حد السرقة في الإسلام: الفرق بين النسختين

أُضيف 634 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
استرجاع تعديلات ــــا (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة أليكس
لا ملخص تعديل
ط (استرجاع تعديلات ــــا (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة أليكس)
'''حد السرقة في ال[[إسلام]]''' هو عقوبة محددة بالشرع الإسلامي بسبب السرقة وهي أخذ ال[[مال]] خفية من حرز المثل، بشرط أن يكون السارق مكلفا، وأن يسرق من المال قدر نصاب وأن يسرقه من مكان محروز بحرز المثل، وألا يكون للسارق فيه ملك أو شبهة ملك، وأن تثبت السرقة بالبينة الشرعية، عند ال[[قاضي]] الشرعي، بعد الرفع إليه، وهو وحده المخول بإقامة حد السرقة، وهو: قطع اليد اليمنى من مفصل الكوعالكوع، فإن سرق ثانيا؛ قطعت رجله اليمنى، وإن سرق ثالثا؛ قطعت يده اليسرى، فإن سرق رابعا؛ قطعت رجله اليسرى.<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=49&ID=386 تفسير ابن كثير]</ref>
 
== تعريف السرقة ==
* أن يبلغ النصاب، وهو ربع دينار ذهباً فأكثر.
* أن يكون عالماً بالتحريم، فلا قطع على جاهل بتحريم السرقة.
* أن يأخذ المال على وجه الخفية، فإن لم يكن كذلك فلا قطع كالاغتصاب، والاختلاس، والانتهاب، والغش، والنهب ونحوها، وإنما فيها التعزير.
 
فإذا تحققت هذه الشروط تكون السرقة موجبه [[حدود|للحد]].<ref>الروض المربع - باب الحدود</ref>
 
== تطبيق الحد ==
إذا ثبتت جريمة السرقة وجب إقامة الحد على السارق وهو قطع يده اليمنى من مفصل الكف لنص الآية: {{قرآن مصور|5|38}} و يغمس موضع القطع من مفصل الذراع في زيت مغلي ، و إذا سرق ثانية قطعت رجله اليسرى من مفصل الكعب، فلا تقطع يداه، لأن قطع يديه يفوت منفعة الجنس، فلا تبقى له يد يأكل بها، ولا يتوضأ ولا يستطيب، فإن عاد فسرق بعد قطع يده اليمنى ورجله اليسرى فقد اختلف فيه الفقهاء.
*{{قرآن مصور|5|38}}
*{{قرآن مصور|المائدة|44}}
 
== الحكمة من تحريم السرقة ==