افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 162 بايت، ‏ قبل سنتين
 
=== كنيسة المشرق ===
[[ملف:Assyrian Patriarch.jpg|يسار|200بك|thumb|مار [[دنخا الرابع خننيا]] بطريرك [[كنيسة المشرق الآشورية]].]]
[[كنيسة المشرق]] ({{سرن|ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ|عيتّا دْمَدنحا}})، كما عرفت بعدة أسماء مثل ''كنيسة فارس'' و''الكنيسة النسطورية'' هي كنيسة [[مسيحية]] وجزء تاريخي من تقليد [[المسيحية السريانية]] ضمن [[المسيحية الشرقية]]. نشأت هذه الكنيسة ضمن [[الإمبراطورية الساسانية]] وانتشرت بعدئذ في معظم أنحاء آسيا. وصلت أوج قوتها بين القرنين التاسع والرابع عشر حيث كانت حينئذ أكبر كنيسة انتشارا جغرافيا ممتدة من مصر إلى [[البحر الأصفر]] شرقا كما شملت بالإضافة إلى [[آشوريون/سريان/كلدان|السريان المشارقة]] الذين احتفظوا بالبطريركية تقليديا الملايين من ال[[فرس (قومية)|فرس]] [[ترك|والترك]] [[مغول|والمغول]] [[هند|والهنود]] [[صين|والصينيون]]. بدأت كنيسة المشرق بالوهن بعد القرن الثالث عشر تحت ضغط الصراعات بين المنغول والصليبيين والمسلمين وأدت سلسلة اضطهادات شنها قادة [[الترك]] و[[المنغول]] الداخلين حديثا في الإسلام إلى انهيار المجتمعات المسيحية في آسيا الوسطى وبلاد فارس وانحسار كنيسة المشرق في مناطق نشأتها في شمال بلاد ما بين النهرين. وكانت مجازر [[تيمورلنك]] الحدت الذي أنهى كنيسة المشرق كمجموعة دينية مؤثرة. اعتنق جزء كبير من أتباعها الكاثوليكية منذ القرن السادس عشر ([[الكنيسة الكلدانية]]) بينما استقر بطاركة كنيسة المشرق في جبال [[حكاري (منطقة)|حكاري]] حتى القرن العشرين حين تغير اسم الكنيسة رسميا إلى [[كنيسة المشرق القديمة]]. لكن الانقسامات عادت مرة أخرى عام 1964 ونتيجة لأسباب سياسية قام البطريرك [[مار شمعون ايشاي]] بتغيير تقويم الكنيسة العريق الذي كان مستعملاً في طقوسها وهو التقويم اليولياني وبدله بالتقويم الغريغوري الذي تتبعه الكنيسة الكاثوليكية، ظهرت الكثير من المشاكل خلال هذه الفترة ومنها زواج البطريرك مار ايشاي شمعون الذي انتهى الامر بمقتله في أمريكا حيث كانت الحكومة العراقية قد نفته إلى هناك آنذاك. خلال هذه الفترة الحرجة تم رسامة البطريرك[[مار توما درمو]] سنة 1968 وتوفي بعد عام من شغره للسدة البطريركية، تم بعد ذلك انتخاب خليفة له قداسة البطريرك [[مار ادي الثاني]] عام 1970 ليصبح الجاثليق الرسمي لكنيسة المشرق وكان ذلك في كنيسة مار زيا الطوباوي الكائنة في بغداد - حي الكرادة وبحضور من المسؤولين الحكوميين وبترحيب من الحكومة العراقية، وفي عام 1976 ظهرت جماعة كانت تنوي تحقيق مصالحها الخاصة بقيادة مار يوسف خنانيشو وقامت بالانفصال عن [[كنيسة المشرق القديمة]] والتي كانت الكنيسة الام وتكوين كنيسة جديدة ما يسمى اليوم [[كنيسة المشرق الاشورية]] وبطريركها [[مار دنخا خننيا]] والى اليوم بقي كرسي [[كنيسة المشرق القديمة]] في بغداد بينما كرسي الكنيسة التي انفصلت حديثاً أصبح في [[أمريكا]].
[[كنيسة المشرق]] ({{سرن|ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ|عيتّا دْمَدنحا}})، كما عرفت بعدة أسماء مثل ''كنيسة فارس'' و''الكنيسة النسطورية'' هي كنيسة [[مسيحية]] وجزء تاريخي من تقليد [[المسيحية السريانية]] ضمن [[المسيحية الشرقية]]. نشأت هذه الكنيسة ضمن [[الإمبراطورية الساسانية]] وانتشرت بعدئذ في معظم أنحاء آسيا. وصلت أوج قوتها بين القرنين التاسع والرابع عشر حيث كانت حينئذ أكبر كنيسة انتشارا جغرافيا ممتدة من مصر إلى [[البحر الأصفر]] شرقا كما شملت بالإضافة إلى [[آشوريون/سريان/كلدان|السريان المشارقة]] الذين احتفظوا بالبطريركية تقليديا الملايين من ال[[فرس (قومية)|فرس]] [[ترك|والترك]] [[مغول|والمغول]] [[هند|والهنود]] [[صين|والصينيون]]. بدأت كنيسة المشرق بالوهن بعد القرن الثالث عشر تحت ضغط الصراعات بين المنغول والصليبيين والمسلمين وأدت سلسلة اضطهادات شنها قادة [[الترك]] و[[المنغول]] الداخلين حديثا في الإسلام إلى انهيار المجتمعات المسيحية في آسيا الوسطى وبلاد فارس وانحسار كنيسة المشرق في مناطق نشأتها في شمال بلاد ما بين النهرين. وكانت مجازر [[تيمورلنك]] الحدت الذي أنهى كنيسة المشرق كمجموعة دينية مؤثرة.
 
