إسبانيا هابسبورغ: الفرق بين النسختين

تم إضافة 875 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
[[ملف:Embarco moriscos en el Grao de valencia.jpg|تصغير|300px|طرد [[المورسكيون]] من [[بلنسية]]]]
تم تبديل دين [[الموريسكيين]] في جنوب اسبانيا قسرا إلى المسيحية منذ 1502، لكنهم تحت حكم كارلوس الأول تمكنوا من الحصول على بعض التسامح من حكامهم المسيحيين. فسمح لهم بممارسة عاداتهم ولباسهم ولغتهم. ولكن يبقى تطبيق قوانين دينية على الجنسين بنفس القدر. (ولكن فإن كارلوس قد أقر قانون {{وصلة إنترويكي|تر=Limpieza de sangre|عر=تنقية الدم}} وهو القانون الذي استبعد من ليس لهم دم مسيحي نقي قديم من مسلم أو يهودي من تبوء المناصب العامة.) إلا أن فيليب أعاد تلك القوانين المقيدة للأجيال السابقة. [[حرب البشرات|فثار الموريسكيين]] في 1568. فأرسل فيليب قوات إيطالية لقمع تلك الثورة بقيادة [[دون خوان النمساوي]]، وحتى ذلك الحين فقد تراجع الموريسكيين إلى الجبال ولم يتم هزيمتهم إلا في 1570. وأعقب تلك الثورة برنامج إعادة توطين هائل بنقل 12,000 فلاح مسيحي واستبدال الموريسكيين. وفي سنة 1609 وبناء على نصيحة من [[دوق ليرما]] أمر [[فيليب الثالث]] [[طرد الموريسكيين من إسبانيا|بطرد 300,000 موريسكي من إسبانيا]].
 
لم يساعد طرد العمالة اليهودية او المورو أو المورسكيين في دفع عجلة الإقتصاد الإسباني. فاقتاتت مجموعات متفرقة من الموريسكيين إما على الزراعة بأطراف الجبال أو العمل في أمور غير ماهرين في بلد فيه نقص كبير من العمالة. فحاول مجلس قشتالة التقصي في المسألة فوجده أمر بسيط وليس ذو تأثير. ولكن هناك أجزاء من أراغون وخصوصا فالنسيا حيث كان يعيش فيها نصف الموريسكيين، وكانوا فيها أقلية كبيرة من السكان وتأثيرها ملحوظ بقوة خاصة لأصحاب الأراضي الذين فقدوا المستأجرين.
 
== الإدارة والبيروقراطية ==
 
== انظر أيضا ==