افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنتين
ط
لا تشع [[نجم|النجوم]] و[[حوصلة مجرة|أنوية المجرات]] و[[مستعر أعظم|المستعرات العظمى]] فقط في نطاق [[ضوء مرئي|الضوء المرئي]]، بل تصدر أيضاً أشعة لا تراها العين مثل [[أشعة غاما]] و[[الأشعة السينية]] و[[أشعة تحت الحمراء]] و[[موجة راديوية|أشعة راديوية]]. وكل هذه الأنواع من الأشعة تنتمي إلى [[طيف]] [[موجة كهرومغناطيسية|الموجات الكهرمغناطيسية]]. لذلك يجب عند دراسة النجوم والأجرام السماوية إجراء الرصد الفلكي لكل تلك الأنواع من [[طيف|الأطياف]] لتكوين صورة مكتملة عن الجرم السماوي، وليس فقط في نطاق الأشعة الضوئية المرئية. ولقد أبتكر العلماء أجهزة للرصد الفلكي كان أولها تلسكوبات رصد الضوء المرئي. ثم ابتكروا الرصد بتلسكوبات الأشعة الراديوية، وهي عبارة عن [[هوائ]]يات تشبه هوائيات الراديو والتلفاز.
 
ونستطيع من على سطح الأرضرؤيةالأرض رؤية هذين النطاقين: [[الضوء المرئي]] و[[موجة راديوية|الأشعة الراديوية]] حيث يقل امتصاص جو الأرض لهما. أما بالنسبة إلى [[أشعة سينية|الأشعة السينية]] و[[أشعة غاما]] الآتية من أجرام سماوية فلا بد لرصدها استخدام تلسكوبات خاصة على [[أقمار صناعية]] تحملها فوق الغلاف الجوي. وكل من تلك التلسكوبات لهُ تقنيتهُ الخاصة بهِ.
=== تلسكوبات ترصد الضوء المرئي ===
 
[[ملف:Ill-2 O3.jpg|تصغير|يسار|345px| درجة امتصاص جو الأرض للأشعة المختلفة (اللون البني)، والتلسكوبات الفضائية ونطاق [[طول الموجة|طول موجة]] الأشعة التي تقوم بتسجيلها. تُرى نافذتان يعتبر جو الأرض شفافا لها : في نطاقي [[الضوء المرئي]] و[[موجة راديوية|الأشعة الراديوية]] http://www.spitzer.caltech.edu/Media/mediaimages/background.shtml]]