القطط في الإسلام: الفرق بين النسختين

تم إضافة 65 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
 
== طهارة القط ==
[[ملف:Gato exótico.jpg|تصغير|قط في الحديقة]]
أجمع العلماء وجمهور المذاهب الأربعة على طهارة القط، وطهارة بدنها وريقها، وعدم نجاسة الطعام الذي تأكل منه، وطهارة سؤرها وجلدها بخلاف بولها وروثها وما سال من دمها، وكان النبي [[محمد]] يتوضأ من الماء التي تشرب منه القطة، ولا ينهى عن ذلك، ومن الأحاديث والروايات التي رُويت في طهارة القط :
{{اقتباس حديث|[[أبو قتادة]]|متن = أن أبا قتادة دخل على كبشة بنت كعب بن مالك وهي زوجة ابنه: فسكبت له وضوءاً فجاءت هرة لتشرب منه فأصغى لها الإناء حتى شربت، قالت: كبشة فرآني أنظر إليه فقال: أتعجبين يا ابنة أخي، فقلت: نعم، فقال: إن رسول {{ص}} قال: إنها ليست بنجس، إنما هي من الطوافين أو الطوافات.| [[صحيح مسلم]]|درجة= [[صحيح]]}}