المرض الهولندي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 47 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
لا يوجد ملخص تحرير
يحاول مصطلح المرض ـ الداء الهولندي توصيف الظاهرة التي رصدها علماء الاقتصاد والسياسة بالنسبة لما حدث للهولنديين بالذات بعد اكتشاف النفط والغاز الطبيعي في المناطق التابعة لهم في بحر الشمال.
 
يقول البروفيسور «[[جوزيف ستغليز]]» وهو الاقتصادي المرموق من [[جامعة كولومبيا]] [[الأميركية]] وهو أيضا حاصل على [[جائزة نوبل]] : «بعد اكتشاف هذه الموارد الطبيعية السخية اكتشف الهولنديون أنهم يواجهون معدلات متزايدة من البطالة..
 
ومن تفشي ظاهرة الإعاقة بين صفوف القوى العاملة.. فالغريب أن العمال الهولنديين الذين فشلوا في البحث عن وظائف اكتشفوا أن استحقاقات العجز والإعاقة أفضل لهم ماديا من الاكتفاء باستحقاقات البطالة».<ref>جريدة الجارديان البريطانية، عدد 18 /8 /2007.</ref>
الأمر الذي جعل هذا الاقتصادي الكبير يحذر من اقتصاديات الاعتماد فقط على الموارد الطبيعية لأنه يخلق في رأيه أوطانا غنية ومواطنين فقراء. وهذا هو جوهر الإصابة بالمرض الهولندي كما وصفته «الإيكونومست» منذ ثلاثة عقود، وإن كانت البشرية، واقتصادياتها قد عرفته وكابدته عبر مراحل وظروف شتى من تاريخها ـ في العصر الحديث على الأقل.
 
يسوق مؤرخو الاقتصاد السياسي حالات من هذه الإصابة بآفة «المرض الهولندي» وكلها حالات تجسدت ـ كما ألمحنا ـ في ثروات سخية هبطت على هذا القطر أو ذاك من خارطة العالم بفضل اكتشافات أو مميزات وهبتها الطبيعة من موارد طبيعية ثمينة سواء في دنيا المعادن النفيسة ([[الذهب]] والألماس والنحاسو[[الألماس]] واليورانيومو[[النحاس]] و[[اليورانيوم]] و[[البوكسيت]] والبوكسيت) أو في دنيا مستلزمات الطاقة ([[النفط]] والغازو[[الغاز الطبيعي]] ) أو على شكل محاصيل زراعية ذات قيمة تجارية وعائد نقدي طائل ([[البن]] والشايو[[الشاي]] والكاكاو[[الكاكا]] الخ..).
 
والمعنى الأشمل في هذا المجال ينصرف إلى مفهوم العلاقة بين التوسع في استغلال هذه الموارد الطبيعية معدنية كانت أو زراعية،وبين الانكماش في مجال الصناعات التحويلية، وهي نفس العلاقة التي تفضي إلى مزيد من العوائد المالية وقليل من فرص العمل الوطنية وربما مزيد من استيراد قوى عاملة أجنبية تتمتع بمهارات خاصة ومطلوبة في ظل انكماش تصدير المنتجات المحلية المصنّعة التي تفقد باطراد مزاياها النسبية من جهة، ولا تكاد تصمد للمنافسة السعرية في أسواق التبادل التجاري الدولي من جهة أخرى.
مستخدم مجهول