تاريخ قطر: الفرق بين النسختين

تم إضافة 12 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ولد الشيخ [[قاسم بن محمد بن ثاني]] حوالي عام [[1825]]م وتولى المسؤولية الكاملة في [[قطر]] عام [[1876]]م. حيث مُنح الشيخ قاسم لقب قائم مقام نائب الحاكم من قبل [[الإمبراطورية العثمانية|العثمانيين]] في العام نفسه لقد أدت محاولات العثمانيين إلى زيادة قوتهم في قطر عن طريق تعيين مسؤولين عثمانيين بما في ذلك إداريين في [[الزبارة]] و[[الدوحة]] و[[الوكرة]] و[[خور العديد]]، وأيضاً عن طريق إنشاء جمرك في الدوحة وكذلك تعزيز الحامية العثمانية في الدوحة- كل ذلك أدى إلى نشوب حرب مع الشيخ قاسم في شهر [[مارس]] [[1893]]م في [[الوجبة]] على مسافة 15 كيلومتر غربي الدوحة. استطاع الشيخ قاسم وقواته إلحاق الهزيمة بالعثمانيين في المعركة. تعتبر هزيمة العثمانيين هذه بمثابة علامة بارزة في تاريخ قطر الحديث نظراً للشجاعة التي واجه بها الشيخ قاسم وشعبه العثمانيين. وفي [[يوليو]] [[1913]]م توفي الشيخ قاسم الذي يعتبر مؤسس قطر الحديثة.
 
=ولد== الشيخ أحمد بن محمد بن ثاني ==عام 1987=
ولد الشيخ أحمد عام [[1853]]م وتنازلوتنا الشيخ قاسم عن القائمقامية إلى أخيه الشيخ أحمد في عام [[1893]]م وإن ظل هو المدبر الفعلي للأمور. اشتهر بشجاعته، وظهر اسمه في ساحات الوغى في أحداث وقعة الغارية، ثم في وقعة ربيجة، ووقعة مرير بشمال قطر، وعندما أتى [[مدحت باشا]] بجيوشه إلى قطر، وطلب مقابلة الشيخ قاسم والتفاوض معه، وقد علم الشيخ قاسم أنه يريد غدرًا، فأرسل له أخيه الشيخ أحمد ـ ـ ومعه 15 رجلاً من أعيان البلاد، ليتفاوضوا معه، فأسرهم مدحت باشا غدرًا وذهب ليقاتل الشيخ قاسم ـ ـ فدخلت القبائل القطرية في حرب معه لتخليص الرهائن، وتم لهم النصر على [[مدحت باشا]] في [[معركة الوجبة]]، وتحرير الشيخ أحمد من أسره. استشهد الشيخ أحمد غدرًا على يد أحد خدمه ويقال انه من الخيارين الهواجر عام [[1905]]م.
 
=== الشيخ عبد الله بن قاسم ===
مستخدم مجهول