أبو منصور الثعالبي: الفرق بين النسختين

تم إضافة 86 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:إضافة قالب تصفح {{الأعمال والآثار الأدبية العربية في العصر العباسي}}+ترتيب (8.6); تغييرات تجميلية
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 5.108.157.53 إلى نسخة 21428326 من Mr.Ibrahembot.)
ط (بوت:إضافة قالب تصفح {{الأعمال والآثار الأدبية العربية في العصر العباسي}}+ترتيب (8.6); تغييرات تجميلية)
== مما قيل عن الثعالبي ==
نقتطف هنا جُمَلا نعته بها أعلام الأدب وأصحاب التواليف السائرة.
 
* قال [[ابن بسام]]:
''"كان في وقته راعي تلعات العلم، وجامع أشتات النثر والنظم، رأس المؤلفين في زمانه، والمصنفين بحكم أقرانه، طلعت دواوينه في المشارق والمغارب، طلوع النجم في الغياهب، وتآليفه أشهر مواضع، وأبهر مطالع، وأكثر من أن يستوفيها حدٌّ أو وصف، أو يوفي حقوقها نظم أو رصف".''
 
* وقال [[الباخرزي]]:
 
''"هو جاحظ نيسابور، وزبدة الأحقاب والدهور، لم تر العيون مثله، ولا أنكرت الأعيان فضله، وكيف ينكر وهو المزن يحمد بكل لسان، وكيف يستر وهو الشمس لا تخفى بكل مكان".''
 
* وقال [[الصفدي]]:
 
''"كان يلقب بجاحظ زمانه، وتصانيفه الأدبية كثيرة إلى الغاية".''
 
* وقال [[ابن الأنباري]] في نزهة الألباب:
 
''"وأما أبو منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي فإنه كان أديبا فاضلا، فصيحا بليغا"''
 
* وقال [[إبراهيم الحصري]] في كتابه ''زهر الآداب'':
 
''"وأبو منصور هذا يعيش إلى وقتنا هذا، وهو فريد دهره، وقريع عصره، ونسيج وحده، وله مصنفات في العلم ''والأدب، نشهد له بأعلى الرتب".
 
* وفيه يقول أبو الفتح علي بن محمد البستي:
<br />
<br />
له صحائف أخلاق مهذبةٍ * من الحِجا والعلا والظرف تُنتَسَخُ
 
* وقال [[ابن قلاقس]] يُطري كتابه "يتيمة الدهر" أشعارا منها:
<br />
<br />
ماتوا وعاشت بعدهم * فلذاك سميت اليتيمةْ''
 
* وكتب أبو يعقوب صاحب كتاب البلاغة واللغة، يقرظ كتاب "سحر البلاغة" للثعالبي:
<br />
<br />
وُقِيتَ نوائب الدنيا جميعاً * فأنت اليوم حافظ أهل عصركْ''
 
* ورثاه الحاكم أبو سعيد عبد الرحمن بن محمد النيسابوري فقال:
<br />
== كتبه ==
ونحن نذكر لك فيما يلي كتبه كتابا كتابا، معتمدين في هذا النقل على الصفدي، فقد انفرد من بين المراجع جميعها بذكر هذه الجملة الوفيرة وأكثر الظن أنه ليس للثعالبي بعد ما ذكره الصفدي شيء آخر، هذا على ما في الصفدي من اضطراب في الأسماء اضطررنا معه لمعارضة ما فيه بأصول أخرى، ثم الرجوع إلى الفهارس التي ألقت في روعنا شيئا من الظن، بأن من بين هذه الكتب ما ليس للثعالبي، كما أن منها المشترك في اسم واحد، على الرغم مما قمنا به من تحرير سريع. وقد يتسع غير هذا الموضع لهذا التحرير كاملا فيقطع الشك باليقين ويتضح المُشكل من أمرها ويبين، وها هي ذي:
 
* كتاب أجناس التنجيس.
* أحاسن المحاسن=أحسن ما سمعت.
{{ويكي مصدر|الثعالبي|الثعالبي}}
 
{{الأعمال والآثار الأدبية العربية في العصر العباسي}}
[[تصنيف:مواليد 961]]
 
[[تصنيف:شعراء من نيسابور]]
[[تصنيف:لغويون عرب]]
[[تصنيف:علماء مسلمون]]
[[تصنيف:مواليد 350 هـ]]
[[تصنيف:وفيات 429 هـ]]
[[تصنيف:وفيات 1038]]
[[تصنيف:أشخاص عرب من نيسابور]]
[[تصنيف:شعراء من نيسابور]]
[[تصنيف:عرب خراسان]]
[[تصنيف:علماء عرب]]
[[تصنيف:علماء مسلمون]]
[[تصنيف:فقهاء لغويون]]
[[تصنيف:لغويون عرب]]
[[تصنيف:مواليد 350 هـ]]
[[تصنيف:مواليد 961]]
[[تصنيف:وفيات 1038]]
[[تصنيف:وفيات 429 هـ]]
1٬993٬687

تعديل