استقلال لبنان: الفرق بين النسختين

تم إضافة 24 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ومن عام 1930 إلى عام 1943، راحت "صيغة" رياض الصلح/بشارة الخوري وغيرهم من طلاب الاستقلال ـ إلى ان تحولت إلى ما سمي بال[[ميثاق وطني|ميثاق الوطني اللبناني]]، وهو يقوم على المعادلة التالية: من أجل بلوغ الاستقلال، على المسيحيين ان يتنازلوا عن مطلب حماية فرنسا لهم، وأن يتنازل المسلمون عن طلب الانضمام إلى الداخل السوري ـ العربي.
 
=== ثورة بشامون و الانتخابات ===
في بداية [[الحرب العالمية الثانية]] وبعد أن سيطرت [[فرنسا]] على المراكز الحساسة مما جعل الحكومة [[لبنان|اللبنانية]] سنة [[1943]] تتقدم إلى المفوضية [[فرنسا|الفرنسية]] مطالبة بتعديل الدستور بما ينسجم مع الأوضاع. وكان هذا الطلب بدعم من [[المملكة المتحدة|البريطانيين]] الذين حكموا [[فلسطين]] و[[الأردن]] و[[العراق]]. وفي [[21 سبتمبر]] من السنة نفسها فاز [[بشارة الخوري]] بالانتخابات وأصبح رئيساً [[لبنان|للجمهورية]] وألف حكومته [[رياض الصلح]] وأعلنوا الاستقلال التام وحولت مشروع تعديل الدستور إلى المجلس النيابي، وأعتبر هذا القرار تحديا ساخراً للمفوض السامي مما جعله يأمر بتعليق الدستور وأرسل ضباطاً إلى [[بشارة الخوري|رئيس الجمهورية]] فاعتقلوه مع [[رياض الصلح|رئيس وزرائه]] وبعض الوزراء والزعماء الوطنيين مثل [[عادل عسيران]]، [[كميل شمعون]]، [[عبد الحميد كرامي]] و[[سليم تقلا (توضيح)|سليم تقلا]] وحجزوهم في [[قلعة راشيا]]. عندها قام وزير الدفاع الوطني آنذاك الأمير [[مجيد أرسلان]] ورئيس مجلس النواب صبري حمادة و الوزير حبيب أبو شهلا باجتماع مصغر في قرية في جبل لبنان هي [[بشامون]] وألفوا حكومة مؤقتة ورفع [[علم لبنان|العلم اللبناني]] الذي تكون من ثلاث أقسام الأحمر، الأبيض وفي الوسط ضمن اللون الأبيض شجرة أرز خضراء. وقد أدى هذا النضال إلى استقلال [[لبنان]] بتاريخ [[22 نوفمبر]] [[1943]]. وبعد ذلك دعم [[لبنان]] نفسه بمشاركته بتاسيس [[الأمم المتحدة|هيئة الأمم المتحدة]] سنة [[1945]] و[[جامعة الدول العربية]] سنة [[1947]].
 
مستخدم مجهول