افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

ط
|القارة= [[أوروبا]]
|المنطقة= [[دول إسكندنافية|إسكندنافيا]]
|البلد= [[السويد]] و [[النرويج]]
|نظام الحكم= [[اتحاد شخصي|الاتحاد الشخصي]]
|سنة البداية = [[1814]]
|خريطة = Norway-Sweden 1905.svg
|تسمية الخريطة = [[أستوكهولم]] , [[أوسلو|كريستيانا]]
|اللغة = [[لغة سويدية|السويدية]],، [[لغة نرويجية|النرويجية]],،[[لغة دانماركية|الدانماركية]]
|الدين = [[اللوثرية]]
|العملة = السويد:<br/>ريكسدالير(1814–1873<br/>كرونة سويدية(1873–1905)
|}}
 
'''الاتحاد بين السويد والنرويج''' ([[لغة نرويجية|بالنرويجية]]: Unionen mellom Sverige og Norge، [[السويدية|بالسويدية]]: Svensk-norska unionen, Unionen mellan Norge och Sverige)، رسمياً '''الممالك المتحدة من السويد والنرويج،''' يتألف اليوم من [[السويد]] و[[النرويج]] في [[اتحاد شخصي|الاتحاد الشخصي]] تحت ملك واحد بين [[1814]] و [[1905]].
 
في أعقاب [[معاهدة كييل]] [[مملكة النرويج (1814)|اعلن الاستقلال النرويج]] عن نقابته السابقة مع [[الدنمارك-النرويج|الدانمرك]]، أسفرت حرب قصيرة مع السويد [[اتفاقية موس]] في [[14 آب]]/[[14 أغسطس|أغسطس]]، وتنقيح [[4 نوفمبر]] [[1814]] الدستورية النرويجية اللاحقة. في اليوم نفسه، انتخب البرلمان النرويجي [[تشارلز الثالث عشر ملك السويد|تشارلز الثالث عشر للسويد]] "'''ملك النرويج'''".
في [[7 كانون الثاني]]/[[7 يناير|يناير]]، حول يكون التجاوز بالسويدية، [[القوات الروسية]] و[[قوات الألمانية|الألمانية]] تحت قيادة منتخبة عهد [[فريدريك السادس ملك الدنمارك|فريدريك السادس ملك الدانمرك]] و[[النرويج]] و[[السويد]] وافقت على التنازل عن [[النرويج]] [[السويد|لملك السويد]] من أجل تجنب احتلال [[جرينلاند|جوتلاند]].
 
تم إضفاء الطابع الرسمي على هذه الشروط ووقع في [[14 كانون الثاني]]/[[14 يناير|يناير]] على [[معاهدة كييل|معاهدة كييل،]] الذي تفاوض [[الدانمرك]] تحافظ على السيادة على [[النرويج|ممتلكات النرويجية]] [[جزر فارو]]و [[أيسلندا]] و [[جرينلاند|غرين لاند]]. وذكرت المادة الرابعة من المعاهدة على وجه التحديد أنه تم التنازل عن [[النرويج]] إلى "ملك السويد"، ولا إلى مملكة السويد – حكما مواتية لرعاياه النرويجي السابق، وكذلك فيما يتعلق بهم ملك المستقبل، الذين منصب سابق ثورية تحولت وريث العرش السويدي كان أبعد ما يكون عن آمنة. مراسلات سرية من الحكومة البريطانية في الأيام السابقة التي مارست ضغوطا على أطراف التفاوض التوصل إلى اتفاق من أجل تجنب القيام بغزو واسع النطاق للدانمرك. برنادوت أرسلت رسالة إلى حكومات روسيا و النمسا، ووالنمسا، المملكةوالمملكة المتحدة، توجيه الشكر لهم لدعمهم، الاعتراف بدور روسيا في التفاوض السلام، وتوخي قدر أكبر من الاستقرار في منطقة الشمال. في [[18 كانون الثاني]]/[[18 يناير|يناير]]، أصدر الملك الدانمركي رسالة إلى الشعب النرويجي، والإفراج عنهم من على الولاء له.
 
