بشار الأسد: الفرق بين النسختين

أُضيف 1٬786 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
(الرجوع عن 6 تعديلات معلقة من الجنرال المجهول إلى نسخة 21773605 من Abdou7878.)
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
 
وأفادت أنباء أن قوات الأمن السوري تعقبت المحتجين وضربتهم واعتقلتهم، رغم الوعود فيما أعلن بمزيد من الحريات وانهاء الاعتقال التعسفي. وفيما تجاوز النظام ما كان يمكن أن يكون تحديا أكبر في الشارع، بدأ يلملم صفوفه. فقد خرج الآلاف من انصاره في مسيرات تبدو منظمة رسميا في دمشق وحلب وحمص وادلب وغيرها. وقد نقل التلفزيون السوري صورا لحشود ترفع صور الرئيس وتهتف بشعارات ـ على نفس وزن شعارات المحتجين في أنحاء العالم العربي ـ من قبيل "الشعب يريد بشار الاسد" و"الله سورية بشار وبس". ووصف الاعلام السوري الرسمي المسيرات بانها تاييد للقرارات والإصلاحات التي اعلنت، رغم أنها بدت مجرد تاكيد للتأييد من موالين للنظام.<ref>[http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/03/110321_syria_assad_muir.shtml BBC]</ref>
 
==بشار الأسد وحركات المقاومة في العالم العربي==
واجهت سوريا ضغوط خارجية في عهد حكم البعث بقيادة بشار الأسد، بسبب دعم الأسد لحركات المقاومة في الوطن العربي مثل [[حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين]] و[[حركة المقاومة الإسلامية (حماس)|المقاومة الفلسطينية (حماس)]] و[[حزب الله|المقاومة اللبنانية (حزب الله اللبناني)]] و[[جيش رجال الطريقة النقشبندية|حركات المقاومة العراقية]] ومواقف سوريا المعارضة لأمريكا وإسرائيل.
 
سوريا تربط ذلك بمحاولة إخضاع القرار السوري لإمرة [[الولايات المتحدة الأمريكية]] وإرغام [[سوريا]] على توقيع معاهدات سلام مع [[إسرائيل]]، وتصفية حركات المقاومة بالوطن العربي مثل حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله اللبناني والمقاومة العراقية وغيرها من فصائل المقاومة العربية. كما تتهم سوريا بتسهيل تسلل المسلحين البعثيين العرب إلى العراق لقتال [[الجيش الأمريكي]] ومع قيام الحرب بين [[حزب الله اللبناني]] و[[إسرائيل]] في شهر يونيو 2006، اتخذت سوريا بالتنسيق معه موقفاً دفاعياً رفع الجاهزية لأعلى المستويات لأول مرة منذ حرب تشرين التحريرية سنة 1973 تحسيا لأي عمل عسكري تقوم به إسرائيل ضد [[سوريا]].
 
== انظر أيضا ==