افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

لا تغيير في الحجم، ‏ قبل سنتين
استشهت من كتاب احد الاباضيه
{{Coord|34.5213889|43.7841667|display=title}}
{{معلومات صراع عسكري
|اسم_النزاع = معركة النهروان
|صورة = معركة النهروان.jpg
|تعليق = موقع معركة النهروان بالنسبة [[العراق|للعراق]]
|جزء_من = صراعات إسلامية داخلية
|تاريخ = 9 صفر [[38هـ]] / 16 يوليو [[658]] م
|مكان = النهروان بالقرب من [[بغداد]]
|نتيجة = إنتصار دولة الخلافة الراشدة
|خصم1 = [[الخلافة الراشدة]] [[File:Flag_of_Afghanistan_(1880%E2%80%931901).svg|15px|الخلافة الراشدة]]
|خصم2 = [[الخوارج]]
|قائد1 = [[علي بن أبي طالب]]<br/>[[الحسن بن علي]]<br/>[[الأشعث بن قيس|الأشعث بن قيس الكِندي]]
|قائد2 = [[عبد الله بن وهب الراسبي]]<br/>[[ذو الخويصرة]]<br/>[[عبد الله بن شجرة]]
|قوة1 = 40,000
| قوة2 = 4,000
|خسائر1 = 9
| خسائر2 = 3,991
}}
{{صندوق حملة الفتن الداخلية في دول الخلافة المبكرة}}
'''معركة النهروان''' إحدى المعارك [[الإسلامية]] الداخلية المبكرة، وقعت سنة [[38هـ]] (حوالي سنة [[659|659م]])، بين [[علي بن أبي طالب]] وبين [[خوارج|المحكّمة (الخوارج فيما بعد)]]، والنهروان موقع بين [[بغداد]] و[[حلوان]]. وكانت المعركة واحدة من نتائج معركة [[صفين]] بين [[علي بن أبي طالب]] و[[معاوية بن أبي سفيان]]، والتي انتهت بالإتفاق على [[التحكيم]] بعد رفع [[قرآن|المصاحف]] على أسنة [[رمح|الرماح]] إشارة إلى ضرورة التحاكم إلى [[قرآن|كتاب الله]]، وحينها رفضت جماعة التحكيم وكان عددهم يبلغ إثنا عشر ألفًا بقيادة [[عبد الله بن وهب الراسبي]] ورفعوا شعارهم الشهير: '''لا حكم إلا حكم الله'''. وانتهت المعركة بانتصار جيش [[علي بن أبي طالب]] عليهم. ولم ينج من [[خوارج|المحكمة]] إلا أربعين شخصا فقط. و[[خوارج|المحكمة]] هم أصل [[الخوارج]] ومبدأ ملتهم.
مستخدم مجهول