وشهد بدراً وسائر المشاهد
أسلم قبل [[عمر بن الخطاب]]، وهاجر الهجرتين، وشهد بدراً. قال إبن إسحاق: أول من قدم المدينة مهاجراً: أبو سلمة بن عبد الأسد، وبعده، عامر بن ربيعة. له أحاديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، وعن [[أبي بكر]]، وعمر. حدث عنه: ولده عبد الله، و[[ابن عمر]]، و[[ابن الزبير]]، و [[أبو أمامة بن سهل]] ; وغيرهم.
 
==سيرته==
كان الخطاب قد تبناه. وكان معه لواء عمر لما قدم الجابية.
حالف عامر بن ربيعة بن كعب بن مالك [[عنز بن وائل|العنزي]] [[الخطاب بن نفيل]] في ال[[جاهلية]]<ref name="الذهبي">[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=200&idto=200&bk_no=60&ID=168 سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» عامر بن ربيعة]</ref> الذي تبناه بعد ذلك فصار يُدعى «عامر بن الخطاب»،<ref name="الذهبي" /> وقد اخُتلف في نسب عامر بن ربيعة، فنسبه البعض إلى [[مذحج]].<ref name="أسد">[http://shamela.ws/browse.php/book-1110/page-2847 أسد الغابة في معرفة الصحابة - عامر بن ربيعة]</ref>
 
أسلم عامر بن ربيعة قديمًا<ref name="الذهبي" /> قبل دخول النبي [[محمد]] [[دار الأرقم]] للدعوة فيها إلى الإسلام، ثم [[الهجرة إلى الحبشة|هاجر إلى الحبشة]] الهجرتين.<ref name="سعد2">[http://shamela.ws/browse.php/book-1686/page-957 الطبقات الكبرى لابن سعد - عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ (2)]</ref> عاد عامر إلى [[مكة]]، وهاجر مجددًا إلى [[يثرب]] مع زوجته [[ليلى بنت أبي حثمة]]، وكانا من السابقين إلى الهجرة إلى يثرب لم يسبقهما إلا [[أبو سلمة بن عبد الأسد]].<ref name="الذهبي" /><ref name="سعد2" /> ولما أُبطل التبني، بنزول آية: {{قرآن مصور|الأحزاب|5}}، عاد عامر إلى نسبه، فصار يدعى عامر بن ربيعة.<ref name="سعد1">[http://shamela.ws/browse.php/book-1686/page-956 الطبقات الكبرى لابن سعد - عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ (1)]</ref>
== وفاته ==
 
لما هاجر عامر إلى يثرب، آخى النبي محمد بينه وبين [[يزيد بن المنذر]]،<ref name="سعد2" /> كما شهد مع النبي محمد [[غزوات الرسول محمد|المشاهد كلها]].<ref name="سعد2" /> وبعد وفاة النبي محمد، أقام عامر بن ربيعة في [[المدينة المنورة]]، ولما سار الخليفة الثاني عمر بن الخطاب إلى [[الجابية]]، كان عامر هو حامل لوائه.<ref name="الذهبي" /> كما استخلفه الخليفة الثالث على المدينة المنورة لما خرج إلى [[حج (إسلام)|الحج]].<ref name="الإصابة">[http://shamela.ws/browse.php/book-9767/page-1700 الإصابة في تمييز الصحابة - عامر بن ربيعة]</ref>
توفي سنة ثلاث وثلاثين وقيل سنة اثنتين وثلاثين وقيل: سنة خمس وثلاثين بعد قتل عثمان بأيام
 
توفي عامر بن ربيعة في المحرم سنة 36 هـ بعد وفاة الخليفة [[عثمان بن عفان]] بأيام،<ref name="سعد2" /> وقيل بل توفي في آخر سنة 35 هـ قبل وفاة عثمان بأيام.<ref name="الذهبي" />
قال [[الواقدي]]: كان موت عامر بن ربيعة بعد قتل [[عثمان]] بأيام. وكان لزم بيته، فلم يشعر الناس إلا بجنازته قد أخرجت.
 
==روايته للحديث النبوي==
روى عنه جماعة من الصحابة منهم ابن عمر وابن الزبير. وروى ابن وهب عن مالك عن [[يحيى بن سعيد]] أنه سمع عبد الله بن عامر بن ربيعة يقول: قام عامر بن ربيعة يصلي من الليل حين نشب الناس في الطعن على [[عثمان بن عفان]] . قال: فصلى من الليل ثم نام فأتى في المنام فقيل له: قم فاسأل الله أن يعيذك من الفتنة التي أعاذ منها صالح عباده. فقام فصلى ودعا ثم اشتكى فما خرج بعد إلا بجنازته.
*'''روى عن''': النبي [[محمد]] و[[أبو بكر الصديق|أبي بكر الصديق]] و[[عمر بن الخطاب]]<ref name="الذهبي" /><ref name="سعد2" />
 
*'''روى عنه''': ولده [[عبد الله بن عامر بن ربيعة]] و[[عبد الله بن عمر بن الخطاب|عبد الله بن عمر]] و[[عبد الله بن الزبير]] و[[أبو أمامة بن سهل بن حنيف]]<ref name="الذهبي" /> وعيسى الحكمي.<ref name="المزي">[http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=1857&pid=283950 تهذيب الكمال للمزي» عَامِر بن ربيعة بن كعب بن مَالِك بن ربيعة]</ref>
وروى [[يحيى بن سعيد الأنصاري]]، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة: أن أباه رئي في المنام حين طعنوا على عثمان، فقيل له: قم فسل الله أن يعيذك من الفتنة. توفي عامر سنة خمس وثلاثين قبل مقتل عثمان بيسير.
*'''الجرح والتعديل''': لعامر بن ربيعة أحاديث [[رواه الجماعة|رواها له الجماعة]] في كتبهم.<ref name="المزي" />
 
جعفر بن عون: أخبرنا [[يحيى بن سعيد]]، عن عبد الله بن عامر بن ربيعة، قال: لما طعنوا على عثمان، صلى أبي في الليل، ودعا، فقال: اللهم قني من الفتنة بما وقيت به الصالحين من عبادك، فما أخرج، ولا أصبح، إلا بجنازته.
 
== انظر أيضاً ==
*[[أمراء وحكام المدينة المنورة]]
 
== المراجع ==
==مراجع==
{{مراجع|2}}
{{شريط بوابات|صحابة|أعلام}}
{{السابقون الأولون}}
{{صحابة هاجروا إلى الحبشة}}
{{لا للتصنيف المعادل}}
{{شريط بوابات|إسلام|التاريخ الإسلامي|محمد|صحابة|أعلام}}
{{لا لربط البوابات المعادل}}
 
[[تصنيف:صحابة شهدوا غزوة بدر]]
[[تصنيف:وفياتصحابة 35شهدوا هـغزوة أحد]]
[[تصنيف:صحابة شهدوا غزوة الخندق]]
[[تصنيف:صحابة شهدوا غزوة خيبر]]
[[تصنيف:وفيات 36 هـ]]
[[تصنيف:أعلام بني ربيعة]]
[[تصنيف:صحابة هاجروا الهجرة الأولى إلى الحبشة]]