افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 48 بايت، ‏ قبل سنتين
←‏المشاكل الوراثية: ,والبيض المسلوق
على الرغم من أن التغييراتِ التي تنتج اليحمور الشاذ نادرة، إلا أنه يوجد المئات من {{ال|يحمور|شاذ}} (أو «اليحمور المغاير»). هذا التغاير نتج خلال ملايين السنوات من [[تطور|التطور]] البشري. معظم اليحمور المغاير يعمل ويقوم بمهامه بصورة جيدة، ولا يمكن معرفة الإصابة به إلا من خلال [[فحص دنا]] حيث أنه لا [[عرض جانبي|أعراض جانبية]] له. بعض أنواع اليحمور الشاذ، لا يؤدي وظيفته بصورة اعتيادية ويمكن أن ينتج اضطرابات سريرية، مثل مرض الخلية المنجلية.
 
الجينات يمكن أن تصاب بضرر يؤدي إلى عدم قدرتها على إنتاج كميات طبيعية من اليحمور. في العادة، أحد مجموعات جينات اليحمور تتأثّرة، إما مجموعة جين ألفا أو مجموعة جين بيتا. على سبيل المثال، أحد جيني بيتا قد يخفق في إنتاج كمية طبيعية من بروتين سلسلة بيتا. وستكون جينات ألفا الأربعة تعمل على إنتاج كمية طبيعية من بروتين سلسلة ألفا. سيظهر عدم توازن في كمية بروتين سلسلة ألفا وبروتين سلسلة البيتا داخل [[خلية|الخلية]]. حيث سيكون هناك كمية من سلسلة ألفا أكثر من اللازم. عدم التوازن هذا يدعى [[تلاسيميا|التلاسيميا]]. في هذا المثال السابق، هو ستكون الحالة هي تلاسيميا بيتا، وذلك لكون جين سلسلة البيتا هو الذي أخفق. ولكن هنالك بيض مسلوق وشطه
 
== مراجع ==
مستخدم مجهول