افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
تصحيح كلمة
 
=== المختار مع أبناء الزبير ===
توجه المختار إلى [[الحجاز]] وهو يتوعد بقطع أنامل عبيد الله بن زياد، وأن يقتل بالحسين بن علي بعدد من قتل بدم [[يحيى بن زكريا]]<ref name="مولد تلقائيا1"/> فبايع [[عبد الله بن الزبير]]<ref>الكامل في التاريخ - ابن الأثير - ج ٤ - الصفحة ١٧١</ref> وأصبح من كبار الأمراء عنده. ولما حاصره الحصين بن نمير مع أهل [[الشام]]، دافع المختار عن ابن الزبير بأشد القتال وأبلى أحسن بلاء، وكان أشد الناس على أهل الشام. وكان أهل الكوفة قد اجتمعوا على طاعة ابن الزبير، وكان المختار قد اشترط في بيعته لابن الزبير أن يوليه [[العراق]]، ولكنه ما لبث أن نكث بيعته لابن الزبير، وعاد إلى الكوفة. وفي الطريق كان لا يمر على مجلس إلا وسلم على أهله، وقال أبشروا بالنصرة والفلجوالفرج أتاكم ما تحبون، وبايعه عبيدة بن عمرو البدئي من [[كندة]] وإسماعيل بن كثير<ref>الكامل في التاريخ - ابن الأثير - ج ٤ - الصفحة ١٧٢</ref> وكثير من الشيعة في الكوفة.
 
=== المختار في الكوفة ===