معركة الأطلسي (1939-1945): الفرق بين النسختين

تم إضافة 3 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
معركة [[الأطلسي]] هي سلسلة من الغارات تشنها الغواصات الألمانية على القوافل التابعة للحلفاء في عرض البحر كما ستكون فيها عمليات واسعة لزرع الألغام و هجمات جوية فوق المحيط الأطلسي .
 
عين [[هتلر]] الأميرال [[كارل دونيتزدونيتس]] قائداً لسلاح الغواصات و هو بحارٌ سابقٌ مغمور شارك في معارك الغواصات أثناء الحرب العالمية الأولى ، حيث كان قائداً بارعاً استطاع أن يغير كلياً شكل حرب الغواصات .
 
في الأيام الأولى من معركة الأطلسي الضارية كانت مهمات طواقم الغواصات الألمانية سهلةً ، إذ كان هدفهم تلك السفن التجارية المبحرة بمفردها و المنتشرة عبر الممرات البحرية ، ثم كانت هناك القوافل البحرية غير المحمية جيداً .
كافأ الأميرال دونيتز رجاله ، بالميداليات ، بالمأذونيات و الهدايا ، و يروي لنا أحد الألمان الذين عاشوا تلك الأيام : (( في الواقع كما أتذكر جيداً كان يوجد على الطاولة في الغرفة طبقٌ بحريٌ غطاؤه مفتوح ، و من دون أي شكٍ في الأمر ذهبنا باتجاهه ، و رأينا أنه كان يمتليءُ حتى نصفه بالساعات ، كان يمتليءُ بكل أنواع الساعات ، من دون أو مع أغطية ، بأرقامٍ رومانية أو عربية سوداء و فضية ، و لكن في الحقيقة كما أذكر جيداً أيضاً لم تكن لدى أيٍ منها سلسلة ، في الحقيقة لم يسبق لي أبداً أن رأية هذا العدد الهائل من الساعات المجموعة مع بعضها في مكانٍ واحد ، كان يطلب مني دائماً ترتيبها في علبٍ منفردةٍ و إعطاء كل ساعةٍ منها رقماً متسلسلاً و يدون تاريخ و مناسبة الحصول على الساعة )) .
 
سقطت قذائف على الغواصة الألمانية ( [[Uيو-110]] ) ، اضطرت الغواصة إلى الصعود حتىإلى سطح الماء و أصبحت مكشوفةً للحلفاء ، و قُدمت كغنيمةٍ غنية ، إنها المفتاح لرمز الألمان السري جهاز الشيفرة الأكثر تكتماً ( ENIGMA ) ، أتاح هذا الجهاز لمحللي الشيفرة البريطانيين التنصة على كل ما كان يدور بين الأميرال الألماني دونيتز و قادته ، و يقول أحد مفككي الشيفرات البريطانيين : (( ما حصل بالفعل هو أننا فككنا كل رموزهم ، و كانت كل قافلةٍ تقريباً ترسل بعيداً عن مجموعة غواصات الـ ( U ) ، و هزيمة الغواصات كانت لإبعادها عن أهدافها ، كان عليهم القول نحن لا يمكننا أن نجد القوافل)).
 
لم يعرف الألمان شيئاً عن ذلك الاختراق الأمني الذي حدد مصير معركة الأطلسي ، كان الحلفاء يتنصتون و لم يشك أحدٌ في الأمر ، أصبح تعاقب الغواصات الألمانية للقوافل البريطانية أمراً نادراً .
 
لقد سبب الاختراق الأمني إلى كشف [[البارجة الألمانية بسمارك]] الألمانية و هي عائدة إلى قاعدتها حيث أدى إلى إرسال السفن البريطانية و بوارجهم لمهاجمتها ، و بعد قتال عنيف في البحر غرقت البارجة بسمارك بعد أن عمل المهندسون فيها بإغراقها ، لقد ألحقت هذه البارجة خسائر فادحة بالسفن التجارية و الأسطول البريطاني.
 
لكن الألمان أخذوا بثأرهم عندما هاجموا السواحل البريطانية بأسطولهم و شتتوا الأسطول البريطاني هناك ، و تسبب هذا الهجوم إلى وقوع خسائر كبيرة بقاذفات و أسطول البريطانيين بسبب مقاومتهم الغير منظمة ، ثم اتجه الأسطول الألماني المهاجم و استقر عند سواحل النرويج .