التعليم في الإمارات العربية المتحدة: الفرق بين النسختين

ط (استرجاع تعديلات 78.100.159.42 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Nashmim2000)
هذا النوع مارسه عدد قليل من الفقهاء والعلماء والمطلعين الذين توفرت لديهم معرفة واسعة في أصول العقيدة والفقه والتفسير والنحو والإملاء والتاريخ والدروس الدينية المختلفة. تعقد في زاوية أو ركن في أحد المساجد أو يخصص لها مكان أو موضع معروف في بيت الفقيه نفسه أو في بيت أحد التجار أو الأعيان في البلدة وقد ازدهرت الحلقات ودروس الذكر في الإمارات منذ فترة طويلة لكن أشهر الحلقات تلك التي أدارت علماء من نجد تواجدوا في رأس الخيمة أثناء الحملة البريطانية الأخيرة عليها سنة 1819م وشهدت مدن الإمارات العديد من أروقة العلم التي قام بإحيائها علماء كبار زاروا البلاد آنذاك وجلسوا يعلمون الطلبة النابهين، وظلت الحلقات العلمية ودروس الذكر مصدراً للعلم والفقه وقد تخرج منها الرعيل الأول من رواد الإمارات، ثم تراجعت مع ظهور المدارس التطورية وبداية تطور التعليم ودخول المقررات والدروس الحديثة في المدارس التطورية
 
=== النوع الثالث : تعليم تطوريجديد أو شبه نظامي ===
ظهر خلال الفترة ما بين 1907م إلى 1953م. ففي هذه السنوات أدى تأثر تجار اللؤلؤ الكبار (الطواويش) بحركات الإصلاح واليقظة العربية، ثم فتحوا المدارس التنويرية في المدن واستقدموا العلماء لإدارة تلك المدارس والإشراف على تنظيم الدروس وسير التعليم فيها ومن أشهر المدارس التطورية في الشارقة [[المدرسة التيمية المحمودية]] سنة 1907م، و[[مدرسة الإصلاح|الإصلاح]] سنة 1935م. وفي دبي [[المدرسة الأحمدية (دبي)|الأحمدية]] وقد تأسست سنة 1912م و[[المدرسة السالمية|السالمية]] سنة 1923م، و[[مدرسة السعادة|السعادة]] سنة 1925م، و[[مدرسة الفلاح (دبي)|مدرسة الفلاح]] سنة 1926م. وقد شهد التعليم التطوري في إمارة دبي تطوراً ملحوظاً منذ عام 1936م، ففي هذا العام تأسست دائرة المعارف، وهي أول دائرة للمعارف في الإمارات، وقد ترأسها الشيخ [[مانع بن راشد آل مكتوم]] رائد حركة الإصلاح في الثلاثينيات.
 
مستخدم مجهول