افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 137 بايت، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن تعديلين معلقين من Muhammadalzamel و AiaraB77 إلى نسخة 21501306 من ZkBot.
اعتمدت المدينة منذ القدم على [[الزراعة]] وخاصة الحبوب ثم تم ادخال زراعة [[الزيتون]] والكرمة إليها حديثا (منذ عشرون عاما تقريبا) وتعد الآن من المراكز التجارية في المنطقة حيث تحوي سوق في وسط المدينة يتكون من المئات من المحال التجارية وتحوي أيضاً بعض المصانع التحويلية مثل مصانع البلاستك ([[مصنع أبو مناف الخيرات]] /[[ماس بلاست]] / ومصنع أبو محمود ومصنع السلامات) ومصنع مسامير ومصنع أعلاف.
 
من أكبر العشائر التي تعيش فيها القداح ،[[السلامات]] ، [[الخيرات]] ،الكسابرة، الحريري، العدوي، الزامل .المفعلاني .الزعبي .
 
يبلغ تعداد سكان المدينه 35 الف نسمه تقريبا قبل الازمه التي تعيشها سوريا الان اما الان فلا يتجاوز تعداد السكان الاربعه الاف نسمه ويعود هذا التناقص لعده اسباب من اهما 1ـ القصف المتواصل لقوات نظام الاسد على المدينه 2ـ المعارك المستمره بين قوات المعارضه وقوات الاسد بالمدينه وعلى اطرافها 3ـ انعدام الامن في المدينه وانعدام البيئه الملائمه للعمل والعيش في المدينه<ref>الاحتجاجات</ref>
اما الان فلا يتجاوز تعداد السكان الاربعه الاف نسمه
ويعود هذا التناقص لعده اسباب من اهما
1ـ القصف المتواصل لقوات نظام الاسد على المدينه
2ـ المعارك المستمره بين قوات المعارضه وقوات الاسد بالمدينه وعلى اطرافها
3ـ انعدام الامن في المدينه وانعدام البيئه الملائمه للعمل والعيش في المدينه<ref>الاحتجاجات</ref>
في يوم الاربعاء بتاريخ 23/3/2011 لبت مدينة الحراك نداء الفزعة للدرعا حيث قام الآلاف من اهالي المدينة والمدن المجاورة لها بالتوجه إلى درعا في الساعة الواحدة 1:00 سيرا على الاقدام وعند وصولهم إلى دراعا في الساعة ال 4:35 دقيقة تقريبا امام بيت المحافظ قامت قوات الامن الغادرة
بإطلاق النار على المتظاهرين العزل وسقوط ما يقارب ال 301 بالاسم غير المفقودين عدد شهداء الحراك خلال الثورة السورية مايقارب 400 شهيد , وتم تدمير معظم المنازل من قبل قوات الاسد .
5-محمد احمد السلامات
# عاصم متعب اليحيى
ولا زالت تقدم الكثير الكثير من الشهداء حيث لا تزال إلى الان وفي الثامن عشر من آب 2012 تعرضت المدينة لنكبة لم تشهدها في تاريخها إذ دمرت أحياؤها وحرقت بيوتها و استشهد أكثر من 250 شخصا من أهلها أكثرهم من عائلات السلامات والقداح والحريري بالإضافة إلى عدد كبير من المعتقلين نتيجة اقتحام قوات الأسد للمدينة ولا تزال تعيش المدينة حالة من الكر والفر بين عناصر لواء شهداء الحرية وقوات النظام السوري المتمثلة باللواء 52.
 
اما الان فقد سيطرت المعارضه على المدينة وما تزال حتى تاريخ هذا التحديث
الا ان المدينة تعيش حالة من التخبط والانفلات الامني جراء اعمال لا مسؤولة من بعض الافراد التابعين لفصائل معارضه
 
[[شعر في مدينة الحراك]] الحراك آهاتي عليك يا قلب حوران