الحرب في دارفور: الفرق بين النسختين

تم إضافة 14٬105 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
في 5 مايو 2006، وقعت الحكومة السودانية اتفاق السلام في دارفور<ref>[https://wayback.archive.org/web/20130928071442/http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/peace/Sud%2020060505.pdf "Darfur Peace Agreement"] '''(PDF)'''. Uppsala Conflict Data Program. 5 مايو 2006. تم أرشفته من [http://www.ucdp.uu.se/gpdatabase/peace/Sud%2020060505.pdf الأصل] '''(PDF)''' في 28 سبتمبر 2013.</ref> مع فصيل [[مني مناوي|ميني ميناوي]] في جيش تحرير السودان. ومع ذلك، رفض الاتفاق من قبل [[حركة العدل والمساواة]] الأصغر وفصيل منافس في جيش تحرير السودان تحت قيادة [[عبد الواحد محمد نور|عبد الواحد النور]].<ref name="REF18"/><ref>Kessler, Glenn & Emily Wax (5 مايو 2006). [http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2006/05/05/AR2006050500305.html "Sudan, Main Rebel Group Sign Peace Deal"]. ''واشنطن بوست''.</ref> اشتغل الزعيم المفاوض سليم أحمد أحمد (يعمل لصالح الاتحاد الأفريقي)، نائب وزير الخارجية الأمريكي [[روبرت زوليك]]، ممثلون عن الاتحاد الأفريقي ومسؤولون أجانب آخرون في العاصمة النيجيرية [[أبوجا]] لكتابة بنود الاتفاق.
 
اشتملت الصفحة 115 من الاتفاق على تقاسم السلطة، تجريد الجنجاويد وغيرها من الميليشيات من السلاح، دمج جنود حركة تحرير السودان وحركة العدالة والمساواة في [[القوات المسلحة السودانية]] والشرطة، تأسيس نظام [[دولة اتحادية|اتحادي]]، تقاسم الثروة للنهوض بالاقتصاد في دارفور، وتنظيم [[استفتاء]] على الوضع المستقبلي لدارفور مع وضع كافة التدابير الرامية لتعزيز تدفق المساعدات الإنسانية.<ref name="REF18"/><ref>[https://web.archive.org/web/20110512045436/http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/4978668.stm "Main parties sign Darfur accord"]. BBC News. 5 مايو 2006. تمت أرشفته من [http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/4978668.stm الأصل] في 12 مايو 2011.</ref>
 
حضر ممثلون عن الاتحاد الأفريقي، نيجيريا، [[الجماهيرية العربية الليبية|ليبيا]]، الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، [[جامعة الدول العربية]]، [[مصر]]، كندا، النرويج وهولندا بصفتهم شهودا عن الاتفاق.<ref name="REF18"/>
 
شهد يوليو وأغسطس 2006 تجدد القتال، وتركت المنظمات تقديم المساعدات بسبب الهجمات ضد موظفيها. دعا عنان 18.000 من قوات حفظ السلام الدولية في دارفور لكي تحل مكان حوالي 7.000 رجل تابع لبعثة الاتحاد الأفريقي في السودان.<ref>[http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/5239116.stm "Annan outlines Darfur peace plans"]. BBC. 2 أغسطس 2006.</ref><ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-09-voa33.cfm "Disagreements Over Darfur Peace Plan Spark Conflict"]. صوت أمريكا. 9 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060918212051/http://www.voanews.com/english/2006-08-09-voa33.cfm أرشف] في 18 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref> في واحدة من الحوادث في كلمة، خرجت سبع نساء من مخيم لللاجئين لجمع الحطب، لكنهم اغتصبن، ضربن وسرقن من قبل الجنجاويد. عندما اقتربوا من الانتهاء، جرد المهاجمون هؤلاء النساء من ملابسهن ثم هربوا.<ref>[http://cbs11tv.com/worldwire/DarfursMisery/resources_news_html "In a Darfur town, women recount numbing tale of their hell of rape and suffering"]. cbs11tv.com. 27 مايو 2007. / Grave, A Mass (28 مايو 2007). [http://www.theaustralian.news.com.au/story/0,20867,21803054-2703,00.html "The horrors of Darfur's ground zero"]. ''The Australian''. / [http://news.yahoo.com/s/ap/20070527/ap_on_re_mi_ea/darfur_s_misery "Darfur women describe gang-rape horror"]. Associated Press. 27 مايو 2007.</ref>
 
