افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنتين
لا يوجد ملخص تحرير
}}
[[ملف:N739pa-3f.png|thumb|250px]]
'''قضية لوكربي''' هي قضية جنائية ترتبت على سقوط طائرة ركاب [[الولايات المتحدة الأمريكية|أميركية]] تابع لشركة طيران [[بان أمريكان]] أثناء تحليقها فوق قرية [[لوكربي]] Lockerbieفي [[اسكتلندا|باسكتلندا]] سنة [[1988]].
 
== أحداث ==
 
[[ملف:Lockerbie disaster memorial.jpg|تصغير|النصب التذكاري للضحايا]]
في يوم الأربعاء [[21 ديسمبر]] [[1988]] انفجرت الطائرة [[بوينغ|البوينغ]] 747، التابعة لشركة [[بان أمريكان]] أثناء تحليقها فوق قرية [[لوكربي]]،لوكربي، الواقعة في مدينة دمفريز وغالواي الأسكتلنديةالاسكتلندية غربي [[إنجلترا]].
 
وقد نجم عن الحادث مقتل 259 شخصاً هم جميع من كان على متن الطائرة و11 شخصاً من سكان القرية حيث وقعت.
قامت عائلات ضحايا لوكربي بتأسيس مجموعة ضغط فعالة ذات صوت عال وتنادي بالقبض على مرتكبي الجريمة وبالعقوبات وبأي شيء من شأنه تطبيق عدالة ما.
 
وبعد سنوات من التحقيق تنقلت الاتهامات شرقاً وغرباً وفق مصالح الطرف القوي الولايات المتحدة، وقد ألقيت المسؤولية أولاً على منظمة فلسطينية، ثم على [[سوريا]]، ،وبعدهاوبعدها على [[إيران]]، وأخيراً توصلت الاستنتاجات والتحقيقات إلى ليبيا.
 
وبالتزامن صدر في [[ولايات متحدة أمريكية|الولايات المتحدة الأميركية]] و[[بريطانيا]] في [[13 نوفمبر]] [[1991]] أمر بالقبض على مواطنين ليبيين اشتبه في مسؤليتهما عن تفجير الطائرة؛ كونهما يعملان بمكتب شركة الخطوط الجوية الليبية بمطار [[لوقا]] [[مالطا|بمالطا]] وقيل أن بمعرفتهما تم شحن حقيبة تحتوي على متفجرات.
 
على الفور رفضت [[ليبيا]] الطلب وبدأ القضاء الليبي التحقيق في الاتهام، وأوقف المواطنان الليبيان، وطلب من الدولتين تقديم ما لديهما من أدلة ضدّهما.
 
أصرت الدولتان على طلبهما ورفضت ليبيا الاستجابة، لما رأته -حسب ما أعلنته- من اتهامات باطلة تثيرها الدولتان دون توفّر أية أدلة لديهما.
 
== المحكمة ==
عندما أحست الدولتان أن ثغرة قد فتحت في جدار العقوبات المتصدع، قبلتا في [[24 اغسطس]]أغسطس [[1998]] بمحاكمة الليبيين في بلد ثالث هو [[هولندا]] حيث وافقت ليبيا.
 
وبعد اجراءات استمرت فترة بدأت المحاكمة بهيئة مؤلفة من 3 قضاة، واستمرت لمدة 84 يوما من المرافعات القانونية. وفي [[31 يناير]] [[2001]] أدانت المحكمة أحد المتهمين استنادااستنادًا إلى قرائن ظرفية وبرأت الاخرالآخر.
عندما أحست الدولتان أن ثغرة قد فتحت في جدار العقوبات المتصدع، قبلتا في [[24 اغسطس]] [[1998]] بمحاكمة الليبيين في بلد ثالث هو [[هولندا]] حيث وافقت ليبيا.
 
حُكِمَ على المقرحي في 31 يناير (كانون الثاني) 2001 بالسجن المؤبد إثر إدانته بالتورط.
وبعد اجراءات استمرت فترة بدأت المحاكمة بهيئة مؤلفة من 3 قضاة، واستمرت لمدة 84 يوما من المرافعات القانونية. وفي [[31 يناير]] [[2001]] أدانت المحكمة أحد المتهمين استنادا إلى قرائن ظرفية وبرأت الاخر.
 