[[كنيسة المشرق]] ({{سرن|ܥܕܬܐ ܕܡܕܢܚܐ|عيتّا دْمَدنحا}})، كما عرفت بعدة أسماء مثل ''كنيسة فارس'' و''الكنيسة النسطورية'' هي كنيسة [[مسيحية]] وجزء تاريخي من تقليد [[المسيحية السريانية]] ضمن [[المسيحية الشرقية]]. نشأت هذه الكنيسة ضمن [[الإمبراطورية الساسانية]] وانتشرت بعدئذ في معظم أنحاء آسيا. وصلت أوج قوتها بين القرنين التاسع والرابع عشر حيث كانت حينئذ أكبر كنيسة انتشارا جغرافيا ممتدة من مصر إلى [[البحر الأصفر]] شرقا كما شملت بالإضافة إلى [[آشوريون/سريان/كلدان|السريان المشارقة]] الذين احتفظوا بالبطريركية تقليديا الملايين من ال[[فرس (قومية)|فرس]] [[ترك|والترك]] [[مغول|والمغول]] [[هند|والهنود]] [[صين|والصينيون]]. بدأت كنيسة المشرق بالوهن بعد القرن الثالث عشر تحت ضغط الصراعات بين المنغول والصليبيين والمسلمين وأدت سلسلة اضطهادات شنها قادة [[الترك]] و[[المنغول]] الداخلين حديثا في الإسلام إلى انهيار المجتمعات المسيحية في آسيا الوسطى وبلاد فارس وانحسار كنيسة المشرق في مناطق نشأتها في شمال بلاد ما بين النهرين. وكانت مجازر [[تيمورلنك]] الحدت الذي أنهى كنيسة المشرق كمجموعة دينية مؤثرة. اعتنق جزء كبير من أتباعها الكاثوليكية منذ القرن السادس عشر ([[الكنيسة الكلدانية]]) بينما استقر بطاركة كنيسة المشرق في جبال [[حكاري (منطقة)|حكاري]] حتى القرن العشرين حين تغير اسم الكنيسة رسميا إلى [[كنيسة المشرق القديمة]]. لكن الانقسامات عادت مرة أخرى عام 1964 ونتيجة لأسباب سياسية قام البطريرك [[مار شمعون ايشاي]] بتغيير تقويم الكنيسة العريق الذي كان مستعملاً في طقوسها وهو التقويم اليولياني وبدله بالتقويم الغريغوري الذي تتبعه الكنيسة الكاثوليكية، ظهرت الكثير من المشاكل خلال هذه الفترة ومنها زواج البطريرك مار ايشاي شمعون الذي انتهى الامر بمقتله في أمريكا حيث كانت الحكومة العراقية قد نفته إلى هناك آنذاك. خلال هذه الفترة الحرجة تم رسامة البطريرك[[مار توما درمو]] سنة 1968 وتوفي بعد عام من شغره للسدة البطريركية، تم بعد ذلك انتخاب خليفة له قداسة البطريرك [[مار ادي الثاني]] عام 1970 ليصبح الجاثليق الرسمي لكنيسة المشرق وكان ذلك في كنيسة مار زيا الطوباوي الكائنة في بغداد - حي الكرادة وبحضور من المسؤولين الحكوميين وبترحيب من الحكومة العراقية، وفي عام 1976 ظهرت جماعة كانت تنوي تحقيق مصالحها الخاصة بقيادة مار يوسف خنانيشو وقامت بالانفصال عن [[كنيسة المشرق القديمة]] والتي كانت الكنيسة الام وتكوين كنيسة جديدة ما يسمى اليوم [[كنيسة المشرق الاشورية]] وبطريركها [[مار دنخا خننيا]] والى اليوم بقي كرسي [[كنيسة المشرق القديمة]] في بغداد بينما كرسي الكنيسة التي انفصلت حديثاً أصبح في [[أمريكا]].
 
== مسيحيون توما الرسول ==
مستخدم مجهول