في جلسة سرية في 18 أغسطس، حذر هادي العنابي، مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام، من تحضير السودان على ما يبدو لهجوم عسكري كبير.<ref>[http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2006/08/17/AR2006081701399.html "U.N. Official Warns of Major New Sudanese Offensive in Darfur"]. ''Washington Post''. 18 أغسطس 2006.</ref> جاء التحذير بعد يوم واحد من تقرير لجنة حقوق الإنسان الخاصة بالأمم المتحدة للمحققة سيما سمر والتي أكد أن جهود السودان التي يبذلها ظلت ضعيفة لتحقيق السلام على الرغم من توقيع الاتفاق.<ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-17-voa38.cfm "UN Envoy Says Sudan Rights Record in Darfur Poor"]. ''صوت أمريكا''. 17 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060918212054/http://www.voanews.com/english/2006-08-17-voa38.cfm أرشف] في 18 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref> في 19 أغسطس، جدد السودان معارضته لاستبدال بعثة الاتحاد الأفريقي في السودان مع قوة تابعة للأمم المتحدة،<ref>[http://english.people.com.cn/200608/19/eng20060819_294793.html "Sudan reiterates opposition to replacing AU troop with UN forces in Darfur"]. ''People's Daily''. 19 أغسطس 2006.</ref> مما أدى إلى إعطاء الولايات المتحدة "لتهديد" إلى السودان بسبب "العواقب المحتملة".<ref>[http://www.iol.co.za/index.php?set_id=1&click_id=136&art_id=qw1155982140497A162 "US threatens Sudan after UN resistance"]. ''Independent Online''. 19 أغسطس 2006.</ref>
 
في 25 أغسطس، رفض السودان حضور اجتماعات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشرح خطته القائمة على إرسال 10.000 جندي سوداني لدارفور بدلا من قوات حفظ السلام الدولية المقترحة المتكونة من 20.000 جندي.<ref>[http://news.monstersandcritics.com/africa/article_1193939.php/Khartoum_turns_down_UN_meeting_on_Darfur_peace "Khartoum turns down UN meeting on Darfur peace"]. ''Deutsche Presse-Agentur''. 24 أغسطس 2006.</ref> أعلن مجلس الأمن أنه سيعقد الاجتماع على الرغم من غياب السودان.<ref>[http://news.monstersandcritics.com/africa/article_1194214.php/UN_Security_Council_to_meet_on_Darfur_without_Khartoum_attendance "UN Security Council to meet on Darfur without Khartoum attendance"]. ''Deutsche Presse-Agenturg''. 24 أغسطس 2006.</ref> كذلك في 24 أغسطس، ذكرت لجنة الإنقاذ الدولية أن مئات النساء قد اغتصبن وتعرضن لاعتداءات جنسية في كل مخيم كلمة خلال الأسابيع السابقة<ref>[http://allafrica.com/stories/200608240406.html "Sudan: Sexual Violence Spikes Around South Darfur Camp"]. ''Integrated Regional Information Networks''. 24 أغسطس 2006.</ref> وأن الجنجاويد تسببوا عن طريق الاغتصاب في تعرض النساء للإذلال واللواتي أصبحن منبوذات في مجتمعاتهن.<ref>[https://web.archive.org/web/20071022130456/http://web.amnesty.org/library/Index/ENGAFR540762004 "Sudan"]. ''Amnesty International''. 14 مارس 2003. Archived من [http://web.amnesty.org/library/index/engafr540762004 الأصل] في 22 أكتوبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 8 نوفمبر 2007.</ref> في 25 أغسطس، حذر مساعد المسؤول عن الشؤون الخارجية في مكتب الشؤون الأفريقية جينداي فريزر، من احتمال مواجهة المنطقة لأزمة أمن ما لم يتم نشر قوات حفظ السلام الدولية.<ref>[http://www.voanews.com/english/2006-08-25-voa42.cfm "US Warns of Security Crisis in Darfur Unless UN Force Deploys"]. ''صوت أمريكا''. 25 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20060925211410/http://www.voanews.com/english/2006-08-25-voa42.cfm أرشف] في 25 سبتمبر 2006 في وايباك ماشين.</ref>
 
