افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 11 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
 
== تاريخ ==
ويعتقد أن أول مقراب تمت صناعته في [[هولندا]] على يد أحد صناع عدسات [[نظارة طبية|النظارات]] يدعى لبرشى Lippershey وبعد ذلك ببضعة شهور قامصنع العالم [[غاليليو غاليلي]] عام [[1609]] بتصنيع أول مقراب فلكي بنفسهِ ومن المتفق عليه أن جاليليو هو أول من تمكن من رؤية جبال القمر بواسطة المقراب وقد درس بواسطته أربعة من أقمار [[المشتري]].
 
وهناك العديد من أنواع المقاريب حسب نوع [[الأشعة]] التي تستقبلها مثل [[الضوء المرئي]] و تلسكوب [[الأشعة تحت الحمراء]] أو تلسكوب [[أشعة فوق البنفسجية]]
 
ونظرا للامتصاص الشديد الذي يحدث [[أشعة إكس|للأشعة السينية]] و[[أشعة غاما]] الآتيتين من أجرام سماوية في جو الأرض، فلا تنجح تلسكوبات تلك الأشعة الموجودة على الأرض في رصد ودراسة تلك الأجرام، لذلك فلا بد من خروج تلك التلسكوبات المخصوصة خارج الأرض وتكون محمولة على [[قمر صناعي|أقمار صناعية]] فتقوم بمهمتها لمدة عامي عام.</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وجميع أنواع المقاريب تتفق في أساس عملها من وجهة تركيز الأشعة في بؤرة لتكوين صورة ، إلا أن بينها فروقا عملية كبيرة في التصميم وأكثرها استخداما المقراب الضوئي الذي يعمل في منطقة الضوء المنظور ، ويمكن بسبب بنائها على الأرض أن تكون كبيرة ، ومنها ما يحوي على مرايا بقطر 8 [[متر]] أو أكبر ، كما أن [[المرصد الأوروبي الجنوبي]] يتكون من 4 مراصد كبيرة كل منها يعمل بمرآة 8 متر ، كما يمكن توصيلهم ببعض للحصول على صور ضوئية من أعماق [[الكون]].</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">يعمل المقراب الفلكى على جمع أكبر كمية من الأشعة من الجرم السماوى البعيد وتستخدم في ذلك أما عدسة كبيرة أو [[مرآة]] مقعرة كبيرة وتتجمع الأشعة في بؤرة [[عدسة (بصريات)|العدسة]] أو المرآة مكونة [[صورة حقيقية]] مصغرة مقلوبة للجسم ، يتم تكبيرها ورؤيتها أو تسجيلها على فيلم حساس أو نقلها كهروضوئياً إلى شاشة تليفزيونية.</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وكثير من تلك المقاريب يحوي [[مطياف]] لتحليل الضوء يمكن من معرفة بعد النجم عنا ، و[[تصنيف نجمي|تصنيفه]] ومعرفة نوعة وعمره وغير ذلك .</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وكثيرا ما تتعاون طرق القياس الأرضية للضوء المرئي مع تلسكوبات الفضاء التي تسجل [[اشعة إكس]] و [[أشعة غاما]] القادمة من النجوم وغيرها لإجراء دراسات مستفيضة عن طبيعة [[الكون]].</span> .</span>
ونظرا للامتصاص الشديد الذي يحدث [[أشعة إكس|للأشعة السينية]] و [[أشعة غاما]] الآتيتين من أجرام سماوية في جو الأرض ، فلا تنجح تلسكوبات تلك الأشعة الموجودة على الأرض في رصد ودراسة تلك الأجرام
 
لذلك فلا بد من خروج تلك التلسكوبات المخصوصة خارج الأرض وتكون محمولة على [[قمر صناعي|أقمار صناعية]] فتقوم بمهمتها لمدة عامي .</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وجميع أنواع المقاريب تتفق في أساس عملها من وجهة تركيز الأشعة في بؤرة لتكوين صورة ، إلا أن بينها فروقا عملية كبيرة في التصميم وأكثرها استخداما المقراب الضوئي الذي يعمل في منطقة الضوء المنظور ، ويمكن بسبب بنائها على الأرض أن تكون كبيرة ، ومنها ما يحوي على مرايا بقطر 8 [[متر]] أو أكبر ، كما أن [[المرصد الأوروبي الجنوبي]] يتكون من 4 مراصد كبيرة كل منها يعمل بمرآة 8 متر ، كما يمكن توصيلهم ببعض للحصول على صور ضوئية من أعماق [[الكون]].</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">يعمل المقراب الفلكى على جمع أكبر كمية من الأشعة من الجرم السماوى البعيد وتستخدم في ذلك أما عدسة كبيرة أو [[مرآة]] مقعرة كبيرة وتتجمع الأشعة في بؤرة [[عدسة (بصريات)|العدسة]] أو المرآة مكونة [[صورة حقيقية]] مصغرة مقلوبة للجسم ، يتم تكبيرها ورؤيتها أو تسجيلها على فيلم حساس أو نقلها كهروضوئياً إلى شاشة تليفزيونية.</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وكثير من تلك المقاريب يحوي [[مطياف]] لتحليل الضوء يمكن من معرفة بعد النجم عنا ، و[[تصنيف نجمي|تصنيفه]] ومعرفة نوعة وعمره وغير ذلك .</span> .</span> <span class="notranslate" onmouseover="_tipon(this)" onmouseout="_tipoff()"><span class="google-src-text" style="direction: rtl; text-align: right">وكثيرا ما تتعاون طرق القياس الأرضية للضوء المرئي مع تلسكوبات الفضاء التي تسجل [[اشعة إكس]] و [[أشعة غاما]] القادمة من النجوم وغيرها لإجراء دراسات مستفيضة عن طبيعة [[الكون]].</span> .</span>
 
== التركيب ==