في نوفمبر (تشرين الثاني) 2003، قررت المحكمة العليا في [[اسكتلندا]] أن على المقرحي أن يمضي 27 عامًا علي الأقل في السجن قبل أن يحظى بالإفراج المشروط، وقد قضى فترة سجن طويلة معتقلاً في سجن قرب [[غلاسكوغلاسغو]] إلى أن تم الإفراج عنه لأسباب صحية فقط حيث أنه مصاب بمرض سرطان البروستاتا وتمت إعادته إلى ليبيا دون تبرئته.
حُكِمَ على المقرحي في 31 يناير (كانون الثاني) 2001 بالسجن المؤبد إثر إدانته بالتورط.
 
في نوفمبر (تشرين الثاني) 2003، قررت المحكمة العليا في [[اسكتلندا]] أن على المقرحي أن يمضي 27 عامًا علي الأقل في السجن قبل أن يحظى بالإفراج المشروط، وقد قضى فترة سجن طويلة معتقلاً في سجن قرب [[غلاسكو]] إلى أن تم الإفراج عنه لأسباب صحية فقط حيث أنه مصاب بمرض سرطان البروستاتا وتمت إعادته إلى ليبيا دون تبرئته.
 
وعلى خلفية هذا الحكم دخلت الدولتان في مفاوضات مع ليبيا أسفرت عن الوصول إلى تسوية تدفع بموجبها ليبيا تعويضات إلى أسر الضحايا وتعلن مسؤليتها عن أعمال موظفيها، وهو ما تم بالفعل. وعلاقة الدولتين وليبيا الآن على درجة من الوئام لم تعرف منذ زمن، وقد ترأس لجنة المفاوضات عن الجانب الليبي عبد العاطي إبراهيم العبيدي رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق والذي كان عند بداية القضية مندوب ليبيا في الجامعة العربية وسفير ليبيا في تونس.
 
== الأدلة الجديدة بعد [[ثورة 17 فبراير]] ==
ذكرت صحيفة إكسبريسين ديلي السويدية أن وزير العدل الليبي مصطفى محمد عبد الجليل (الذي استقال من منصبه يوم الاثنين 21/2/2011 مفبراير 2011 احتجاجااحتجاجًا على العنف الذي مارسته السلطات الليبية ضد معارضيها أثناء اندلاع [[ثورة 17 فبراير]]) قال أنه يملك أدلة على أن [[معمر القذافي]] هو من "أعطى الأمر" بتفجير طائرة الركاب الأميركيةالأمريكية "بان آم" فوق قرية لوكربي باسكتلندا عام [[1988]] م والذي أودى بحياة 270 شخصاشخصًا.
 
غير أن الصحيفة لم تذكر شيئا عن تلك الأدلة في المقابلة التي نشرتها على موقعها الإلكتروني يوم الأربعاء 23/2/2011 مفبراير 2011. واكتفت الصحيفة بأنها نقلت عن عبد الجليل قوله أن [[معمر القذافي]] فعل كل ما في وسعه لإعادة "عميل المخابرات السري السابق [[عبد الباسط المقرحي]] إلى [[ليبيا]]، لإخفاء دوره في إصدار الأمر بالتفجير".<ref>[http://www.aljazeera.net/NR/exeres/23476FED-3DCB-410C-BE08-B0F3D04941F3.htm?GoogleStatID=9 صحيفة: القذافي أمر بتفجير "لوكربي"..] الجزيرة نت، 24/2/2011 م</ref>
 
== الإفراج عن المقـرحيالمقرحي ==
أفرجت الحكومة الأسكتلنديةالاسكتلندية يوم 20 أغسطس [[2009]] عن الليبي [[عبد الباسط المقرحي]] المدان في تفجير لوكربي العامعام [[1988]] لأسباب إنسانية
 
ولقد تم استقبال المقرحي استقبال الأبطال عند وصوله لمطار طرابلس العالمي وقد توفىتوفي عبد الباسط المقرحىالمقرحي في 20 مايو 2012.
أفرجت الحكومة الأسكتلندية يوم 20 أغسطس [[2009]] عن الليبي [[عبد الباسط المقرحي]] المدان في تفجير لوكربي العام [[1988]] لأسباب إنسانية
ولقد تم استقبال المقرحي استقبال الأبطال عند وصوله لمطار طرابلس العالمي وقد توفى عبد الباسط المقرحى في 20 مايو 2012
 
== انظر أيضًا ==
* [[مجزرة سجن أبو سليم]]
 
== مصادرالمراجع ==
{{مراجع}}
 
{{تصنيف كومنز|Pan Am Flight 103}}
{{شريط بوابات|طيران|ليبيا|الولايات المتحدة|إرهاب|المملكة المتحدة|عقد 1980|اسكتلندا|علاقات دولية}}
75٬747

تعديل