افتح القائمة الرئيسية

تغييرات

تم إضافة 581 بايت، ‏ قبل سنتين
الرجوع عن 4 تعديلات معلقة إلى نسخة 18856984 من Mr.Ibrahembot
[[ملف:Bundesarchiv B 145 Bild-F079064-0006, Bonn, Gymnasium.jpg|thumb|250px|]]
 
تشتمل '''التربية''' <ref>أحيانا يستخدم مصطلح [[بيداغوجيا]]</ref> على [[تعليم]] و[[تعلم]] مهارات معينة، والتي تكون –أحيانًا- مهارات غير مادية (أو ملموسة)، ولكنها جوهرية، مثل: القدرة على نقل [[معرفة|المعرفة]]، والقدرة الصحيحة على الحكم على الأمور، والحكمة الجيدة في المواقف المختلفة، ومن السمات الواضحة للتربية هو المقدرة على نقل [[ثقافة|الثقافة]] من [[جيل]] إلى آخر.
إن الأهداف التربوية متعددة بتعدد الأمم والشعوب وكذلك بتعدد الفلاسفة وما لديهم من أفكار، بل هي متغيرة لدى العلماء أو في الأمة الواحدة بتغير الزمان أو الظروف المحيطة بالأمة.وتختلف الأهداف التربوية حسب الموقف لذلك فهي كثيرة :فالأهداف من التربيةوقت السلم يختلف عن تلك التي يتطلّبها وقت [[الحرب]] .
 
== وظيفة التربية==
==
 
1- نقل الأنماط السلوكية للفرد من المجتمع بعد تعديل الاخطاء منها.
 
2- نقل التراث الثقافي وتعديل في مكوناته بإضافة ما يفيد وحذف ما لا يفيد.
 
3- تغيير التراث الثقافي وتعديل في مكوناته بإضافة ما يفيد وحذف ما لا يفيد.
 
 
4- إكساب الفرد خبرات اجتماعية نابعة من قيم ومعتقدات ونظم وعادات وتقاليد وسلوك الجماعة التي يعيش بينها.
 
5- تنوير الأفكار بالمعلومات الحديثة.
6)تعديل سلوك الفرد بما يتماشى مع سلوك المجتمع.
 
== التربية عبر العصور==
 
==التربية في العصور القديمة==
 
 
مع ازدياد متطلبات الحياة اليومية وانتقال الجنس البشري من مرحلة الالتقاط و[[الصيد]] والرعي إلى مرحلة أكثر استقرارا وهي المرحلة الزراعية وفي هذه الفترة ظهرت التخصصات المختلفة وتعقدت الشؤون الحياتية وأصبح من الصعوبة بمكان أن يقوم الوالدان أو أحدهما أو العائلة بعملية التربية لانشغالهم في شؤونهم وكسب عيشهم.وصار لا بد من وجود مؤسسة أو هيئة أو أفراد متخصصين يعتنون بالأجيال الصغيرة وينقلون لها المعلومات والخبرات. ومن هنا نشأت مهنة جديدة هي مهنة المربين أو أماكن العبادة أو تحت [[شجرة]] منعزلة وبعيدة عن جمهرة الناس وشيئا فشيئا نشأت المدارس النظامية ومع هذا التحول والتطور ظهرت [[الكتابة]] وبدأت تلك الشعوب والحضارات تسجل نظمها وقوانينها وشرائعها وطريقة الحياة التي يرضونها ويرسمونها لمجتمعاتهم.و من هنا وصلت إلينا بعض المعلومات عن تلك الحضارة القديمة وأساليبها التربوية ومنها:
 
==التربية المعاصرة==
 
[[ملف:Class of 6 students in Cairo, 1922.jpg|تصغير|فصل دراسي في إحدى مدارس القاهرة عام 1922.]]
لم تحتل التربية مكانا نافذا في أي عهد من العهود كما تحتله اليوم وإن الاهتمام بالتربية والعملية التربوية قد ازداد في العصر الحاضر ونتيجة لذلك تميزت التربية في العصر الحاضر عن غيرها بأنها متقدمة على [[التعليم]] وقد أصبح الطفل أو الإنسان الفرد هو محور التربية
و أهتمت التربية بالفرد كإنسان لكي يحقق نموه الإنساني ولكنها لم تهمل الجانب الاجتماعي والتكيف مع الجماعة التي يعيش بينها كما تعاونت التربية مع [[علم النفس]] لتقديم ما يناسب كل فرد على حده وتعاونت مع [[علم الاجتماع]] لكي تطبع الإنسان بطباع المجتمع الذي يعيش فيه وقد أصبحت التربية الحديثة ميدانية حياتية تعتمد على المواقف والممارسات اليومية وطرحت التطبيق العلمي لمواجهة الحياة المتغيرة كما تم الاهتمام بعالمية التربية وذلك بالتوسع في الهدف التربوي من التكيف مع المجتمع المحلي إلى التكيف مع المجتمعات عامة أو التكيف مع الثقافة الإنسانية وأصبح الهدف التربوي هو إعداد الإنسان الصالح لكل مكان وليس المواطن الصالح لوطنه فقط كما أنه تم استعمال الأساليب الجديدة وذلك باستعمال الأدوات والأجهزة والمخترعات الحديثة في العملية التربوية وتسخير تلك الأدوات للتقدم والتطور الإنساني .
{{تصنيف كومنز|Pedagogy}}
{{ضبط استنادي}}
 
{{ويكي الاقتباس}}
 
[[تصنيف:علم النفس التربوي]]