افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
[[ملف:Karyotype.png|left|thumbnail|392x392px|رسم بياني للشكل الخلوي المضاعف [[صبغي|للصبغيات]] في الإنسان يبين تنظيم الجينوم البشري على هيئة صبغيات و يُظهر أيضا النموذج الذكري (XY) و الأنثوي (XX) للصبغي رقم 23. كما هو موضح بالرسم، تظهر الصبغيات متراصة حول ال[[قطعة مركزية|قطعة المركزية]].]]
'''الجينوم البشري''' أو '''المجينالكلام البشري''' {{إنج|Human Genome}} هو مجموعة كاملة من المعلومات الوراثية للإنسان (Homo sapins) الموجودة في تسلسل ل[[الحمض النووي الريبوزي المنقوص الأكسجين|لحمض الريبوزي النووي]] منقوص الأكسجين (الدي أن إيه (DNA)) في 23 زوجاً من [[الصبغيات]] في [[نواة]] [[الخلية]] بالأضافة إلى الحمض النووي داخل [[الميتوكوندريا]]. ويشمل الجينوم البشري على الحمض النووي المكود [[بروتين|للبروتينات]] و الحمض النووي المهمل الغير مكود للبروتينات على حد سواء. يتكون الجينوم البشري [[نمط فرداني|الفرداني]] ( الموجود في خلايا [[البويضة]] و [[الحيوانات المنوية]] ) من ثلاثة مليارات زوج من الدنا (DNA) ، في حين أن الجينوم المضاعف ( الموجود في الخلايا الجسدية ) يحوي على ضعف محتوى هذا المحتوى . الاختلافات في تسلسل الجينوم بين البشر صغيرة جداً (سواء سود أو بيض أو هنود حمر) و لاتزيد عن 0.1 ٪ فقط . وهذه النسبة أصغر بكثير من الاختلافات بين البشر و الحيوانات الأقرب تطورياً لهم ؛ [[الشمبانزي]] على سبيل المثال (يبلغ الاختلاف عن البشر حوالي 4 ٪)<ref>{{cite journal|last=Varki|first=A|coauthors=Altheide, TK|title=Comparing the human and chimpanzee genomes: searching for needles in a haystack.|journal=Genome Research|date=Dec 2005|volume=15|issue=12|pages=1746–58|pmid=16339373|doi=10.1101/gr.3737405}}</ref>.
 
ساهم [[مشروع الجينوم البشري]] في انتاج تسلسل الجينوم الكامل الأول للإنسان في عام 2003. و منذ ذلك الحين، تم فك تسلسل الآلاف من الجينومات البشرية نتيجة تطور المذهل في تكنولوجيا فك التسلسل (Next Generation Sequencing) والتي جعلت هذه العملية أرخص و أسرع بكثير. وتستخدم البيانات الناتجة في جميع أنحاء العالم في مجال [[هندسة طبية حيوية|العلوم الطبية الحيوية]]، و [[علم الإنسان]] ، و[[الطب الشرعي]] وغيرها من فروع العلم. هناك توقعات على نطاق واسع أن الدراسات الجينية سوف تؤدي إلى التقدم في تشخيص و علاج الأمراض ، و إلى رؤى جديدة في العديد من مجالات [[علم الأحياء]] ، بما في ذلك [[تطور الإنسان]].
مستخدم مجهول