إسبانيا هابسبورغ: الفرق بين النسختين

تم إضافة 15 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
تصحيح إملائي باستخدام أوب
ط (تصحيح إملائي باستخدام أوب)
ط (تصحيح إملائي باستخدام أوب)
|مقالة العلم = علم صليب بورغاندي
|صورة شعار = Greater Arms of Charles I of Spain, Charles V as Holy Roman Emperor.svg
|شعارمقالة الشعار = شعار إسبانيا
|تسمية وصلة الشعار = شعار كارلوس الأول
|خريطة = MAPA DE ESPAÑA EN 1570.jpg
[[ملف:Invincible Armada.jpg|تصغير|250px|إسطول [[أرمادا]] (1588)]]
 
لإبقاء هولندا تحت السيطرة فإنها تحتاج إلى قوة احتلال كبيرة، مع إن إسبانيا لاتزال تعاني من إفلاس 1576. ثم في سنة 1584 اغتيل وليام الكتوم وقتله كاثوليكي، وكان هناك أمل أنه بوفاته ستتوقف المقاومة الهولندية مما يوضع حد للحرب. ولكن ذلك لم يحدث، حيث أرسلت [[الملكة إليزابيث الأولى]] في 1586 دعما للبروتستانت في هولندا وفرنسا، وشن [[فرانسيس دريك|السير فرانسيس دريك]] هجمات ضد التجار الاسبان في الكاريبي والمحيط الهادئ، إلى جانب هجوم شرس على ميناء [[قادس]]. ولوضع حد من تدخلات الملكة إليزابيث، أرسل فيليب اسطول أرمادا الإسباني لغزو انجلتراإنجلترا في عام 1588 . 130 سفينة بها 30,000 جندي، ويقودها دوق مدينا سدونة. هدف الإسطول هو نقل الجنود الإسبان من هولندا لغزو [[إنجلترا]]. ولكن بعد 3 أيام من الحرب مع الإسطول الإنجليزي، انسحبوا من المعركة واجبروا على الإلتفاف حول اسكتلندا وايرلندا للعودة إلى ديارهم، وقد حطم الجو السيء العديد من سفنهم.
 
أما في فرنسا فقد اقحمت فيها إسبانيا نفسها بحرب دينية بعد وفاة هنري الثاني وعهد [[فرانسوا الثاني]] و[[شارل التاسع ملك فرنسا|شارل التاسع]] حتى مقتل [[هنري الثالث]] على أسوار باريس في 1589 وهو آخر [[أسرة فالوا]]. فخلفه [[هنري الرابع ملك فرنسا|هنري الرابع]] ملك نافار، أول ملوك فرنسا من [[آل بوربون]]. وهو رجل ذو قدرة كبيرة، فحقق انتصارات كبيرة ضد [[التحالف الكاثوليكي (فرنسا)|التحالف الكاثوليكي]] في [[معركة أركيوس|أركيوس]] (1589) و[[معركة ايفري|ايفري]] (1590). ولكنه لم يتمكن من حكم فرنسا إلا بعد أن تحول إلى الكاثوليكية فقبل البابا كليمنت الثامن بعودته إلى الكنيسة الكاثوليكية. أما الجيش الإسباني فقد انقسم إلى مابين البقاء في هولندا وآخر لغزو فرنسا في 1590. ولكن ذلك التوزيع قد أحدث كارثة.
 
[[ملف:Velazquez surrender breda soldiers.jpg|تصغير|يمين|200px|جنود هولنديون: صورة ل ''حصار بريدا'' 1625]]
استعادت إسبانيا عافيتها خلال الهدنة، فانتظمت مواردها المالية وتفعل الكثير من الهيبة والاستقرار في الفترة التي سبقت الحرب العظمى الأخيرة والتي كانت ستلعب فيها دورا رئيسيا. وفي الأراضي المنخفضة التي حكمتها ابنة فيليب الثاني [[انفانتا ايزابيلا كلارا يوجينا من إسبانيا|ايزابيلا كلارا يوجينا]] مع زوجها [[أرشيدوق ألبرت (1559-1621)|أرشيدوق ألبرت]] فقد أعادت الاستقرار لجنوب هولندا. إلا أن فيليب الثالث وليرما يفتقر كل منهما القدرة على اتخاذ أي تغيير حقيقي في السياسة الخارجية للبلاد. فقد تمسكا بفكرة وضع أخته إيزابيلا على العرش الإنجليزي بعد وفاة [[الملكة إليزابيث الأولى|الملكة اليزابيث]] وأرسلا قوة محدودة للتدخل السريع إلى أيرلندا لمساعدة المتمردين. وقد هزمهم الإنجليزية، ولكن {{وصلة إنترويكي|تر=Nine Years' War (Ireland)|عر=حرب التسع سنوات (إيرلندا)|نص=حرب الإستنزاف}} الطويلة استنفذت خزانة انجلتراإنجلترا من المال والرجال وأيضا الروح المعنوية. فأراد خليفة اليزابيث [[جيمس الأول ملك إنجلترا|جيمس الأول]] بداية جديدة لحكمه. فانتهت الحرب التي استمرت منذ 1585. ثم كادت ان تندلع حربا مع فرنسا في 1610 ولكن هنري الرابع قد اغتيل بعد فترة وجيزة. فسقطت فرنسا في هوة الحرب الأهلية. فنعمت إسبانيا في سلام واستقرار حتى سنة 1630 واستمر مركزها المهيمن في أوروبا. وفي 1618 عزل الملك ليرما ووضع بدلا عنه الدون [[بالتازار دي زونيغا]] وهو سفير مخضرم إلى [[فيينا]] وهو الذي دعا إلى سياسة خارجية أكثر تشددا.
 
وبذات السنة بدأ العمل بسياسة القذف من النافذة حيث شرعت النمسا و[[إمبراطور روماني مقدس|الإمبراطور]] [[فرديناند الثاني (إمبراطور روماني مقدس)|فرديناند الثاني]] في حملة ضد {{وصلة إنترويكي|تر=Protestant Union|عر=الاتحاد البروتستانتي}} و[[بوهيميا]]. شجع دون بالتازار الملك فيليب للانضمام إلى هابسبورغ النمسا في الحرب، فأرسل الجنرال [[امبروجيو سبينولا|سبينولا]] نجم الجيش الإسباني في هولندا الصاعد على رأس {{وصلة إنترويكي|تر=Army of Flanders|عر=جيش فلاندرز}} للتدخل. وهكذا دخلت إسبانيا في [[حرب الثلاثين عاما]].