افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 6 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
صياغة
| id =
| الرقم المعياري = 1-4065-4150-8 }}</ref> ومدارس [[سامخيا|السامخيا]] و[[يوجا|اليوغا]] في [[فلسفة هندوسية|الفلسفة الهندوسية]]؛<ref name="Sa">{{cite web | url=http://www.experiencefestival.com/a/Sankhya/id/23117
| title=Sankhya:Hindu philosophy: The Sankhya| author=Sri Swami Sivananda}}</ref> كما تبنى الفلاسفة المسلمون نظريات الإغريق حول أصناف العقل. إلّا أنّ الشكل النهائي للمسألة صيغ بشكل دقيق من قبل [[رينيه ديكارت]] في القرن السابع عشر.<ref name="De">{{مرجع كتاب | المؤلف=Descartes, René | العنوان=Discourse on Method and Meditations on First Philosophy | الناشر=Hacket Publishing Company | الرقم المعياري=0-87220-421-9 | سنة=1998}}</ref> ناقشت المثنوية الجوهرية (ثنائية المواد) أنّ العقل هو جوهر متواجد بشكل مستقل، بينما حافظت [[مثنوية الخصائص]] على أنّ العقل هو مجموعة من الخصائص المستقلّة [[انبثاقية|المنبثقة]] عن الدماغ والتي لا يمكن حصرها به، مؤكّدة بأنّ العقل ليس جوهر منفصل.<ref name="Du">Hart, W.D. (1996) "Dualism", in Samuel Guttenplan (org) ''A Companion to the Philosophy of Mind'', Blackwell, Oxford, 265-7.</ref> بالمقابل، فإنّ الأحادية تتبنّى الرأي الذي يقول بأنّ العقل والجسد ليسا كيانين [[علم الوجود|وجوديوجوديّين]] منفصلين، إنّما هما جوهر واحد. لقى هذا الرأي تأييداً لأوّل مرّة في [[فلسفة غربية|الفلسفة الغربية]] من قبل [[بارمنيدس]] في القرن الخامس قبل الميلاد، ثم تبنّى [[عقلانية (فلسفة)|العقلاني]] [[باروخ سبينوزا]] هذا الرأي في القرن السابع عشر.<ref name="Spin">Spinoza, Baruch (1670) ''Tractatus Theologico-Politicus'' (A Theologico-Political Treatise).</ref>
 
يستدلّ أتباع المدرسة [[فيزيائية (فلسفة)|الفيزيائية]] بأنّ الكيانات المفترضة في النظرية الفيزيائية هي الموجودة فقط، وأنّ العمليات العقلية ستفسَّر بالنهاية في ضوء هذه الكيانات وذلك مع استمرار تطوّر النظرية الفيزيائية، وذلك بشكل يختزل الخصائص العقلية إلى خصائص فيزيائية، (وذلك بشكل متوافق مع مثنوية الخصائص)،<ref name="Schneider2013">{{cite journal|last1=Schneider|first1=Susan|title=Non-Reductive Physicalism and the Mind Problem1|journal=Noûs|volume=47|issue=1|year=2013|pages=135–153|issn=00294624|doi=10.1111/j.1468-0068.2011.00847.x}}</ref><ref name="DePaulBaltimore2013">{{cite journal|last1=DePaul|first1=Michael|last2=Baltimore|first2=Joseph A.|title=Type Physicalism and Causal Exclusion|journal=Journal of Philosophical Research|volume=38|year=2013|pages=405–418|issn=1053-8364|doi=10.5840/jpr20133821}}</ref><ref name="GibbLowe2013">{{مرجع كتاب|المؤلف1=S. C. Gibb|المؤلف2=E. J. Lowe|المؤلف3=R. D. Ingthorsson|العنوان=Mental Causation and Ontology|مسار=http://books.google.com/books?id=-sBoAgAAQBAJ&pg=PA58|date=21 March 2013|الناشر=OUP Oxford|الرقم المعياري=978-0-19-165255-4|الصفحة=58}}</ref><ref name="Demircioglu2011">{{cite journal|last1=Demircioglu|first1=Erhan|title=Supervenience And Reductive Physicalism|journal=European Journal of Analytic Philosophy|volume=7|issue=1|year=2011|pages=25–35}}</ref><ref name="Francescotti">{{cite web|last1=Francescotti|first1=Robert|title=Supervenience and Mind |work=The Internet Encyclopedia of Philosophy|url=http://www.iep.utm.edu/supermin/ |issn=2161-0002|accessdate=2014-08-10}}</ref><ref name="Gibb2010">{{cite journal|last1=Gibb|first1=Sophie|title=Closure Principles and the Laws of Conservation of Energy and Momentum|journal=Dialectica|volume=64|issue=3|year=2010|pages=363–384|issn=00122017|doi=10.1111/j.1746-8361.2010.01237.x}} See also {{cite journal|last1=Dempsey|first1=L. P.|title=Consciousness, Supervenience, and Identity: Marras and Kim on the Efficacy of Conscious Experience|journal=Dialogue|volume=51|issue=3|year=2012|pages=373–395|doi=10.1017/s0012217312000662}} See also {{cite journal|last1=Baltimore|first1=J. A.|title=Defending the piggyback principle against Shapiro and Sober's empirical approach|journal=Dialectica|volume=175|issue=2|year=2010|pages=151–168|doi=10.1007/s11229-009-9467-2}}.</ref> وأنّ الحالة الوجودية للخصائص العقلية لا تزال غير واضحة.<ref name="Francescotti" /><ref name="McLaughlinAndBennett">{{cite web|last1=McLaughlin|first1=Brian|last2=Bennett|first2=Karen|title=Supervenience |work=The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Spring 2014 Edition)|editor=Edward N. Zalta (ed.)|url=http://plato.stanford.edu/archives/spr2014/entries/supervenience/ |date=2014|accessdate=2014-08-10}}</ref><ref name="Megill2012">{{cite journal|last1=Megill|first1=Jason|title=A Defense of Emergence|journal=Axiomathes|volume=23|issue=4|year=2012|pages=597–615|issn=1122-1151|doi=10.1007/s10516-012-9203-2}}</ref> يذهب [[أحادية محايدة|الأحاديون المحايدون]] مثل [[إرنست ماخ]] و[[ويليام جيمس|وليام جيمس]] إلى أنّ الأحداث في العالم يمكن تفسيرها إمّا عقلياً (نفسياً) أو فيزيائياً اعتماداً على شبكة الأحداث التي يتمّ بها استقبالها، أمّا الأحاديون ثنائيو الجانب من أمثال سبينوزا فيؤمنون بالرأي القائل بأنّ هناك مادّة محايدة، وأنّ العقل والجسد هما إحدى خواص هذه المادة المحايدة. إنّ أشهر الأحاديات في القرن العشرين والحادي والعشرين هي كلّها أشكال للمدرسة الفيزيائية وتتضمّن [[السلوكية|السلوكيات]] و[[نظرية هوية العقل|الفيزيائية النموذجية]] و[[أحادية شاذة|الأحادية الشاذّة]] و[[وظائفية (فلسفة)|الوظائفية]].<ref name="Kim">Kim, J., "Mind–Body Problem", ''Oxford Companion to Philosophy''. Ted Honderich (ed.). Oxford:Oxford University Press. 1995.</ref>