افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إزالة 285 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
{{مصدر|تاريخ=مارس 2016}}
{{مقالة غير مراجعة|تاريخ=أكتوبر 2006}}
[[ملف:BlueLine.jpg|تصغير|Karte mit der blauen Linie, die den Grenzverlauf von 1949 ("[[Grüne Linie]]") zwischen Israel und dem Libanon zeigt.]]
'''الخط الأزرق''' هو الخط الفاصل التي رسمته [[الأمم المتحدة]] بين [[لبنان]] من جهة و[[إسرائيل]] و[[هضبة الجولان]] المحتلة من جهة أخرى في [[7 يونيو]] [[2000]].
 
الخط الأزرق:
لبنان يستعيد آلاف "الدونمات" وعديسة عينها على أرضها المحتلة العام 78
 
السفير (الخميس، 24 أيـار 2001)
 
كـامل جـابر
 
لم ينتظر الكونغرس الأميركي قيام الأمم المتحدة بوضع بيانها الختامي حول الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان، وسارع بعد أقل من يومين على هذا الانسحاب بمجلسيه، الشيوخ والنواب، إلى امتداح إسرائيل لوفائها بالتزامها في تنفيذ القرار 425، مقرا بحقها في الدفاع عن نفسها إذا تعرضت لهجوم من اذذلبنان، في وقت بدأت فيه الأمم المتناحدة بالتحقق من انسحاب إسرائيل إلى الحدود الدولية.
وجود تعديات إسرائيلية فاضحة على امتداد شريط طويل تصل مساحته الاجمالية استنادا إلى تقديرات فريق العمل اللبناني إلى أكثر من مئة كيلومتر في المطلة وكفركلا وسهل الخيام والناقورة وبمسافات تراوح بين مترين و500 متر. وقد تحقق فريقا العمل اللبناني والدولي منها خلال جولة استطلاعية بالطوافات.
 
أخلى الإسرائيليون ثلاثة مراكز أمنية في مزارع شبعا واحتفظوا بمركزين مهمين “لضرورات أمنية”. وأبدى فريق العمل الدولي أمام الفريق اللبناني على نحو غير مباشر تفهمه التبريرات الإسرائيلية لذلك.
 
وبعد اجتماع للمرة الثانية خلال 24 ساعة (2/6/2000) تقلص حجم الخروقات الإسرائيلية للحدود من 17 خرقا إلى 3 خروقات، وأصر لبنان على إزالتها كلها، وهي تقع في منطقة رميش وقرية المطلة لناحية بلدة الغجر ومسكاف عام، وتبلغ مئات الأمتار طولا وعمقا. في هذا الوقت عمل الفريقان اللبناني والدولي على مقارنة الخرائط واطلعا على مواقع الأحداثيات وأجريا مقارنة بالوثائق وتوصلا إلى تفاهم بلغ 90 في المئة على المستوى التقني الجغرافي.