== حل الأتحاد ==
وكانت ردود الفعل السويدية لعمل البرلمان النرويجي قوية. الملك احتجت رسميا وطلب عقد دورة استثنائية للبرلمان ليوم [[20 يونيو]] النظر في التدابير التي ينبغي اتخاذها بعد "الثورة" من النرويجيين. وأعلن البرلمان أنها على استعداد للتفاوض بشأن شروط انحلال الاتحاد إذا الشعب النرويجي، من خلال إجراء استفتاء عام، أعلنت تأييدا له. قد يقرر البرلمان صوت أيضا 100 مليون كورون سويدي تكون متاحة كالبرلمان. كان مفهوما، ولكن ليس علنا وذكر، أن المبلغ الذي عقد على أهبة الاستعداد في حالة الحرب. واعتبرت التهديد غير المحتمل لحرب حقيقية على كلا الجانبين، وأجاب على النرويج باقتراض مبلغ 40 مليون كرونة في فرنسا، لنفس الغرض جهازهما.
 
كان على علم مسبق مطالب السويدية الحكومة النرويجية، وإحباطها من خلال إعلان استفتاء [[13 أغسطس]]– قبل إجراء الطلب السويدية الرسمية لاستفتاء شعبي، وبالتالي إحباط أي ادعاء بأن الاستفتاء كان المحرز في الاستجابة إلى مطالب من [[ستوكهولم]]. لم يطلب من الناس الإجابة نعم أو لا إلى الحل، ولكن "تأكيد حل التي اتخذت بالفعل المكان". ورد بأغلبية ساحقة من الأصوات 368,392 للحل و 184و184 فقط ضد، فريدة من نوعها ولا مثيل له وضخمة. بعد طلب من البرلمان النرويجي للتعاون السويدية إلغاء "قانون الاتحاد"، عقد المندوبون من كلا البلدين في كارلستاد في [[31 أغسطس]]. المحادثات توقفت مؤقتاً على طول الطريق. في الوقت نفسه، أدلى تجمعات للقوات في السويد الحكومة النرويجية تعبئة الجيش والبحرية في [[13 سبتمبر]]. ومع ذلك تم التوصل إلى اتفاق في [[23 سبتمبر]]. وكانت النقاط الرئيسية أن المنازعات بين البلدان في المستقبل يحال إلى المحكمة الدائمة للتحكيم في [[لاهاي]]، أنه ينبغي إنشاء منطقة محايدة على جانبي الحدود، وأن التحصينات النرويجي في المنطقة التي كانت تهدم.
 
كل البرلمانات قريبا بالتصديق على الاتفاق، وألغى "قانون الاتحاد" في [[16 أكتوبر|16 أكتوبر،]] وبعد عشرة أيام، أوسكار الملك تخلى عن حقه في التاج النرويجي بالنيابة عن نفسه وخلفائه. ورفض أيضا طلب من البرلمان السماح برنادوت الأمير على الانضمام إلى العرش النرويجي. ثم عرضت البرلمان النرويجي العرش شاغرا لكارل أمير الدانمرك، الذين قبلوا بعد استفتاء آخر أكد النظام الملكي. ووصل إلى النرويج في [[25 نوفمبر]] [[1905]]، أخذ اسم '''هاكون السابع'''.
{{مراجع}}
 
{{مواضيع السويد}}
{{مواضيع النرويج}}
 
{{تصنيف كومنز|Union between Sweden and Norway}}
{{مواضيع السويد}}
{{مواضيع النرويج}}
{{شريط بوابات|التاريخ|السويد|النرويج|ملكية}}
 
[[تصنيف:أنظمة ملكية سابقة في أوروبا]]
[[تصنيف:إسكندنافية]]
[[تصنيف:العلاقات السويدية النرويجية]]
[[تصنيف:القرن 19 في السويد]]
[[تصنيف:القرن 19 في النرويج]]
[[تصنيف:تاريخ إسكندنافيا]]
[[تصنيف:تاريخ الدانمارك]]
[[تصنيف:تاريخ السويد]]
[[تصنيف:تاريخ السويد السياسي]]
[[تصنيف:تاريخ النرويجالسويد]]
[[تصنيف:تاريخ النرويج السياسي]]
[[تصنيف:تاريخ السويدالنرويج]]
[[تصنيف:دول اتحادية سابقة]]
[[تصنيف:دول سابقة في أوروبا]]
493٬278

تعديل