في 26 أغسطس، يومين قبل جلسة مجلس الأمن ووصول فريزر إلى الخرطوم، ظهر بول سالوبيك، وهو صحفي أمريكي في مجلة ناشيونال جيوغرافيك، في المحكمة في دارفور حيث واجه تهمة التجسس؛ كان قد عبر إلى البلاد بشكل غير قانوني عبر تشاد، واتهم أيضا بالتحايل على الحكومة السودانية وتجاهل القيود الرسمية المفروضة على الصحفيين الأجانب. كان قد أطلق سراحه في وقت لاحق بعد مفاوضات مباشرة مع الرئيس البشير.<ref>[http://www.msnbc.msn.com/id/14738315 "U.S. journalist returns home from Sudan prison"]. MSNBC. 10 سبتمبر 2006.</ref> جاء تومو كريشنار في نفس الشهر، وهو مبعوث رئاسي [[سلوفينيا|سلوفيني]]، لكنه سجن لمدة عامين بتهمة التجسس.<ref>[http://today.reuters.com/news/articleinvesting.aspx?view=CN&storyID=2006-08-26T213313Z_01_N26232884_RTRIDST_0_SUDAN-ESPIONAGE-UPDATE-1.XML&rpc=66&type=qcna "U.S. journalist in Darfur court for espionage"]. ''رويترز''. 26 أغسطس 2006.</ref>
 
====قوات حفظ السلام الدولية المقترحة====
في 31 أغسطس 2006، وافق مجلس الأمن على قرار يدعو إلى إرسال قوة جديدة لحفظ السلام متكونة من 17.300 جندي إلى المنطقة.<ref>United Nations Security Council ''Verbatim Report'' 5519. [http://www.un.org/ga/search/view_doc.asp?symbol=S/PV/5519 '''S/PV/5519''']. 31 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2007.</ref> عبر السودان عن معارضة قوية للقرار.<ref>[http://voanews.com/english/2006-09-01-voa48.cfm "Sudan Rejects UN Resolution on Darfur Peacekeeping"]. ''صوت أمريكا''. 31 أغسطس 2006. [https://web.archive.org/web/20061006210734/http://voanews.com/english/2006-09-01-voa48.cfm أرشف] في 6 أكتوبر 2006 في وايباك ماشين.</ref> في 1 سبتمبر، ذكر مسؤولون في الاتحاد الأفريقي أن السودان قد شن هجوما ضخما في دارفور، مما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخص وتشريد أكثر من 1.000.<ref>[http://www.canada.com/topics/news/world/story.html?id=a7cd74a8-696f-4e24-852c-374f0d279a9e&k=405 "Sudan reported to launch new offensive in Darfur"]. ''Associated Press''. 1 سبتمبر 2006.</ref> في 5 سبتمبر، أمر السودان القوة التابعة للاتحاد الافريقي بمغادرة البلاد بحلول نهاية هذا الشهر، مضيفا أنه "ليس لديها الحق في نقل هذه المهمة الخاصة بها إلى الأمم المتحدة أو أي طرف آخر. هذا الحق تتمتع به حكومة السودان".<ref>[http://www.taipeitimes.com/News/front/archives/2006/09/05/2003326213 "Defiant Sudan sets deadline for Darfur peacekeeper exit"]. ''AFP''. 5 سبتمبر 2006.</ref> في 4 سبتمبر، في خطوة لم تعتبر غريبة، أعرب الرئيس التشادي [[إدريس ديبي]] عن تأييده لقوات حفظ السلام الدولية.<ref>[http://www.iht.com/articles/ap/2006/09/04/europe/EU_GEN_France_Chad_Darfur.php "Chad's president says he supports U.N. force for neighboring Darfur"]. أسوشتيد برس. 4 سبتمبر 2006. [https://web.archive.org/web/20090319051007/http://www.iht.com/articles/ap/2006/09/04/europe/EU_GEN_France_Chad_Darfur.php أرشف] في 19 مارس 2009 في وايباك ماشين.</ref> انتهت وصاية الاتحاد الأفريقي على قواته في 30 سبتمبر 2006، وأكد أن بعثته إلى السودان سوف تغادر البلاد.<ref>[http://news.bbc.co.uk/2/hi/africa/5314544.stm "Africa Union 'will quit Darfur'".] بي بي سي. 5 سبتمبر 2006.</ref> ومع ذلك، في اليوم التالي، قال واحد من كبار المسؤولين بوزارة الخارجية الامريكية للصحفيين أن قوة الاتحاد الأفريقي قد تظل حتى بعد انتهاء الموعد النهائي للوصاية.<ref>[http://www.alertnet.org/thenews/newsdesk/N06474298.htm "African Union's Darfur force may stay past Sept 30"]. ''Reuters''. 6 سبتمبر 2006.</ref>
 
