التعليم في الكويت: الفرق بين النسختين

تم إزالة 24 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 78.100.159.42 إلى نسخة 21567688 من باسم.)
 
== التاريخ ==
=== المسجدالجامع ===
يعتبر المسجد -كما في معظم المدن الإسلامية- من أول أبنية المدينة، ولم يقتصر المسجد على الإمامة في الصلاة بل أمتد ليشمل الوعظ وتعليم الدين وقراءة القرآن. ولذلك يعتبر المسجد أول مراحل التعليم في الكويت. فهناك ما يثبت دور المسجد في نشر العلم في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. ففي ذلك الوقت تم نسخ العديد من الكتب والمخطوطات في [[مدينة الكويت]] و[[فيلكا]] منها كتاب [[موطأ الإمام مالك|الموطأ]] للإمام [[مالك بن أنس]] والذي قام بنسخه مسيعيد بن أحمد بن مساعد بن سالم. كما أنه لم يكن من المعقول أن تكون الكويت مدينة تجارية وأن يتم افتتاح المكاتب التجارية بها [[شركة الهند الشرقية|كشركة الهند الشرقية]] (عام 1600) والشركات التجارية الأوروبية (كالهولندية (1601) والفرنسية) دون وجود ناس متعلمين يعرفون الكتابة والقراءة. ولعل ما يؤكد هذا شهادة المؤرخ عبد الرحمن بن عبد الله السويدي البغدادي عام 1772 حين ذكر: (وقرأت فيها -يقصد الكويت- الحديث في ستة جوامع، نقرأ في الجامع يومين أو ثلاثة فيضيق من كثرة المستمعين، فيلتمسون مني الانتقال إلى أكبر منه. وهكذا حتى استقر الدرس في [[مسجد بن بحر|جامع ابن بحر]]، وهو جامع كبير على البحر كجامع القمرية في بغداد). ويدل ذلك على اهتمام الكويتيين ودور المسجد في تلقي ونشر العلم.<ref name="مركز">تاريخ التعليم في دولة الكويت: دراسة توثيقية. [[مركز البحوث والدراسات الكويتية]]. الكويت ٢٠٠٢.</ref>
 
=== الكتاتيب ===
مستخدم مجهول