====الخريف====
في 8 سبتمبر، قال [[أنطونيو غوتيريش]] رئيس [[المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين]]، أن دارفور تواجه "كارثة إنسانية".<ref>[http://today.reuters.com/news/articlenews.aspx?type=worldNews&storyID=2006-09-08T090839Z_01_L0866016_RTRUKOC_0_US-SUDAN-DARFUR-REFUGEES.xml&archived=False "U.N. refugee chief warns of Darfur "catastrophe"]. ''رويترز''. 8 سبتمبر 2006. [http://www.webcitation.org/5Qj77koHU نسخت الأرشفة] في ويب سيت (30 يوليو 2007).</ref> في 12 سبتمبر، ادعى مبعوث [[الاتحاد الأوروبي]] إلى السودان بيكا هافيستو أن الجيش السوداني "يقصف المدنيين في دارفور".<ref>[http://www.alertnet.org/thenews/newsdesk/L12836278.htm "Sudan bombing civilians in Darfur – EU envoy"]. ''رويترز''. 12 سبتمبر 2006.</ref> ذكر مسؤول في [[برنامج الغذاء العالمي]] أنه تم منع وصول المعونة الغذائية إلى ما لا يقل عن 355.000 شخص.<ref>[http://english.people.com.cn/200609/12/eng20060912_302059.html "Violence in Darfur cuts off 355,000 people from food aid"]. People's Daily. 12 سبتمبر 2006.</ref> وقال عنان، "إن المأساة في دارفور وصلت إلى لحظة حاسمة. يجب على المجلس أن يتخد إجراءات عاجلة في أقرب الأوقات".<ref>[https://wayback.archive.org/web/20080111120932/http://english.people.com.cn/200609/12/eng20060912_301888.html "Annan calls for "urgent" Security Council action on Darfur"]. ''People's Daily''. 12 سبتمبر 2006.</ref>
 
في 14 سبتمبر، ذكر زعيم حركة تحرير السودان، [[مني مناوي|ميني ميناوي]] أنه لا يؤيد فكرة قوات حفظ السلام الدولية، وقال أن رفض الحكومة السودانية لهذه القوات هو بسبب وصفها لنشر مثل هذه القوات بأنه غزو غربي. ادعى ميناوي أن بعثة الاتحاد الأفريقي "لا يمكنها أن تفعل أي شيء لأن مدة وصاية الاتحاد الأفريقي عليها محدودة جدا".
 
==مذكرة اعتقال ضد البشير وطرد لمنظمات إغاثة==